فوائد حليب الإبل بين الغذاء والدواء
Share |
فبراير 2011
1
فوائد حليب الإبل بين الغذاء والدواء
المصدر: مجلة حياة


حليب الإبل غذاء رئيسي للبدو الذين يعيشون في الصحراء القاحلة لا يستطيع حيوان آخر انتاج لبن مثله تحت الظروف البيئية بالغة القسوة. والإبل هي أول الحيوانات التي استأنسها الإنسان لإنتاج اللبن وربما قبل استئناس الأبقار بقرون.
إنتاج حليب الإبل:
ضرع الناقة يتكون من أربعة أرباع لكل منها حلمة منفصلة ومتوسط طول موسم الحليب حوالي 12 شهرا وقد يمتد إلي 18شهرا، علما بأن فترة الحمل بالجمال 13 شهرا. وتتم عملية الحلب مرتين يوميا، عند الفجر ووقت الغروب، وغالبا ما يتم الحلب يدويا. وفي الآونة الأخيرة بدأت قليل من مزارع الجمال باستخدام محالب آلية. ومن العجيب في حلب النوق أنه لا يحلب إلا بعد أن يرضع منه الحوار (الجمل الرضيع) حيث يستدعي الحوار للرضاعة أولا ثم يتم حلب الناقة. وكمية الانتاج اليومي من حليب الإبل تتراوح في مصر بين 10 ـ 15 كيلو جراما وقد سجلت حتي 22 كيلو جراما لبعض النوق وبذلك تنتج الناقة الواحدة من 3 ـ 4 آلاف كيلو جرام لبن في موسم الحليب الواحد وذلك بشرط توفر المياه والتغذية الجيدة، ولكن في المناطق الفقيرة الغذاء فإن متوسط انتاج اللبن اليومي هو 4 كجم.
حليب النوق أبيض اللون، خفيف القوام، حلو الطعم ولكن في بعض الأحيان مائل للملوحة (يرجع هذا لارتفاع محتوي حليب الإبل من الصوديوم والكلورين، كما أن نسبة اللاكتوز في اللبن تتراوح بين 2.8 إلي 5.8%) ويتغير طعم ومكونات حليب النوق بتغير كمية المياه المتاحة للشرب وكمية ونوعية الغذاء.
وتتراوح كمية الطاقة في حليب الإبل ما بين 900ـ 1000كيلو كالوري - لتر واحد من الحليب بينما لبن البقر يحتوي علي 700ـ 750كيلو كالوري - لتر فقط. ولبن النوق يحتوي علي نسبة جيدة من البروتين ويشكل الكازين (Casein) البروتين الرئيسي (70%) والألبيومين (22.3%) والجلوبيولين (1.2%).
حليب الإبل كغذاء
بعض بدو الصحراء قد يعتمدون في غذائهم فقط علي شرب حليب النوق ومع ذلك فهم يتمتعون بصحة جيدة. ونظرا لاحتواء لبن الإبل علي نسبة 88% ماء فإنه يعد مخرونا استراتيجيا للبدو في حالة ندرة الماء خصوصا وأن كمية الحليب في الناقة المرضعة لا تقل في وقت حرمانها من الماء، ولكن فقط يحدث فقدان في نسبة الدهون باللبن مما يضمن لكل من صغير الناقة والإنسان البقاء علي قيد الحياة في ظل الظروف القاسية.
ويمكن الاحتفاظ بلبن الإبل طازجا بالثلاجة (درجة الحرارة 4 ـ 7 ْم) حتي ثلاثة شهور دون ان يحدث تحمض (Souring of milk) بينما لبن الأبقار لا يمكن حفظه في نفس درجة الحرارة إلا لأيام قلائل بشرط التقليل المستمر. وعموما فإن درجة الحموضة للبن الجمال عالية "6.6 PH" مقارنة بلبن الأبقار. ودهن حليب الإبل عبارة عن حبيبات دهنية متناهية الصغر ولها أغلفة أكبر سمكا من حليب الحيوانات الأخري مثل البقر والجاموس، والماعز والأغنام وهذا يكسب حليب الإبل صفة المقاومة للأكسدة.
ولبن الجمال هو غذاء مناسب للأطفال لاحتوائه علي نسبة من البروتين مقارنة للتي بحليب الأم في الإنسان. ومقارنة بحليب الأبقار والماعز فإن دهن حليب الإبل يتكون من أحماض دهنية قصيرة التسلسل(acids short chain Fatty) وهذا يزيد من فائدة لبن الإبل للأطفال حيث تستطيع أجسامهم الاستفادة من هذه الأحماض الدهنية قليلة ذرات الكربون في تكوين مركبات دهنية أخري بدلا من تكثير السلاسل الطويلة الموجودة في الأحماض الدهنية لألبان غير الإبل.
كما أن نسبة الكوليسترول في لبن الإبل تقل 40% عنها في لبن الأبقار وهذا يعلل ان لبن الإبل يخفض من نسبة الكوليسترول في جسم الإنسان ولذلك فإن لبن الإبل يقي من حدوث تصلب الشرايين وبعض امراض القلب وهذا يجعل أيضا تناول لبن الإبل مفيدا للذين يتبعون حمية غذائية للتخسيس. ويحتوي لبن الإبل علي مجموعة كبيرة من الفيتامينات والمعادن والعناصر النادرة مقارنة بحليب الأم وحليب الأبقار حيث يحتوي علي 3 أضعاف فيتامين ج الموجود في لبن الأبقار، كما أن تركيز المنجنيز في لبن الجمال أكبر من 7 ـ 20 مرة عن لبن الإنسان والبقر، وتركيز الحديد أكثر 4 ـ 10مرات منه في لبن البقر والجاموس، كما يحتوي لبن الإبل علي السلينيوم، الزنك، النحاس، كلوريد الصوديوم، الفوسفات، الكالسيوم والماغنسيوم، لذلك يعتبر لبن الإبل مصدرا ذا قيمة كبيرة للذين يعانون من نقص في هذه العناصر.
ولبن الإبل يحتوي علي مستوي من الكارنيتين وفيتامين ج أعلي من لبن البقر، وهذه المواد لها مفعول مضاد للأكسدة، والتي تساعد في حماية خلايا وأنسجة الجسم المختلفة من التلف فيزيد من مقاومة الأمراض ويحسن وظائف الكبد ويقوي البصر ويقلل الإصابة بالسرطانات.
منتجات لبن الإبل:
منتجات لبن الجمال غير منتشرة بالأسواق ويكمن ذلك في أن لبن الإبل لايتجبن بسهولة، كذلك لأن طبقة الكريمة التي يمكن الحصول عليها منه قليلة جدا (تبغ 10 ـ 15 مرة أقل من لبن البقر) سواء ترك اللبن باردا أو بعد غليه. ومع ذلك فقد أمكن إنتاج جبن منه مع استعمال ألبان أخري. وقد تم الحصول علي زبد جملي ناصع البياض عن طريق الخض. كما أمكن تصنيع أيس كريم من حليب الإبل بإضافة السكر والدهن النباتي إليه.
لبن الجمال كدواء:
لحليب الناقة عدة خصائص علاجية منها:
1ـ استخدام لبن الإبل علي نطاق واسع في علاج حالات قرح المعدة والإثني عشر ولذلك بأخذ وجبات يومية من لبن الإبل.
2ـ يوجد بلبن الجمال مجموعة من المواد التي لها نشاط مضاد لبعض البكتيريا الموجبة والسالبة لصبغة الجرام وبعض الفيروسات، وأهم هذه المواد إنزيمات التحلل (Iysozymes)، واللاكتوفيرين واللاكتوبير وكسيداز (Iactoperoxidase) والأجسام المناعية (IgA & IgG) وقد وجد للاكتوفيرين تأثير مضاد لفيروس الالتهاب الكبدي الوبائي ـ ج (hepatitis C virus) وقد استخدم لبن النوق في الطب النبوي في علاج حالات الاستسقاء والتي تشبه اعراضها إلي حد كبير حالات الإلتهاب الكبدي الوبائي - ج المنتشرة الآن.
3ـ أكتشف حديثا بروتين خاص بلبن الإبل له خصائص مشابهة للإنسولين ويحتوي الكيلو جرام الواحد من لبن الإبل علي كمية من هذا البروتين يعادل نشاطها 52 وحدة إنسولين. ونتيجة لأن لبن الجمال لايتجلط عند وجوده في وسط حامضي، فإنه بعد شربه ينتقل من المعدة إلي الأمعاء بدون أن يتأثر البروتين المماثل للإنسولين بحمضية المعدة حيث يتم امتصاصه بالأمعاء. وقد ثبت علميا جدوي إستعمال حليب الإبل في علاج مرضي البول السكري، فقد أجريت تجربة علي عدد كبير من مرضي البول السكري الذين يعتمدون في علاجهم علي الإنسولين فوجد أن تناولهم للبن الجمال لمدة سنة كاملة أدي إلي خفض جرعة الإنسولين المستخدمة بمقدار النصف.
4ـ وجد أن لبن الجمال يعالج الحساسية ضد الأطعمة (Food allergy) خاصة الحساسية من تناول لبن الأبقار في السنة الأولي من عمر الاطفال الذين لاتتوافر لهم الرضاعة الطبيعية من ثدي الأم، وبتجربة بدائل اللبن البقري لهؤلاء اللاطفال (مثل فول الصويا البروتينات المحلله مائيا hrdrolysed proteins، ولبن الماعز والنعاج) فإنه قد يحث حساسية غذائية مماثلة للحساسية من لبن البقر. وفي أحد الأبحاث قد تم عزل الأجسام المناعية الخاصة بالحساسية للبن البقري (IgEs) من سيرم الاطفال الذين يعانون من الحساسية من اللبن البقري، فوجد أن هذه الأجسام المناعية لها القدرة علي تمييز أجزاء من بروتينات لبن الجاموس والماعز والأغنام (الكازين والبيتالاكتوجلوبيولين) بينما هذه الأجسام المناعية لم يكن لها القدرة علي تمييز وبروتينات لبن الجمال لذلك فلبن الإبل لايحدث حساسية غذائية للاطفال الرضع عند تناوله كبديل للبن الأم، إضافة إلي ذلك فلبن الإبل في كثير من الأحيان يكون له القدرة علي جعل الاطفال الذين يعانون من حساسية غذائية من لبن البقر يشفون تماما من هذه الحساسية.
5ـ أجريت تجربة علي فئران تشرب لبن الإبل فوجد أنه يقيها من الاصابة بالبلهارسيا وذلك لأن لبن الجمال يزيد من نسبة الأجسام المناعية ـ ج (IgG) ومن مستوي الجلوتاثيون ـ س ـ ترانسفيراز (Glutathion-s- transferase).
6ـ في حالات فقر الدم، يكون لحليب اللإبل فائدة عظيمة وذلك لمحتواه الهائل من عنصر الحديد سهل الامتصاص بالاضافة إلي احتوائه علي كمية كافية من فيتامين - ج والنحاس اللذين يعتبران مقويان للدم. هذا بالإضافة إلي أن لبن الجمال المتحمض (soured milk) يزيد من امتصاص فيتامين ـ ب 12 من الأمعاء وهذا يساعد علي علاج فقر الدم وتقوية الاعصاب.
7ـ بالإضافة إلي أن لبن الإبل يقوي الصحة العامة، فهو أيضا يحسن الرغبة والقدرة الجنسية عند الرجال (Aphrodisiac).
8ـ لبن الإبل له تأثير ملين خفيف في الأشخاص الذين لم يعتادوا علي شربه. ولبن السرسوب الجملي (clostrum) ملين قوي وهو شائع الاستخدام لهذا الغرض في الصومال ويسمونه دومبار (Dumbar).
9ـ لبن الإبل المتحمض (يسمي Shubath) يستخدم في علاج الالتهابات المعوية المزمة واضطرابات القولون وهذا لأنه ينشط إفراز حمض اللاكتيك في الإمعاء ويعيد الميكروفلورا المعوية إلي طبيعتها.
ومما سبق يتبين لنا أهمية لبن الإبل كغذاء قيم وعلاج مفيد من الطبيعة.