الزبادى العلاج السحرى للأزمة الصحية لمصر
Share |
اغسطس 2011
2
الزبادى العلاج السحرى للأزمة الصحية لمصر
المصدر: جريدة التعاون


طالب د. اسماعيل حسنين أستاذ الألبان بكلية الزراعة جامعة القاهرة بضرورة تدخل الحكومة بالتعاون مع شركات صناعة الزبادى لتوفير الزبادى المدعم بالبكتيريا الحيوية لطلاب المدارس خاصة الابتدائى والمناطق العشوائية حيث مستوى الدخول البسيطة وذلك لحماية الأطفال من الأمراض مثل الفيروس الكبدى الوبائي، وغيره التى يحتاج علاجها أضعاف أضعاف مايمكن إنفاقه على الوقاية منها.
وقال د. اسماعيل حسنين لابد من توعية المواطنين باهمية الألبان المتخمرة (الزبادي) على صحة ونمو الأطفال والكبار.
زيادة الوعي
- كيف ترون درجة وعى المواطن تجاه الألبان المتخمرة (الزبادي)؟
ـ هناك ضرورة لوجود وعى ثقافى تغذوى لدى الجمهور والمواطن العادى وأهم شيء لدينا اليوم توجيه نظر المستهلك للأهمية الغذائية التى تحظى بها منتجات الألبان. وهذا وعى بدأ يتنامى مؤخراً لكنه ليس بالقدر الكافي.
- وماذا يتطلب نشر هذا الوعى؟
ـ هذا يتطلب محاور كثيرة أولها: أنه بالنسبة لخريجى كلية الزراعة قسم الألبان لهم تأثير كبير فى نشر هذا الوعى حتى لو طبق هذا الوعى فقط داخل أسرته.
ثانيا: يوجد داخل الكليات ومنها كلية الزراعة جامعة القاهرة مركز للبحوث والمحافظة على البيئة. هذا المركز يقوم باصدار نشرات عن منتجات الألبان تغذوية بسيطة لربات البيوت.
ثالثا: فتح مجال لإجراء وعقد دورات تدريبية لأهمية منتجات الألبان وذلك فى الصحف والتلفاز.
ويضيف د. اسماعيل حسنين وأحب أن أركز بشدة بالنسبة لربات البيوت وكبار السن على الاهتمام بالألبان المتخمرة التى تسمى شعبياً بالزبادي.
قصور خطير
- وهل ترى قصوراً فى الاهتمام به؟
ـ اليوم فى أى قناة يتكلمون عن فوائده بالنسبة للأفراد الذين لديهم انتفاخ أو النمو والاحتياج للكالسيوم والرياضة وتغذية الأطفال لكن عملياً ورغم ذلك عندما نقارن بين (الوعى التغذوي) لدى المواطن فى مصر وبين مثيله فى الدول الأخرى نجد هناك فوارق كبيرة.
- ومادور قسم الألبان وكليته؟
ـ نحن ندعو الطلبة للاحتكاك بالمستهلك وأفراد الشعب بصفة عامة فبعض الشركات المنتجة لـ«الزبادي» يكون منتجها له قيمة غذائية مرتفعة جداً صحياً ولذا نناشدها إجراء تواصل مع أفراد الشعب خاصة المدارس فبدلا من دعمها بمبالغ هائلة للاعبى الكرة لمجرد وضع شعارها على ملابسهم الرياضية منفقة ملايين فالأفضل إنتاج الزبادى وتوزيعه على أطفال مصر خاصة فى المناطق العشوائية فمن جهة ستفيد الشعب والمواطن البسيط وفى ذات الوقت ستعرف المواطن على منتجها فيحبوته ثم يشترونه بعد ذلك.
ويمكن أن يقوم الاعلام بتغطية هذه الخدمة الوطنية دعماً لتلك لفكرة وبدلاً أن تتحول كل شركات الزبادى فى إعلاناتها أنهار رقم (1) فى مصر.
حملة قومية
- وكيف يمكن تنفيذ ذلك؟
ـ نحن اذا توسعنا فى هذا المشروع لنضم الخريجين والصحافة التى تنشر عن الغذاء والصحة فأريد أن أقول أن تناول كوب زبادى قبل النوم يغنيك عن الطبيب. وعندما تقول الصحافة والتلفاز وأحد أفراد الأسرة هذا الكلام يحدث ترابط وسيصبح الشعب المصرى فى حياة صحية جيدة وسيوفر ذلك على الدولة إنفاق الملايين فى علاج كثير من الأمراض.
- مثلاً؟
ـ سأعطيك مثلا حول أهمية تناول الألبان المخمرة (الزبادي) بصفة مستديمة وأن تمثل وجبة غذائية أساسية فى غذائك سيحد ذلك من الأمراض التى تسبب قلقاً صحياً وهذا يحتاج دراسة وخطة قومية وخطة خمسية وسترى أن نتائجه هائلة بدلاً من الأدوية ذات التأثيرات الجانبية الخطيرة أو أن تأثيرها طويل المدى لكن الزبادى تأثيره بسيط وسريع فيقى من الأمراض ويحسن حالة الطفل.
- بماذا تطالب بشكل مباشر؟
ـ أطلب بخطة قومية لتوفير الألبان لفقراء مصر خاصة الزبادى للناس بدلاً من المتعودين على شرب السيجارة وكوب القهوة صباحاً ومساء نريد أن نوجه الشعب للتعود على علبة الزبادى خاصة التى بها بكتريا متخمرة فهى كائنات حية تسمى صديقة البيئة لما لها من فوائد صحية مذكورة فى الدراسات العلمية الحديثة المنشورة حول العالم من أهمها علاج الأمراض الكبدية (فيروس C) وهناك بأحد منتجات الألبان يمكن أن تعالج الضغط والسرطان وهذه ابحاث منشورة عالمياً.
- وماذا عن مصر؟
ـ بالفعل بدأ الاتجاه مؤخراً للاستفادة من الألبان المتخمرة (الزبادي) لكن الأمر لن يأخذ حقه مثل مصر. ففى العالم يوجد مجال للتغذية الحديثة باستخدام الـ «نانو تكنولوجي» ووصلوا منه لمرحلة متقدمة جداً بينما نحن لازلنا فى البدايات وهذا النوع من التكنولوجيا الحديثة له علاقة بالألبان فتعطى أغذية حديثة فالنانو تكنولوجى تهتم بالكيمياء الفيزيائية ود. مصطفى السيد يهتم بالعلاجات عبر «الناتوجولد» أو جزيئات الذهب وهى المستخدمة فى تطوير مركبات ومكونات الألبان يدعمها بجزيئات غذائية كالفيتامينات والبروتينات ذات العلاقة بالناحية العلاجية.
دور الدولة
- ومادور الدولة فى رأيك؟
ـ أنا كمتخصص أطالب بتطوير منتجات الألبان وأن لا يقدم الزبادى فى شكله البسيط فنحن نرى فى اعلانات الشركات أن منتجها من الزبادى يحتوى على بكتريا (كذا) وهذا نتيجة التكنولوجيا الحديثة أى دعم كوب الزبادى ببكتريا تعالج نوعا محددا من المرض وتقى منه وأنا كمتخصص أعرف علاقة التكنولوجيا الحديثة بالوعى الغذائى وأعرف أنه توجد هناك اتجاهات لم تفعل فى هذا المجال وأعرف أن ذلك لن يتحقق فى يوم وليلة لكن يجب أن تكون هناك خطة تستهدف الوصول لنتيجة ما لكن للأسف لا يوجد هذا الاهتمام والباحثون لم يصبح يهمهم سوى الوصول للنتيجة العلمية البحثية التى بها يحوز درجته العلمية ويترقى فقط.
- ماذا يمكن أن تقدمه الدولة؟
ـ نطالب الدولة بدعم شباب الباحثين خاصة أصحاب الأفكار وأن يجلس إليهم المسئولون ويسمعون لهم فأنا أعرف باحثين طوروا طرقا لبعض الأدوات المستخدمة فى بعض مصانع النسيج منذ 20 عاماً وهذا الرجل كان أستاذى الذى كان يشرح لي. إلى أى مدى يمكن أن العلم لا يصل لهدفه والفكرة تلقى بالادراج.
أهمية الألبان
- هل ترى عدم وجود إهتمام بدور الألبان فى الغذاء؟
ـ هناك حاجة لضرورة نشر الوعى بأهمية منتجات الألبان ويتطلب ضرورة أن يكون سعر اللبن منخفضا فالمواطن الذى يعيش فى المناطق العشوائية الذى لديه 5 أو 6 أطفال من أين يحضر لهم كوب زبادى يوميا بـ1.50 جنيه ناهيك عن الزبادى الصحى المميز المضاف إليه البكتريا والذى يضاعف سعره هذا الدعم.
علاج المشكلة ضرورة تدخل الدولة لتوفير اللبن بسعر رخيص والبدء بالمدارس والأطفال والمناطق العشوائية والشركات التى تنفق الملايين على لاعبى الكرة والفنانين عليها دعم هذا المشروع القومى وتوفير الزبادى لأطفال المدارس والعشوائيات.
أسعار مرتفعة
- لكن هناك ارتفاعا كبيرا فى سعر الزبادى؟
ـ يرجع سبب زيادة سعر علبة الزبادى الى ارتفاع سعر اللبن ومن خبراء الانتاج الحيوانى تعلم أن السبب هو علف التغذية وسعر كيلو اللحمة يصل لـ70 جنيها واذا سألت لماذا رخص كيلو اللحم البرازيلى أو الاسترالى ستعرف أنها قادمة من بلاد بها مراعى وبالتالى رخص اسعار الأعلاف هو العامل المؤثر.
وهناك أيضا ارتفاع سعر المواد البترولية المؤثرة فى سعر النقل فكل هذا يحمله على المستهلك البسيط.
- وهل هناك مثال لفوائد الألبان؟
ـ من الموضوعات المعروفة أن الفلاح أبناءه يلعبون بالطين والشمس لا يمرضون مثل ابناء ذاك الغنى الذى يعيش ابناؤه فى الفيلات والتكييف وبالبحث وجد ان الفلاح يشترى اللبن بانتظام ويأكل الخضروات الورقية والجبن والخيار مما يمثل الوجبة الغذائية المتكاملة.