من هو البلطجى؟
Share |
اغسطس 2012
31
من هو البلطجى؟
المصدر: مجلة نصف الدنيا
بقلم:   امل فوزى

أمل فوزى

عندما تجلس فى أحد المقاهى الراقية والهادئة بالساحل الشمالى وفجأة تجد شخصا يتهجم على آخر كان يجلس فى هدوء وسط أسرته ثم تجد الكراسى تتطاير والصراخ يعلو وسكاكين الشاورمة الحادة تنتزع من أيدى العاملين بالمقهى لتوضع على رقاب المتصارعين وتجد سيدة تقف وتقول: أحسن أنا اللى قلت لزوجى يضربه علشان ياخد حق ابنتى الصغيرة اللى ضربها هذا الراجل أولا. يا ترى تقدر تقول لى مين البلطجى؟ الرجل اللى ضرب البنت؟ ولا يمكن أبوها أو أمها وربما تكون البنت نفسها!.
- وعندما تقرأ عن حادث سرقة سيارة فى الشرقية وتتعاطف مع صاحب السيارة المسروقة الذى سطا البلطجية عليه ولكنك تجد أهل القرية يقومون بقتل السارقين وسحلهم وصلبهم على الأشجار بدعوى القصاص وتطبيق حد الحرابة. فيا ترى من هو الأكثر جرما وبلطجة فى تلك الحادثة وعلى من يوجب القصاص؟
- وإذا سمعت عن مظاهرات ضد أحد المسئولين الذى يتهمه العاملون معه بالاستبداد والظلم ثم تجد أنهم لا يعملون ويريدون الحصول على أموال لا يستحقونها ولم يقدموا أمامها أى جهد أو عمل بل ويعتدون على رئيسهم باحتجازه فى مكتبه أو حتى بضربه. من الظالم ومن هو المظلوم؟ من هو البلطجي؟
- وعندما تجد رجلا "شقيان" من غربة أضاعت أجمل سنوات عمره ليشترى شقة لأسرته الصغيرة وعندما يسوقه القدر ليعود فجأة فيجد جيرانه قد استولوا على الشقة بل ويقومون بطلائها بعد أن وضعوا إعلانا فى مدخل العمارة لإيجارها قانون جديد! وعندما يتحدث معهم يقولون له افعل ما تريد فنحن مسنودون بتيار سياسى جديد قوى جدا و"لازم" تستسلم فما كان من قريب له سوى أن أتى بسلاحه المرخص وأطلق عدة طلقات نارية فى الهواء، جعلتهم يفرون سريعا لكن بعد أن تجمع أهل المنطقة ليبحثوا عن البلطجى الذى أطلق النيران. من الجانى هنا؟ من هو البلطجي؟
- وهذا نموذج لشاب يسير مع خطيبته فى العيد ويجد عددا من الشباب يحاولون التحرش بها فما كان منه سوى أن قام بكسر زجاجة مياه غازية وفتح بها دماغ أحد المتحرشين؟ هل هو بلطجى أم أن المتحرش بالغافلات الآمنات هو الأشد بلطجة؟
- أكثر المرات التى أثارت استغرابى من وصف البلطجى تلك عندما سمعت قياديا حزبيا كبيرا يطلق على عدد من المتظاهرين فى مظاهرات 24 أغسطس الهزيلة بالمحلة لفظ بلطجية، ابتسمت وقلت سبحان مغير الأحوال فرغم أن هذا الرجل اكتوى مرارًا من هذا الوصف الذى كان يطلق على من كان يتظاهر من جماعته أثناء الثورة، فإنه وعندما عرف طعم السلطة لم يتردد فى أن يذيق من أصبحوا فى مكانه من نفس الكأس ونسى أنها لو كانت دامت لغيره ما كانت وصلت إليه.
- وقديما كان البلطجى يسكن فى الجبال ويختفى فى الجحور ولكن مع انتشار البلطجة ورواج الطلب عليها أصبح البلطجية من سكان القصور والأحياء الراقية وبعد أن كانت كل أدواته البلطة والسيف والمسدس أصبح أكثر تطورا أو للدقة أكثر توحشا وتحولت أدوات بلطجته إلى "أسود وتماسيح" وهو ما رأيناه فى حادثة نخنوخ، فرغم أنها لم تكن المرة الأولى التى نسمع فيها عن امتلاك بلطجى لأسد حيث سبقه آخر فى هذا الشأن وإن كان قد أطلق أسده على قوات الشرطة ولكن كان المدهش فى نخنوخ هو امتلاكه لأربعة أسود مرة واحدة.
الشئ الغريب أننى عندما حاولت البحث عن أصل كلمة البلطجى والتى صرنا نراها فى صدارة أغلب صفحات الجرائد، سواء فى الصفحة الأولى أو صفحة الحوادث وحتى فى صفحات الفن بل إنها صارت كلمة متداولة على ألسنة الساسة فى حواراتهم وتصريحاتهم، استوقفنى أمران أولهما أننى وجدت أن هناك كثيرين غيرى وخصوصا من الجنسيات العربية المختلفة يستفسرون عن معنى كلمة "بلطجي" وما أوجعنى أن تفسير المعنى كان دائما ما يبدأ بمقولة: كلمة بلطجى كلمة مأخوذة من أحداث ثورة مصر والبلطجي، معناها ما يؤخذ بالقوة أو بالغش وهو أمر محزن ومقلق أن يرتبط فى أذهان بعض الأشقاء العرب أن هناك علاقة بين ثورة مصر العظيمة ومثل هذه الصفة الذميمة، أما أكثر ما لفت انتباهى فكان تفسير معنى كلمة بلطجى فهى بالأساس كلمة تركية وأصل هذه الكلمة هو فرقة فى الجيش التركى كانت مهمتها تنظيف ساحة المعركة بعد انتهائها وكان جنود هذه الفصيلة يحملون البلطات لقتل من تكون جراحهم لا يمكن شفاؤها كما كانوا يستولون على ما يجدونه من غنائم من قتلى الأعداء. وهكذا لم ننجح حتى الآن فى أن نقتبس من تركيا. الدولة "النموذج". فى الاقتصاد ونظام الحكم والديمقراطية وجودة الملابس والمسلسلات. وحتى فى رومانسية الرجال وجمال النساء سوى لفظ بلطجى. عزائى أنه ليس لفظا عربيا أصيلا وأتمنى ألايكون سلوكا مصريا أصيلا أيضا.
- نور الكلمات: ليس صحيحا أن الفساد مريح أكثر من الاستقامة.
وليم شكسبير.