ديسمبر 2010
27
الغضب في شركة الري للأشغال العامة المناقصات تذهب للقطاع الخاص
المصدر: الأهرام الإقتصادى

تشهد شركة الري للأشغال العامة حالة من الغضب بين العاملين والادارة حيث طالبت النقابة العامة بضرورة نقل تبعية الشركة الي وزارة الري كما تم الإعلان مسبقا عن ذلك أكثر من مرة وقال بهلول الجندي رئيس النقابة العامة للعاملين بالشركة إن الشركة تعاني من رفض جهات الاسناد (وزارة الري) للمناقصات والأعمال وتلجأ الي اسناد الأعمال للمقاولين من القطاع الخاص بالاضافةالي عدم استقرار الحافز الشهري مع عدم صرف مستحقات العلاج للعاملين وعدم قدرة الشركة علي التعاقد مع مستشفي كبير لتقديم الخدمات الطبية اللازمة، وكذلك النقل التعسفي لبعض العاملين بمناطق التنفيذ بالمركز الرئيسي بالقناطر، كما يعاني العاملون بالشركة وقف تنفيذ دفعة المعاش المبكر حيث تقدم لها ما يقرب من 950عاملا خرج فقط 17مع عدم صرف مكافآت الميزانية (الشهر الثاني) رغم قرار الجمعية العمومية للشركة القومية للتشييد والبناء بصرف شهرين كاملين.
ويقول الجندي إننا تقدمنا بشكاوي لرئيس النقابة العامة لعمال الري ورئيس اتحاد العمال والشركة القومية للتشييد والبناء مطالبين بسرعة التدخل فما كان من الادارة إلا أنها قامت بعزل عضو مجلس ادارة الشركة المنتخب عن العمال نظرا لمشاركته علي حد قوله بحقوق العمالة وأنه لجأ للاعتصام بمقر الشركة اعتراضا نظرا لتضرره من هذا النقل التعسفي . ويقول المهندس أشرف يوسف رئيس مجلس ادارة شركة الري للأشغال العامة ان الهيكل الوظيفي للشركة لايتناسب مع الأوضاع المالية للشركة حيث يوجد 5 ادارات عامة للشئون الادارية في الوقت الذي تحصل فيه الشركة علي مرتبات العاملين بها من الشركة القومية للتشييد وقد تم اقتراح تعيين بعض رؤساء القطاعات كمستشاري ادارة وتمت موافقة المجلس بالكامل علي ذلك وبحضور ايضا عضو مجلس ادارة الشركة عن العمال وبموافقته مما وجه اعتراضه علي قرار وافق عليه مسبقا؟ فحجم اعمال الشركة يصل الي نحو 40مليون جنيه في حين ان قيمة أجور العاملين فيها تصل الي نحو 20مليون جنيه !! ومع تراجع حجم الاسناد والأعمال وسيطرة القطاع الخاص أصبح يصعب علي الشركة الحصول علي أعمال جديدة في الوقت الذي رفضت فيه وزارة الري ضم الشركة اليها من خلال وضع شروط تعجيزية لهذا النقل ورفضت سداد ديون مستحقة علي الشركة لصالح الشركة القومية للتشييد وفي ذات الوقت لا يمكن للشركة الحصول علي اعتمادات مالية من البنوك نتيجة التعثر، وفي بعض الأحيان عدد من الاعمال تتوقف نتيجة ضعف السيولة المتاحة، وقال المهندس أشرف إن نائب رئيس الشركة القومية للتشييد قد اجتمع بالعمالة واللجنة النقابية للشركة ، وأكد انه سوف يتم صرف الشهر المكافآة المتبقي للعاملين، وأيضا صرف المستحفات المرتبطة بالعلاج.
أما فيما يتعلق بالمعاش المبكر فأكد المهندس أشرف ان القومية للتشييد والبناء تقبل الخروج للمعاش المبكر للعاملين بأي عدد، وقد طالبت الشركة القومية العاملين بأن يحصلوا علي مقابل نقدي لأيام الاجازات بالاضافة الي قيمة المعاش المبكر مقابل ألا يقوموا برفع قضايا ضد الشركة للحصول علي هذا المقابل لأنه في معظم الأحوال تخسر الشركة القومية القضايا وتتكلف قيمة البدل النقدي بالاضافة الي مصروفات المقاضاة