Share |
نوفمبر 2011
1
بالصور. أخطر 10 مناطق علي الطريق الدائري!
المصدر: مجلة الشباب
بقلم:   كريم كمال

أسفل دائرى بشتيل

أصبح من المعتاد مع حالة الانفلات الأمني التي نعيشها أن نسمع يوميا عن حالات السرقة بالإكراه والخطف والاغتصاب والقتل واصبح المجرمون يبتكرون طرقا جديدة لتنفيذ جرائمهم ويعتبر الطريق الدائري من أكثر الأماكن التي يمكن وصفها بشديدة الخطورة في مصر حاليا بسبب العدد الكبير من الجرائم التي ترتكب عليه كل ساعة وقد اتجهنا نحو عدة مناطق مختلفة علي الطريق الدائري لننقل لكم الصورة من هناك.
يقول إبراهيم عبدالمجيد - سائق ميكروباص: خط سيري اليومي بين منطقتي السلام والمرج وما بينهما وكان هذا الطريق آمنا إلا من بعض المشاجرات البسيطة والعادية التي إما تحدث بين السائقين أو بين الأهالي أنفسهم بسبب الزحام الشديد ولكن بعد حالة الانفلات الأمني التي شهدتها البلاد أصبحت منطقتا السلام والمرج من أخطر المناطق الموجودة علي الطريق حيث أن يحدث معنا بشكل شبه يومي توقيف من قبل البلطجية الذين في أبسط الحالات يطالبون بالحصول علي "إتاوات" مني ومن الركاب وإذا لم ندفع تكون أبسط ردودهم هي تحطيم السيارة.
ويضيف أحمد السيد عبدالعال - مبيض محارة وأحد ركاب هذا الخط - قائلا: الموضوع لا يتوقف عند هذا الحد بل كثيرا ما يتهجمون علي الركاب ويشهرون في وجوهنا السنج والمطاوي وفي أحيان أخري يستخدمون الأسلحة النارية والتي يطلقون منها طلقات في الهواء إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم بالحصول علي كل الهواتف المحمولة الموجودة في السيارة ونقودهم أو حتي إذا أتخذ الركاب وقتا في التفكير إن كانوا سينفذون مطالبهم أم لا وأحيانا إن طال الأمر عن ذلك تكون هناك ضحية وهو أقرب شخص منهم فيقومون بجرحه بالأسلحة البيضاء أو حتي إخراجه من السيارة لضربه وسرقته أمام أعين الجميع الذين فورا يخرجون كل ما بحوزتهم حتي لا يتكرر معهم نفس الموقف.
أما محمد نديم - موظف بالشهر العقاري - فيقول: لدي شعور بأن السائقين يتفقون مع هؤلاء البلطجية ويتقاسمون معهم السرقات اليومية لأن كثيرا ما نتعرض لهذه المواقف مع سائقين لا نجد منهم أي مقاومة لهؤلاء البلطجية بل وأحيانا نجدهم وقبل الدخول علي "كمين البلطجية" يطلبوا من كل راكب إخراج مبلغ معين لترضية البلطجية الذين يقفون حاليا مكان كمائن الشرطة علي الطريق حيث أصبحت الأخيرة خالية معظم الوقت وخصوصا في الفترات الليلية التي يحدث فيها كل هذه المصائب.
هيثم زكي - مدير حسابات في إحدي شركات الأوراق المالية: تتكرر كثيرا حوادث سرقة السيارات الملاكي علي دائري المعادي وأصبح الأمر معتادا أن نعلم كل يوم أن أحد جيراننا يجري علي قسم الشرطة أو لجان الشرطة العسكرية علي الطريق لكي يلحقوا بالجناة الذي يكونوا جاهزين بمبايعات ويجعلون صاحب السيارة يقوم بالإمضاء عليها ولكن بلا فائدة حيث أنه لم يحدث في أي حالة من هذه الحالات أن عادت السيارة مرة أخري بل أن الموقف السلبي الذي نشاهده من خلال الأجهزة الأمنية يكون كارثة أكبر من الحادث نفسه.
وفي محافظة الجيزة وحدها توجد مناطق مختلفة والتي تعد من أكثر المناطق خطورة علي الطريق الدائري فيقول نادر معاطي - سائق توك توك: من قبل كنا متهمين من قبل وسائل الإعلام بأننا نمثل خطورة علي المجتمع بسبب قلة منا سلوكهم سيء أما الآن فهم لا يتحدثوا عما نتعرض له نحن والزبائن من مخاطر بسبب البلطجية الذين يخرجون علينا في ساعات مبكرة من النهار وأوقات متأخرة من الليل وهو الأمر الذي نتعرض له كثير في نزلة منطقة "القومية" بإمبابة والأمر لدينا تطورعن فكرة "تثبيت" الزبائن بل أصبحوا يخطفون الفتيات والأطفال من الركاب وفي هذه الحالات يحدث نوعان من المصائب لأهاليهم فإما يغتصبون الفتيات ومن ثم يلقوهم قتلي في الشارع أو يطلبون فدية تصل إلي 15 ألف جنيه بالنسبة للأطفال و20 ألف جنيه بالنسبة للفتيات وإذا لم يلب أهاليهم مطالبهم يسرقون مصوغاتهم ونقودهم ثم يقتلوهم ويرموهم في الشارع.
ويشير عوض فتح الله - سائق نصف نقل: تكررت معي عدة محاولات علي منزل منطقة "بشتيل" وكل مرة تقريبا كانت بوسيلة مختلفة حيث يبدو أن العصابات تغير الوسائل لكي تتخفي عن أعين الأمن فأحيانا كانوا يخرجون علينا علي أقدامهم ومرات أخري بعد المطلع يخرجون بسيارات ميكروباص ولكن مؤخرا أصبحوا يتخفون في سيارات ملاكي من أنواع مختلفة ولكن بشكل أكبر يعتمدون علي سيارات البيجو السبعة راكب وفي آخر مرة خلال محاولتي للإفلات منهم تمكنوا من ضربي بشومة كسرت زجاج السيارة لأضطر حتي إن أفلت منهم أن أتوقف وهو ما حدث بالفعل وسرقوا البضائع والنقود التي كانت معي.
ويضيف أحمد جلال - مندوب مبيعات وأحد ركاب خط المريوطية: الحكاية أصبحت زائدة عن الحد وتحولت البلطجة لمهنة وأصبحت مرتبطة بالأماكن التي ينتشر فيها تجار المخدرات والسلاح وهذا النوع من التجارة منتشر جدا في المريوطية بل وأصبح علنيا ولذلك بات من الصعب علينا كأهالي الوقوف في وجوههم ولذلك لابد من وجود حماية أمنية حقيقية حيث أن حتي دوريات الشرطة المتواجدة علي الطريق ليست بالكثافة التي تكفي لردع البلطجية المنتشرين في كافة أنحائه لدرجة أن الجرأة وصلت لتثبيت الناس سواء في المواصلات أو محطات الركوب الموجودة علي الطريق وهو ما يعكس مدي حالة الانفلات الأمني التي أصبحنا نعيش فيها وقدرة البلطجية وقوتهم وكثرتهم وعملهم داخل عصابات منظمة بعد أن كانوا يعملون بشكل فردي.
مازن سلطان - مندوب مبيعات - يقول: ما اكتشفته من كثرة حوادث السرقة أن العصابات دائما ما تتمركز علي المطالع والمنازل المؤدية من وإلي الطريق الدائري وذلك بعدما تعرضت بنفسي لحادث علي مطلع "صفط اللبن" حينما كنت استقل سيارة العمل وفي هذه الطرق يضطر السائق لأن يهدأ من سرعته بشكل إجباري وذلك بعدما أستطاع العديد من السائقين من قبل الإفلات من بين أيدي البلطجية ومن ثم أصبح هذا المطلع تتكرر في الحوادث بشكل يومي بل وتطور الأداء أيضا في مواعيد طلوعهم علي الطريق فبعد أن أتخذ الناس حزرهم في فترات الليل وعلموا بحيلة إلقاء البيض علي زجاج السيارة فأصبحوا يخرجون في ساعات مبكرة من النهار.
أما حميد مرتضي - سائق مقطورة - فيقول: خط سيري يوميا يكون علي الطريق السريع بين المنيب وحتي نزلة مصر الإسكندرية الصحراوي علي الدائري فنحن بطبيعة مهنتنا نحمل بضائع قيمتها تتجاوز عدة ملايين بخلاف ثمن المقطورة نفسها ولذلك نكون مطمع لعصابات السرقة بالإكراه حيث وصل الأمر بعد أن اكتشفنا أماكن تواجدهم علي الطريق بأن يطلعوا علي الطريق بسيارات نصف نقل تشبه سيارات دوريات الشرطة ويستوقفونا علي الطريق ومن ثم يسرقون الحاويات وفي أحيان أخري يسرقون المقطورة نفسها تحت تهديد الرشاشات الآلية وفي أحيان أخري يستغلون اضطرارنا للوقوف علي الطريق بسبب الأعطال فيخرجون علينا ويتمكنوا منا.
ومن مدينة 6 أكتوبر يقول جابر متولي - موظف بوزارة الصحة: بعيدا عن الحوادث التي اعتدناها علي مطلع الدائري للقادم من مدينة 6 أكتوبر متخذا الطريق الدائري أريد أن أتحدث عن شئ آخر وهو أن الداخلية لا تهتم بنا كمواطنين عاديين بقدر اهتمامها بالمشاهير فحينما وقعت حادثة الممثلة بسمة وعمرو حمزاوي أستطاع رجال الداخلية الإيقاع بالعصابة خلال أيام قليلة بينما نحن الذين نتعرض للسرقة والمخاطر كل يوم لا يوجد من ينظر إلينا بل أن أكمنة تأمين الطريق غير موجودة من الأصل ولذلك نحن نعلم جيدا أن هناك القدرة علي السيطرة ولكن رجال الداخلية لا يريدون ذلك!.