Share |
سبتمر 2012
30
الغدة النكافية. تحت السيطرة
المصدر: الأهرام اليومى


ظهر أخيرا بين طلاب المدارس عدة إصابات بمرض الغدة النكافية بلغ عددها نحو 50 إصابة وقامت وزارة الصحة بإجراءات الوقاية من هذا المرض وعزل هؤلاء الطلبة مما أثار مخاوف عديدة. وعن هذا المرض يشرح الدكتور أحمد شاهين أستاذ التحاليل الطبية والمناعة بطب الزقازيق أن فيروس الغدة النكافية يظهر بى فصلى الصيف والشتاء أى فى فصل الخريف، وهو مرض "النكاف" أى التهاب بسببه نوع من الفيروس يصيب الغدة النكافية، وقد يصيب الاطفال والكبار والبالغين يصيب الغدة النكافية وغدة البنكرياس، وقد يصيب المبيضين والخصيتين أى يسبب العقم معظم الحالات يكون فى سن الطفولة وإذا اصيب الإنسان يحصل على المناعة ضد هذا الفيروس لفترة حضانة المرض متوسطها 18 يوما قد تتراوح من 12 يوما إلى 20 يوما، وفى هذه المدة لا توجد أى دلائل للمرض.
الاعراض لهذا المرض قد تكون فى بدأ المرض شبيها باعراض أمراض البرد وتستمر من 12 إلى 24 ساعة، وقد يكون هناك ارتفاع خفيف فى درجة الحرارة مع التهاب بسيط فى الحلق والم خفيف خلف الاذن وتحتها ثم يظهر الالم عند المضغ وتسبب الاطعمة الحامضية ألما فى الفم، وبعد ذلك يبدأ التضخم فى جانبى الفك بسبب ضخامة الغدة النكافية ويدوم الالتهاب من 7 إلى عشرة أيام . ويكون المريض معديا مدة 24 ساعة قبل أن يظهر عليه هذا المرض إلى حين زوال جميع علامات الالتهاب، وهذا المرض معدى لدرجة معتدلة، لكن عندما كان يمثل خطرا فى البالغين كبيرا بسبب العقم وغيره من المضاعفات، وقد يسبب الالتهاب السحائى أو التهاب فى المخ، والإصابة بالمرض مرة واحدة يسبب مناعة أبدية، ويحتاج المريض إلى الراحة التامة فى الفراش حين وجود حمى أو التهاب ضخامة الغدة يجب أن يكون الطعام لينا أوسائل وألا يحتوى على الحوامض أو التوابل لانها تزيد من إفراز اللعاب من الغدة ويزداد الالم اثناء البلع أو المضغ ويمكن وضع كمدات مياه دافئة أو بارد المضاعفات التى تصاحب هذا المرض العقم. كيفية التشخيص تكون بسحب عينة اللعاب أو البول وامكانية عزل الفيروس منهم، والوقاية من هذا المرض بالتطعيم من الامصال ويطلق عليها M.M.R وهو تطعيم اجبارى من وزارة الصحة فى جميع الوحدات الصحية لأن الحكومة تهتم بشدة بهذا المرض وكيفية الوقاية منه، وفاعليته فى عشر سنوات، لكن لا يوجد أى تطعيم للبالغين، وذلك لأنهم يكتسبوا مناعة حياتية من خلال التعامل مع بعضهم البعض.
وأكد الدكتور محمد سرحان مدير عام الطب العلاجى بمديرية الصحة بمحافظ الشرقية أن معدلات الإصابة لدينا بالغدة النكافية لاتختلف اطلاقا محمد معدلات العام الماضي.
ألا أن تشابه الاسماء بين مقر الإصابة فى محافظة المنيا والشرقية كان السبب فى توجيه الانظار للمحافظة باعتبارها أحد المناطق المصابة وهذا غير صحيح.
فلدينا 8 حالات فقط متفرقة وموزعة فى مراكز محافظة الشرقية. وعن التعامل مع الحالات المصابة يقول الدكتور سرحان إن أهم شيد العزل. حيث يمنع الطالب من دخول المدرسة لمدة أسبوعين حتى تنتهى فترة حضانة الفيروس وفترة احتمالية العدوى لان هذا المرض عبارة عن التهاب فيروس معدي، وكذلك الراحة ضرورة للطفل المصاب مع تناول الفيتامينات، وليس لهذا المرض كغيره من الفيروسات أى علاج، ويضيف هذا المرض ينتقل للاخرين بالرزاز وهذا أهم وأخطر طرق العدوي، لذلك من الممكن ان تتم العدوى عن طريق الأكل والشرب والدم، لذلك لابد من الحظر من تعامل الطفل المصاب مع اخوته واقاربه وعن أعراض هذا المرضى فهو يأتى فى شكل إنفلونزا خفيفة ثم يتبعها تضخم أسفل اذن واحدة ثم يعدى الاخرى أويظهر فى الجهتين معا، ويؤكد أن الحالات محددة ومعروفة وهى ثمانية إصابات متفرقة، وهذا يعنى أن الإصابة أقل منها فى الأمور العادية فى مثل هذا التوقيت من العام الدراسي.
أما فى المدرسة فهى جرس انظار أول للابلاغ عن الحالة المصابة، حيث تقول منى محمد دائرة صحية أنه بالمرور على الفصول وفحص الطلبة نجد هذا الورم خلف الاذن وإذا حدث هذا يتم عزل الطالب المصاب فورا واخراجه من الفصل والاتصال بولى الأمر ويعطى ولى الأمر تحويل للطبيب الممارس بأسم نجله المصاب ويخرج الطالب فورا من المدرسة وألا يدخل مطلقا إلا بعد أن يتأكد من تشفيته التى يكتبها الطبيب الممارس المعالج المتابع للمرض. حيث يكتب فى الخطاب (شفى ويعود للمدرسة)، أما بالنسبة للمخالصين له فى الفصل يتم متابعتهم بشكل يومى حتى تمام شفاء الطالب، كذلك المخالفين له فى البيت يتم التواصل بولى الأمر لمتابعتهم للسيطرة على الإصابة ضمانا لعدم العدوي.
إلى جانب التحذيرات الشفهية للاسرة فى المنزل للطلبة فى المدرسة ومتابعة إذا كان له أخوه آخرين فى مدارس أخرى يتم ابلاغ الدائرة الصحية فى هذه المدرسة الاخرى ضمانا لعدم انتشار العدوى إلا عن التحذيرات الشفهية للجميع متضخمة واعراض المرض وطريقة العدوى وكيفية مواجهته، وكل ذلك يتم من خلال اخطار إدارة التأمين الصحى التابعة لها المدرسة التى تقوم باخطار الجهات المختلفة فى المستوى الأعلى بعد ذلك يضيف ماهر غانم وكيل أول وزارة التربية والتعليم بالشرقية انه تم الاتصال بالفعل بين مديرية التعليم من خلال جميع الإدارات التعليمية بها لموافاتنا بالأعداد المصابة واسماءها ومراحل تعليمها، كما تم الاتصال بمديرية الصحة من خلال إداراتها الصحية بمعرفة الإجراءات التى يجب اتباعها لمواجهة هذا المرض نظرا لخطورته وكل ذلك لتكوين منظومة متكاملة لمواجهة المرض ودعم وقاية ابناءنا. وصرح الدكتور عمرو قنديل وكيل أول وزارة الصحة أنه فور ظهور حالات مصابة بالغدة النكافية بين تلاميذ مجمع مدارس جلال الشرقية (إبتدائى إعدادي) بإدارة ملوى بمحافظة المنيا توجه على الفور فريق وقائى من مديرية الشئون الصحية ووقائى من الادارة التعليمية إلى مجمع المدارس حيث تم فحص تلاميذ المدرسة وعزل الحالات المشتبهة وعمل التقصيات اللازمة والتثقيف الصحى وإعطاء العلاج بمعرفة التأمين الصحي.
وأشار الى أنه تم سحب العينات اللازمة (سيرم مسحة حلق) وإرسالها للمعامل المركزية وجاءت نتيجة العينات من المعامل بأنها إيجابية لفيروس الغدة النكافية وجارى حاليا متابعة الحالات والمخالطين لها (المدارس المنازل). مشيرا الى أنه تم إعطاء جميع الحالات اجازة أسبوعين وكذلك العلاج الطبى بمعرفة التأمين الصحي.