Share |
فبراير 2011
8
من أقوال عطاء بن رباح
المصدر: جريدة التعاون

ذكر عن عطاء بن رباح أنه قال: "إن الشاب ليحدثني حديثا فاستمع له كأني لم أسمعه، وقد سمعته قبل أن يولد".
"لا يغتر الإنسان بعلمه. ولا يغتر الإنسان بذكائه وفهمه. وإنما يبرأ من الحول والقوة للَّه جل جلاله".
ولذلك كان صلي اللَّه عليه وسلم. يقول: "يا حيّ يا قيوم برحمتك استغيث أصلح لي شأني كله". فاللَّه وحده هو الذي يصلح الشئون.
ما صبر عبد في بلائه إلا آجره اللَّه وأحسن له العاقبة في بلائه.
إذا بليّ الإنسان بمشكلة. أول ما ينبغي عليه اللجوء إلي اللَّه تبارك وتعالي.
ولذلك يقول بعض العلماء من دلائل الفرج، أن تجد العبد إذا أصابه الكرب. توجه إلي اللَّه عز وجل.
فو اللَّه ما من عبد يتعلق باللَّه. ويخيب في تعلقه أبدا أبدا. ما من إنسان يلهمه اللَّه أن يدعوه في كربه إلا كان موفقا مجابا.
ألذ الناس بالشهوات أكثرهم آلاما نفسية. وأكثرهم قلقا نفسيا وأكثرهم ضجرا بالحياة.
إذا كان القلب حياً ندم علي الإساءة في جنب اللَّه وفرح بطاعة. فالمؤمن من سرته حسنته اللَّه. وساءته سيئته.
ما تمكن الندم من ذنب إلا كان ذلك من بشائر توبة اللَّه علي صاحبه، ولولا أن اللَّه يريد أن يتوب علي العبد لما قذف في قلبه الندم، ولذلك كان من دلائل عدم التوفيق للإنسان حرمانه الندم بعدالمعصية.
اصدق مع اللَّه. فإن اللَّه يصدقك. وهذه قاعدة عامة.
أسعدالناس في الدنيا من إذا بذل الأسباب لم يخب ظنه في رب الأرباب .
كن مطمئنا باللَّه
إن اللَّه يحب المؤمن القوي.