يناير 2013
16
1547 قتيلا بسبب حوادث القطارات خلال 20 عاما
المصدر: الأهرام المسائى

في الوقت الذي لا تزال جراح الضحايا في أسيوط لم تندمل اثر اصطدام أتوبيس بقطار أسيوط، جددت الحادثة المروعة التي راح ضحيتها أمس 18 قتيلا و150 جريحا، الحزن والغضب في المحروسة.
وقد فقدت مصر ـ خلال العشرين سنة الماضية ـ عددا كبيرا من الأرواح في حوادث قطارات وطرق.
ففي ديسمبر سنة 1993 تسبب حادث تصادم قطاري القاهرة والدلتا، علي بعد 90 كيلو من العاصمة، في مقتل 12 مواطنا وإصابة 60 آخرين، ليأتي شهر مارس من عام 1994 ويقع حادث قطاري الدلتا والذي أدي إلي مقتل 75 راكبا، وأكدت التحقيقات وقتها، ان المسئولية تقع علي سائق القطار الذي قام بتجاوز السرعة المسموح بها رغم وجود ضباب كثيف مما تسبب في الحادث.
واحتل عام 1995 نصيب الأسد في عدد حوادث القطارات، ففي فبراير قتل 11 شخصا كانوا يستقلون سيارة اصطدمت بقطار شمال القاهرة، وبعد هذا الحادث بشهرين قتل 49 شخصا عندما اصطدم قطار بحافلة مزدحمة بعمال النسيج عند تقاطع قرب بلدة قويسنا في الدلتا.
وفي شهر ديسمبر من نفس العام قتل 75 آخرين، اثر اصطدام قطار بآخر وسط ضباب كثيف وتم تحميل السائق المسئولية لزيادة سرعة القطار عن الحد المسموح به. وفي الصعيد، تسبب خلل في الاشارات في وقوع تصادم بين قطارين شمال أسوان، نتج عنه مقتل 11 شخصا، في فبراير سنة 1997.
وبعدها بعام واحد، قتل 50 وأصيب أكثر من 80 في خروج قطار عن القضبان بالقرب من الإسكندرية حيث فشل سائق القطار في التوقف عند مصدات نهاية الخط الحديدي واختراق المحطة إلي سوق مزدحمة، وأشارت التقارير وقتها إلي احتمال عبث بعض المسافرين الموجودين فوق سطح القطار بصمام فرامل الهواء مما أدي إلي اتلافها.
وفي سنة 1999 أدي تصادم قطاري ركاب إلي مقتل 10 وإصابة أكثر من 50 بإصابات خطيرة.
وفي نوفمبر من نفس العام قتل عشرة أشخاص وأصيب سبعة عندما دهس قطار مجموعة من العمال أثناء تقديمهم المساعدة في حادث سيارة بمحافظة القليوبية، وهو نفس الشهر الذي شهد حادثة اصطدام قطار متجه من القاهرة إلي الإسكندرية بشاحنة نقل وخرج عن القضبان متجها إلي الأراضي الزراعية مما أسفر عن وقوع 10 قتلي وإصابة 7 آخرين.
ومع نهاية عام 2000، اصطدم قطار بحافلة صغيرة عند تقاطع جنوبي القاهرة نتج عنه مقتل تسعة وإصابة اثنين، وذلك قبل أن يأتي اليوم الأسوأ في تاريخ مصري والسكك الحديدة الشهير بحادث "قطار الصعيد" في فبراير 2000، والذي راح ضحيته أكثر من 350 راكبا، بعد أن تابع القطار سيره لمسافة 9 كيلو مترات والنيران مشتعلة فيه.