Share |
يناير 2000
1
استفتاء "الشباب" لأهم أحداث وشخصيات عام 1999.
المصدر: مجلة الشباب

حين تمسك بهذا العدد بين يديك عزيزى القارئ يكون قد بدأ عصر جديد، يظهر معه فى خانة الالاف الرقم 2 بدلا من الرقم 1 الذى لم نعرف غيره منذ أن ولدنا، بل إن كل المطبوعات كانت تحمل دائما الرقمين 19 مطبوعين وتترك على يمينهما مسافة لملء الرقمين الأخيرين تبعا للسنة الميلادية وقد استمر ذلك لمدة مائة عام. ومن هنا اعتاد الناس توفيرا للوقت والجهد كتابة الرقمين الأخيرين فقط للتعبير عن السنة وإهمال الواحد والتسعة فى خانتى الالاف والمئات.
والآن تتغير كل هذه البديهيات والمسلمات، ومع إشراقه هذا العصر الجديد دعونا نلقى نظرة متفحصة على عام 1999.
ونرى أى الأحداث والشخصيات كانت الأهم تأثيرا فى ذلك العام.
وكالعادة فقد بعثت "مجلة الشباب" بمراسليها إلى مختلف المحافظات المصرية فى الشمال والجنوب - لنتعرف من الشباب على أهم الشخصيات والأحداث التى تركت أثرا لديهم فى مختلف مجالات الحياة خلال العام المنصرم وكانت النتيجة على النحو التالى:
- أهم حدث محلى.
كان اهم حدث محلى هو مبايعة الرئيس حسنى مبارك لفترة رئاسة رابعة مدتها 6 سنوات.
وقد صاحب هذا الحدث المهم أيضا التغيير الوزارى الجديد والذى خرج بمقتضاه الدكتور كمال الجنزورى من رئاسة مجلس الوزراء وتولى المنصب بعده الدكتور عاطف أما الحدث المحلى الثانى الذى استحوذ على اهتمام القراء فهو سقوط الطائرة المنكوبة التابعة لشركة مصر للطيران أثناء عودتها من نيويورك إلى القاهرة فى الرحلة رقم 990 وذلك يوم 30 أكتوبر من عام 99.
وقد حصل الحدث على 188 صوتا من مجموع الأصوات.
تم توزعت الاصوات على عدد من الأحداث المحلية جاء فى مقدمتها مشروع توشكى الذى بدأت الأقوال تتضارب حوله بعد التغيير الوزارى الأخير، فمن قائل: إن المشروع فاشل وقد ولد ليموت ولولا تبنى الدكتور كمال الجنزورى له شخصيا لوقع من أول يوم، أو لما بدئ فيه من الأصل، ومن قائل إنه حيوى جدا بالنسبة لمصر وسيقوم بتوفير المياه المهدرة ويروى الصحراء ويستزرعها ونحصد منه محاصيل وفيرة ومازال الجدل دائرا، وقد حصل هذا الحدث على 52 صوتا.
ثم جاء فوز ابن مصر العالم البارز الدكتور أحمد زويل بجائزة نوبل فى الكيمياء كأحد أهم الأحداث وحصل على 35 صوتا، فهذه هى المرة الأولى فى تاريخ جوائز نوبل التى يحصل فيها عالم عربى على جائزة فى مجال العلوم. وهى الجوائز الوحيدة التى ليست فيها شبهة مجاملة ولا تدخل فيها السياسة ولا المصالح ولا الحسابات.
وللمرة الأولى يظهر اهتمام الشباب بالبيئة، فقد تحدث 27 منهم عن اعتبار ظاهرة الدخان فى سماء القاهرة كأحد أهم أحداث عام 99، فقد اختنق الناس - ولفترة طويلة - برائحة مدمرة ولسحابة سوداء حجبت الرؤية بنسبة كبيرة وأصيب مرضى حساسية الصدر بمتاعب جمة. وأيضا تضاربت الأقوال حولها، فقال علماء الأرصاد. إن لها علاقة بالعوامل المناخية. وقال علماء الزراعة. إن لها علاقة بحرق قش الأزر، وقال علماء البيئة؟ إن لها علاقة بحرق القمامة، ومازال التحقيق مستمرأ.
أيضا حصل حادث المحاولة الاثيمة للاعتداء على حياة الرئيس مبارك فى بورسعيد على 22 صوتا كأحد أهم أحداث 99 وكان الرئيس يمر بسيارته فى شارع رئيسى بالمدينة متجها إلى حيث اللقاء المنتظر مع جماهير بورسعيد حين اقتحم الموكب شاب متخلف عقليا حاول طعن الرئيس بمطواة فى يده ولكن الله سلم فلم يصب الرئيس إلا بخدش بسيط وتعاملت قوات الحراسة مع الرجل فاردته قتيلا.
- أهم حدث عربى.
استحوذ الصراع ضد العدو الإسرائيلى على معظم الأصوات كالعادة، وكان لما يحدث على ساحة هذا الصراع كل ألاهتمام من الشباب المصرى، إذ حصل هذا الحدث على 268 صوتا وذكر الشباب فى آرائهم سقوط بنيامين نيتانياهو المتعجرف الذى جمد كل الأوضاع ورجع عن كل التعهدات واستفز العالم أجمع بما فيه حليفته الأولى والكبرى الولايات المتحدة الأمريكية، وأيضا تولى إيهود باراك رئاسة الحكومة الجديدة وشك الناس فيه وتحيروا فى أمره وقد ركز الشباب على اتفاق وأى ريفر الثانى واتفاق شرم الشيخ الذى أعاد تأكيد ما توصل إليه الاتفاق الأول - الذى كان تاكيدا لاتفاق واى ريفر الأول. وهكذا يستمر التلاعب بالمشاعر العربية وإعطاء الوعود وتوقيع الاتفاقيات ثم نقضها وإعادة إبرامها فى مسرحيات هزلية هدفها إضاعة الوقت لأطول فترة ممكنة.
عما تحدثوا عن افتتاح مطار غزة بحيث يصبح لفلسطين مطار لأول مرة منذ احتلالها بالكامل عام 1967، وكذلك عن الممر الآمن بين غزة والضفة الغربية.
وعلى المستوى العربى أيضا حظيت وفاة الملك حسين ملك الأردن الراحل بعدد ضخم من الأصوات بلغ 187 صوتا، فقد كان الملك حسين يلعب دورا مهما فى التوازن السياسى للمنطقة حيث تولى الحكم شابا يافعا عام 1952 وأستمر يحكم منذ ذلك الوقت وهى مدة تجاوزت خمسة وأربعين عاما قضاها ممسكا بزمام الأردن فى فترة من أحلك فترات التاريخ العربى، فترة شهدت الغزو الصهيونى لفلسطين وطرد سكانها الأصليين بالتشريد والقتل، وإنشاء دولة إسرائيل التى لم تكتف بفلسطين بل راحت تلتهم الأراضى تلو الأراضى فاحتلت مساحات شاسعة من مصر وسوريا والأردن ولبنان.
ومن الأحداث العربية المهمة أيضا التى ذكرها الشباب وفاة الملك الحسن الثانى ملك المغرب الذى ظل يحكم بلاده أيضا فترة طويلة وبالتحديد منذ عام 1961 أثر وفاة والده المجاهد الكبير الملك محمد الخامس.
وأيضا لعب الملك الحسن الثانى دورا مهما على الساحة الداخلية والعربية والعالمية وكان رئيسا للجنة القدس ولعب دورا فى المباحثات السرية المصرية الاسرائيلية التى أفرزت زيارة الرئيس السادات للقدس عام 1977، حيث من المعروف أن المغرب بها جالية يهودية كبيرة كذلك فان اليهود المغاربة يشكلون قوة لا يستهان بها فى إسرائيل.
وقد حصلت وفاة الملك الحسن - الذى خلفه ابنه البكر محمد السادس - على 90 صوتا.
ومن الأحداث المهمة التى ذكرها الشباب على المستوى العربى أيضا حصول العالم المصرى الدكتور أحمد زويل على جائزة نوبل فى الكيمياء (73 صوتا) وسقوط الطائرة المصرية امام السواحل الأمريكية (50 صوتا) على التوالى.
- أهم حدث عالمى.
كان أهم حدث على المستوى العالمى بالنسبة لقراء الشباب هو سقوط الطائرة المصرية التابعة لشركة مصر للطيران أمام السواحل الأمريكية بعد إقلاعها من نيويورك فى طريقها إلى القاهرة. وقد حصل هذا الحدث على 243 صوتا وقد هزت المأساة جميع المصريين وتعاطفوا مع أهالى الضحايا وكان للمتابعة المصرية للتحقيقات والدفاع عن سمعة الطيارين المصريين ضد الاتهامات الأمريكية الخرقاء أثرها فى استنفار جميع المصريين ضد محاولات الأمريكيين التملص من التهمة وغسل أيديهم من دماء الشهداء المصريين الأبرياء.
وجاء الحدث الثانى على المستوى العالمى فوز العالم المصرى الكبير ابن الريف المصرى البار الدكتور أحمد زويل على جائزة نوبل فى الكيمياء لعام 1999 وقد حصل هذا الحدث على 169 صوتا كذلك حظى الهجوم الروسى على الشيشان باهتمام الشباب وحصل على 69 صوتا فقد تحدثوا عن المذابح البربرية المتوحشة التى تقوم بها القوات الروسية النظامية التى كانت تمتلك أقوى جيش برى على مستوى العالم حتى وقت قريب ضد مجموعة من الثوار المسلمين الذين يرغبون فى الاستقلال عن الدب الروسى المتهاوى وقد حصل هذا الحدث على 30 صوتا.
ثم تنوعت الأصوات وتوزعت على أحداث كثيرة منها مؤتمر سياتل الذى حاولت فيه أمريكا فرض هيمنتها ألاقتصادية على العالم فوضبع الله سره فى أضعف خلقه فى صورة بضعة آلاف من العمال الأمريكيين الذين أسمعوا أصواتهم بقوة ووضوح للمؤتمرين فأفشلوا المؤتمر وخرج أبناء العم سام وهم يجرون أزيال الخيبة ويتهمون الدول الأوروبية بأنها السبب وراء الفشل وقد حصل هذا الحدث على 30 صوتا.
ولم ينس الشباب فضيحة كلينتون الجنسية مع متدربة البيت الأبيض مونيكا لوينسكى وما أثير عن وجود مؤامرة صهيونية ضد الرئيس الأمريكى لابتزازه وتهديده بعدم التدخل لحل المشكلة الفلسطينية، فقد كان كل المتورطين فى القضية يهود مثل مونيكا نفسها، وليندا تريب التى سجلت الشرائط، وحصل هذا الحدث على 14 صوتا.
- أهم شخصية محلية.
فاز الرئيس محمد حسنى مبارك بهذا اللقب وحصل على 195 صوتا، فهو الذى قاد مصر منذ عام 1981 وهو الذى شب على رئاسته معظم الشباب المصرى الحالى، ويعرف الجميع مدى الجهد الذى يبذله على المستوى المحلى لحل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ودفع عجلة التنمية وإنجاز المشروعات العملاقة التى تضع نصب عينيها المستقبل.
وفاز بالمركز الثانى الدكتور أحمد زويل كأهم شخصية محلية حصل على 132 صوتا لما أدخله على قلوب الشعب المصرى من سعادة وفخار.
وجاء فى المركز الثالث الدكتور كمال الجنزورى رئيس مجلس الوزراء السابق وحصل على 99 صوتا وذلك تقديرا لانجازات الرجل الجادة خلال 4 سنوات قضاها فى موقعه، والغموض الذى شاب إخراجه من منصبه.
وجاء فى المركز الرابع السيد عمرو موسى وزير خارجية مصر المحبوب والمشرف والذى يعبر تماما عن نبض وأحاسيس الشعب المصرى، خاصة فيما يخص قضية الصراع العربى الإسرائيلى وقد حصل على 91 صوتا.
أما المركز الخامس فقد احتله بجدارة السيد عبدالسلام المحجوب محافظ الاسكندرية النشيط الذى غير وجه المدينة وأعاد إليها لقبها الذى أفتقدته طويلا. "عروس البحر المتوسط" وقد استطاع المحجوب اكتساب ثقة وحب الشعب السكندرى فتبارى الجميع فى البذل والعطاء وشارك رجال الأعمال فى مشروعات التنظيف والتجميل، وقد حصل عبدالسلام المحجوب على 65 صوتا.
وجاء فى المركز السادس الدكتور عاطف عبيد رئيس مجلس! الوزراء الحالى والذى تولى منصبه عقب تجديد البيعة للرئيس مبارك واستقالة الحكومة السابقة برئاسة الدكتور الجنزورى. والجميع فى انتظار التغييرات الموعودة على يديه وقد حصل الدكتور عبيد على 52 صوتا.
وقد حصل بعض الوزراء على عدد من الأصوات على رأسهم صفوت الشريف وزير الإعلام وحصل على 16 صوتا والدكتور أحمد جويلى وزير التموين السابق على 9 أصوات والدكتور مفيد شهاب وزير التعليم العالى على 5 أصوات وكمال الشاذلى وزير شئون مجلسى الشعب والشورى على 4 أصوات والدكتور حسين كامل بهاء الدين على صوتين وكذلك السيدة نادية مكرم عبيد وزيرة شئون البينة والدكتور على الدين هلال وزير الشباب كما حصل كل من المهندس ماهر أباظة وزير الكهرباء السابق، والدكتور إسماعيل سلام وزير الصحة! والدكتورة أمينة الجندى وزيرة التأمينات الاجتماعية على صوت واحد لكل منهم.
ومن المحافظين حصل مصطفى كامل محافظ بورسعيد على 6 أصوات والمستشار عدلى حسين محافظ القليوبية على 3 أصوات، والدكتور عبدالرحيم شحاته محافظ القاهرة على صوتين.
ومن رجال الأعمال حصل د أحمد بهجت على 4 أصوات، وعبدالوهاب قوطة على 3 أصوات.
ومن الكتاب والإعلاميين والأدباء والفنانين حصل الدكتور مصطفى محمود على 7 أصوات والدكتور طه حسين على 4 أصوات والفنان عادل امام على صوتين وكذلك مفيد فوزى. وفاز كل من نجيب محفوظ وعبدالوهاب مطاوع ومحمد هنيدى بصوت واحد.
ومن الشخصيات العامة حصل الشيخ محمد متولى الشعراوى رحمه الله على 20 صوتا، والدكتور أسامة الباز مستشار السيد رئيس الجمهورية للشئون السياسية على 7 أصوات، والدكتور أحمد فتحى سرور رئيس مجلس الشعب على 6 أصوات وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور محمد سيد طنطاوى شيخ الأزهر على 4 أصوات والدكتور فاروق الباز عالم الفضاء المصرى فى أمريكا على صوتين، وكل من الدكتور بطرس غالى الأمين العام السابق للأمم المتحدة والرئيس الحالى للفرانكفونية، والكابتن محمود الجوهرى مدرب المنتخب المصرى المستقيل، والكابتن أحمد شوبير على صوت واحد لكل منهم.
- أهم شخصية عربية.
اكتسح القائمة كأهم شخصية عربية الرئيس المصرى محمد حسنى مبارك حيث حصد 310 أصوات وذلك لدوره العربى البارز فى لم الشمل العربى ومجهوداته الدءوبة لحل المشكلات التى تتعرض لها البلاد العربية.
ويجيء فى المركز الثانى كأهم شخصية على المستوى العربى الدكتور أحمد زويل أيضا الذى يتكرر اسمه كثيرا فى معظم البنود، وهو تعبير عن فرحة الشارع المصرى الطاغية ببروز ابن من أبنائه على المستوى المحلى والعربى والعالمى.
وقد حصل الدكتور زويل على 92 صوتا، يليه فى المركز الثالث الملك فهد بن عبدالعزير عاهل المملكة العربية السعودية الذى اتخذ لقب "خادم الحرمين الشريفين، ، وقد حصل على 76 صوتا، وجاء فى المركز الرابع الرئيس الفلسطينى السيد ياسر عرفات لدوره البارز فى المرحلة الحالية من المعركة مع اسرائيل، حيث يدور الصراع على المستوى السياسى الذى يستغل فيه كل طرف قوته التفاوضية. وقد حصل الرئيس عرفات على 63 صوتا.
يبرز بعد ذلك اسم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أمير دولة الإمارات العربية المتحدة وقد حصل على 44 صوتا، ثم الملك الأردنى الشاب عبدالله الثانى ابن الملك حسين ملك الأردن الراحل وحصل على 32 صوتا.
- أهم شخصية عالمية.
جرت العادة - ومنذ أن بدأنا الاستفتاء - أن يفوز الرئيس الأمريكى الموجود فى ذلك العام على أعلى الأصوات كأهم شخصية عالمية، أما هذا العام فقد كان للشباب رأى مختلف تماما، حيث اتفقوا بشبه إجماع على اختيار عالمنا المصرى الكبير الدكتور أحمد زويل كأهم شخصية على المستوى العالمى بالنسبة لهم. واكتسح الدكتور زويل جميع الأسماء المطروحة على الساحة العالمية وفاز بما يقارب 400 صوت (تحديدا 399 صوتا) وهو عدد لم يحصل عليه كثير!ن من قبل.
وجاء فى المركز الثانى - وللمرة الاولى منذ بداية هذا الاستفتاء - الرئيس الأمريكى بيل كلينتون فقد حصل على 144 صوتا واحتل الرئيس محمد حسنى مبارك المركز الثالث كأهم شخصية عالمية وحصل على 71 صوتا. ثم جاء الأمين العام للأمم المتحدة كوفى انان فى المركز الرابع وحصل على 25 صوتا، يليه فى المركز الخامس كل من عمرو موسى وزير الخارجية المصرى ومادلين أولبرايت وزيرة الخارجية الأمريكية، حيث حصل كل منهما على 12 صوتا، ثم الرئيس الفرنسى فى المركز السادس وحصل علي 11 صوتا.
تم تنوعت الأصوات بعد ذلك، حيث حصل رئيس البوسنة على عزت بيجوفيتش على 8 أصوات، تليه مونيكا لوينسكى متدربة البيت الأبيض التى أحرجت الرئيس الأمريكى بيل كلينتون وسببت له فضيحة لن ينساها (وحصلت على 7 أصوات).
بعد ذلك جاء المرحوم الشيخ محمد متولى الشعراوى وحصل على 6 أصوات، يليه كل من أسامة بن لادن والرئيس الروسى بوريس يلتسين حيث حصل كل منهما على 5 أصوات، ثم الجراح المصرى العالمى المقيم فى بريطانيا "السير" مجدى يعقوب، حيث حصل على هذا اللقب الرفيع منذ عدة أعوام من الملكة اليزابيث الثانية ملكة بريطانيا.
- أحسن كاتب.
عاد الكاتب الكبير نجيب محفوظ صاحب نوبل إلى موقعه السابق فاحتل المركز الأول كأحسن كاتب لعام 1999 حيث حصل على 147 صوتا، وندعو الله له بتمام الشفاء من اثار الاعتداء الآثم الذى تعرض له منذ عدة سنوات وجاء بعده مباشرة فى المركز الثانى الأديب والمفكر الكبير أنيس منصور وحصل على 140 صوتا، ثم الدكتور مصطفى محمود فى المركز الثالث وحصل على 119 صوتا وهؤلاء الثلاثة هم فقط الذين تعدوا حاجز المائة صوت، أما باقى الأصوات فقد توزعت على أكثر من 60 كاتبا نستعرض بعضا منهم بالترتيب التنازلى للأصوات التى حصلوا عليها.
جاء فى المركز الرابع الكاتب الصحفى عبدالوهاب مطاوع وحصل على 51 صوتا، والكاتب الصحفى والمحلل السياسى الكبير محمد حسنين هيكل وحصل على 38 صوتا، والساخر العظيم محمود السعدنى وحصل على 37 صوتا، ثم الكاتب السياسى والروائى الراحل حسان عبدالقدوس وحصل على 36 صوتا، بم الكاتب الصحفى الساخر أحمد رجب وحصل على 34 صوتا.
- أحسن عمود أو باب.
ثابت فى الصحافة المصرية فاز باللقب هذا العام للمرة الثانية على التوالى باب "نص كلمة" فى جريدة الأخبار للكاتب الساخر أحمد رجب وحصل على 160 صوتا، وجاء فى المركز الثانى باب البريد فى الأهرام للكاتب الصحفى عبدالوهاب مطاوع وحصل على 137 صوتا بشقيه (بريد الأهرام اليومى وبريد الجمعة).
وجاء فى المركز الثالث باب "مواقف" فى الأهرام للكاتب الصحفى أنيس منصور وحصل على 121 صوتا.
وأيضا كانت هذه الأبواب هى فقط التى تعدت حاجز المائة صوت، وتوزعت باقى الأصوات على أكثر من 46 بابا صحفيا، يجىء فى مقدمة الفائزين بعد فجوة صوتية كبيرة كل من "فكرة" فى الأخبار للكاتب الصحفى الراحل مصطفى أمين وحصل على 46 صوتا رغم توقفه منذ سنوات بسبب وفاة كاتبه، ثم جاء باب "مجرد رأى" فى الأهرام للكاتب الصحفى صلاح منتصر فى المركز الخامس وحصل على 40 صوتا، ثم باب "صندوق الدنيا" فى الأهرام للكاتب الصحفى الكبير أحمد بهجت وحصل على 30 صوتا، ثم جاء باب "هذا رأيى" فى أخبار اليوم للصحفى الغامض الذى يستخدم الاسم المستعار أنور وجدى وحصل على 24 صوتا.
- أحسن فيلم.
اكتسح القائمة تماما فيلم "همام فى أمستردام"، بطولة الفنان الكوميدى محمد هنيدى والنجم الصاعد بسرعة الصاروخ أحمد السقا وإخراج سعيد حامد وحصل على 263 صوتا.
ولم يقترب من هذا الفيلم أى فيلم اخر، فى حين جاء بعد فجوة كبيرة فى عدد الأصوات فيلم "الآخر" للمخرج المصرى الكبير يوسف شاهين بطولة نبيلة عبيد ومحمود حميدة وحنان ترك وهانى سلامة، وحصل على 164 صوتا.
وأيضا بعد فجوة كبيرة جاء الفيلم الذى حصل على المركز الثالث وهو "عبود على الحدود" بطولة نجم الكوميديا الصاعد علاء ولى الدين وغادة عادل وكريم عبدالعزيز وإخراج شريف عرفة. وقد حصل هذا الفيلم على 96 صوتا وأيضا بفارق عدد كبير مز الأصوات جاء فى المركز الرابع فيلم "صعيدى فى الجامعة الأمريكية" لمحمد هنيدى الذى سبق أن فاز باللقب العام المنصرم مكتسحا القائمة الماضية أيضا ولكن يبدو أنه مازال قادرا على المنافسة هذا العام أيضا إذ حصل على 59 صوتا.
ومازالت الفروق الكبيرة تتوالى، فقد جاء فى المركز الخامس فيلم "المصير" ليوسف شاهين والذى كان يتنافس أيضا فى القائمة الماضية وحصل هذا. العام على 26 صوتا.
بعد ذلك حصلت مجموعة كبيرة من الأفلام على عدد ضئيل من الأصوات لكل منها، أما المفاجأة الحقيقية فكانت حصول فيلم عادل إمام الأخير "الواد محروس بتاع الوزير" على 6 أصوات فقط.
كما ذكر القراء عددا من الأفلام الأجنبية نورد بعضها - وإن كان خارج نطاق المسابقة. فكان هناك فيلم "تيتانك" الذى عرض العام الماضى وحقق نجاحا كبيرا (14 صوتا)، وفيلم القلب الشجاع - الذى عرض ص عدد سموات أيضا - بطولة ميل جيبسون، وفيلم "رسالة فى زجاجة" لكيفين كوستنر، و"إنقاذ الجندى رايان" لتوم هانكس.
- أحسن ممثل.
اكتسح القائمة هذا العام للمرة الثانية على التوالى الممثل الكوميدى الشاب محمد هنيدى حيث حصل على 175 صوتا بفارق كبير من الأصوات عن الممثل الذى جاء فى المركز الثانى وهو ألفنان الكبير نمر الشريف الذى حصل على 108 أصوات، متقدما بفارق بسيط جدا عن منافسة الحميم النجم محمود عبدالعزيز الذى حصل على 104 أصوات.
وقد تراجع إلى المركز الرابع النجم الممثل أحمد زكى وحصل على 88 صوتا فقط، يليه بفارق بسيط نجم النجوم الزعيم عادل إمام الذى تراجع أيضا إلى المركز الخامس وحصل على 84 صوتا فقط.
وجاء فى المركز السادس النجم الشاب الصاعد أحمد السقا رفيق مشوار محمد هنيدى وشريكه فى فيلميه المكتسحين "همام فى أمستردام" و"صعيدى فى الجامعة الأمريكية" حيث حصل على 41 صوتا، يليه فى المركز السابع نجم التليفزيون الشاب الصاعد محمد رياض بطل العديد من المسلسلات التليفزيونية الناجحة وحصل على 39 صوتا.
ونواصل مع النجوم الذين حصلوا على أصوات بين 30 و20 فنجد ممدوح عبدالعليم (وحصل على 25 صوتا)، يليه محمد صبحى (وحصل على 23 صوتا) يليه علاء ولى الدين (وحصل على 21 صوتا).
- أحسن ممثلة.
للمرة الرابعة على التوالى فى استفتاء الشباب تفوز النجمة المتألقة عبلة كامل بلقب أحسن ممثلة، وقد فازت بفارق معقول من الأصوات عن الممثلة التالية، فقد حصلت عبلة كامل على 197 صوتا فى حين حصلت منى زكى الممثلة الشابة مريحة الوجه على المركز الثانى بأصوات تصل الى 176 صوتا.
بعد ذلك جاء الفارق هائلا بين هاتين الممثلتين وباقى القائمة التى تضم الممثلات اللاتى اعتدن الفوز بالجوائز فى السابق وكانت المنافسة عادة تتركز بينهن، فنجد فى المركز الثالث - ولكن بفارق ضخم من الأصوات - ليلى علوى التى حصلت على 62 صوتا، ويسرا التى حصلت على 59 صوتا، وإلهام شاهين التى حصلت على 55 صوتا، ثم تساوت كل من نبيلة عبيد وسميرة أحمد فى المركز التالى وحصلت كل منهما على 35 صوتا، تليهما فاتن حمامة وحصلت على 29 صوتا، ثم حنان ترك (21 صوتا).
- أحسن أغنية.
فازت بهذا اللقب للعام الثانى على التوالى أغنية "الحب الحقيقى" لمحمد فؤاد حيث حصلت على 106 أصوات بفارق معقول عن منافستها الأقرب لها والتى جاءت فى المركز الثانى وهى أغنية "قمرين" لعمرو دياب التى حصلت على 90 صوتا.
بعد ذلك جاءت فى المركز الثالث - وبفارق كبير فى عدد الأصوات - أغنية "ياريتنى" لهانى شاكر وحصلت على 72 صوتا، ثم أغنية "الحلم العربى" لمجموعة الفنانين العرب وحصلت على 58 صوتا، ثم أغنية "روحى وقلبى وعمرى" لمحمد فؤاد وحصلت على 53 صوتا تليها مباشرة فى المركز التالى أغنية "الحلم الجميل" لهانى شاكر وحصلت على 52 صوتا.
وضمن المجموعة التالية من الأصوات جاءت أغنية "أنا لو حبيبك" لمحمد فؤاد وحصلت على 33 صوتا، ثم أغنية " الأيام الحلوة" لإيهاب توفيق وحصلت على 21 صوتا، ثم أغنية "خليك فاكرنى" لعمرو دياب وحصلت على 20 صوتا، ثم "يا مجنون" للفنانة أصالة وحصلت على 19 صوتا، ثم أغنية "لو بتحب حقيقى" لهانى شاكر وحصلت على 16 صوتا، وأخيرا أغنية "ادم وحنان" من فيلم المصير للفنانة ماجدة الرومى وحصلت على 12 صوتا، تتساوى معها فى نفس عدد الأصوات أغنية "قولى أحبك" لكاظم الساهر.
- أحسن مطرب.
كانت المنافسة شديدة ومتكافئة بين هانى شاكر ومحمد فواد حتى لقد جاءت النتيجة النهائية لصالح هانى شاكر بفارق صوت واحد فقط، فقد حصل على 198 صوتا فى حين حصل محمد فؤاد على 197 صوتا.
وجاء فى المركز الثالث بعدهما كاظم الساهر وحصل على 109 أصوات بفارق كبير من الأصوات يليه عمرو دياب وحصل على 101 صوت بفارق بسيط عمن قبله.
وبالنسبة لأقل من مائة صوت، فقد جاء على رأس القائمة صوت عبدالحليم حافظ وحصل على 74 صوتا، ويليه بفارق كبير من الأصوات مجموعة من المطربين أولهم المطرب العائد بعد غيبة إيمان البحر درويش وحصل على 35 صوتا، يليه المطرب الأسمر محمد منير وحصل على 30 صوتا، يليه إيهاب توفيق وحصل على 23 صوتا، ثم على الحجار وحصل على 15 صوتا وأخيرا مصطفى قمر وحصل على 10 أصوات. أما باقى المطربين فحصلوا على أصوات أقل من 10، منهم هشام عباس وخالد عجاج (7 أصوات) لكل منهما.
- أحسن مطربة.
وللمرة السادسة على التوالى فى استفتاء مجلة الشباب تفوز المطربة السورية أصالة نصرى بلقب أحسن مطربة للعام المنصرم، وقد اكتسحت القائمة بمجموع أصوات بلغ 250 صوتا، فى مقابل 104 للمطربة التالية وهى أنغام.
بعد ذلك جاءت فى المركز الثالث المطربة اللبنانية ماجدة الرومى وحصلت على 85 صوتا، تليها سميرة سعيد وحصلت على 73 صوتا ثم لطيفة (58 صوتا)، وأم كلثوم (53 صوتا) تليها مباشرة ديانا حداد وحصلت على 52 صوتا.
وقريبا من هذه المنطقة أيضا جاءت نوال الزغبى فى المركز التالى وحصلت على 49 صوتا، والمطربة الكبيرة نجاة وحصلت على 41 صوتا وأخيرا ميادة الحناوى وحصلت على 28 صوتا.
أما باقى الأصوات فلم تحصل على شىء يذكر، ما عدا نادية مصطفى (15 صوتا)، فيروز (14 صوتا)، غادة رجب (13 صوتا)، شادية (10 أصوات)، حنان ماضى (8 أصوات).
- الإذاعة والتليفزيون:
- أحسن برنامج إذاعى.
فى الواقع أن الساحة تكاد تكون قد حلت لبرنامج "على الناصية" للإذاعية القديرة آمال فهمى، فقد اكتسح الاستفتاء اكتساحا شبه كامل وحصل على 237 صوتا، فى حين أن أقرب برنامج إليه - وهو بالمناسبة برنامج "اعترافات ليلية" لمقدمته بثينة كامل والذى تم إلغاؤه منذ عدة سنوات - هذا البرنامج الملغى جاء فى المركز الثانى وحصل على 66 صوتا، وجاء بعده فى المركز الثالث برنامج، "كلمتين وبس" للفنان فؤاد المهندس والكاتب الساخر أحمد بهجت (وحصل على 58 صوتا)، ثم 42 صوتا.
بعد ذلك بفارق من الأصوات جاءت عدة برامج على رأسها برنامج، (زيارة لمكتبة فلان)، لمقدمته الإذاعية نادية صالح وحصل على 23 صوتا، يليه برنامج "تسالى" وحصل على 21 صوتا، ثم "يوميات إمراة عصرية" حصل على 20 صوتا.
وبين العشرة والعشرين صوتا جاءت بعض البرامج كما يلى.
تساوت ثلاثة برامج فى الحصول على المركز التالى بعدد أصوات بلغ 15، وهى "إلى ربات البيوت"، و"شاهد على العصر"، و"ساعة لقلبك"، ثم جاء "بريد الإسلام" فى المركز التالى وحصل على 14 صوتا، تم "همسة عتاب" حصل على 12 صوتا، ثم "لغتنا الجميلة" حصل على 11 صوتا، ثم "تسجيلات من زمن فات" وقد حصل على 10 أصوات.
- أحسن شخصية إذاعية.
أيضا اكتسحت القائمة كالعادة الإذاعية القديرة "امال فهمى" وقد كسبت عدد أصوات هائلا بفارق ضخم جدا من الأصوات عمن يليها، فقد حصلت امال فهمى على 289 صوتا، فى حين حصل أقرب الشخصيات فى القائمة - وهى الإذاعية "إيناس جوهر" التى جاءت فى المركز الثانى - على 66 صوتا فقط، يليها "حمدى الكنيسى" الذى حصل على 59 صوتا، يليه "عمر بطيشة" وحصل على 55 صوتا وفى مجموعة تالية جاءت الإذاعية "نادية صالح" وحصلت على 39 صوتا تليها أم المذيعات المصريات "صفية المهندس" وحصلت على 35 صوتا، ثم صاحب الصوت المتميز الإذاعى "فاروق شوشة" وحصل على 33 صوتا حيث تساوت معه فى نفس عدد الأصوات الإذاعية "بثينة كامل" جاءت بعد ذلك "فضيلة توفيق" (أبلة فضيلة) مقدمة برامج الأطفال الشهيرة وحصلت على 21 صوتا، يليها فؤاد المهندس وحصل على 18 صوتا.
- أحسن برنامج تليفزيونى.
كانت المنافسة على أشدها هذا العام بين برنامجين متميزين هما "الجائزة الكبرى" و"حديث المدينة"، وحسم السباق لصالح برنامج " الحائزة الكبرى" إعداد فاطمة السحراوى تقديم جمال الشاعر وحصل على 157 صوتا، يليه بفارق بسيط جدا من الأصوات برنامج "حديث المدينة" للمحاور المتميز مفيد فوزى وحصل على 153 صوتا وفى وسط القائمة جاء وحيدا برنامج "بين الناس" لجمال الشاعر أيضا وحصل على 94 صوتا، ثم جاء برنامج متميزة ولكنه يقف وحيدا أيضا بالنسبة لعدد الأصوات، وهو برنامج "لو بطلنا نحلم" لعاطف كامل وحصل على 52 صوتا. ثم جاءت مجموعة من البرامج على رأسها "رئيس التحرير" لحمدى قنديل وحصل على 39 صوتا، تم "العلم والإيمان" للدكتور مصطفى محمود وحصل على 37 صوتا، تم تساوت ثلاثة برامج فى المركز التالى وهى "كلام من دهب"، و"الست دى أمى" و"صباح الخير يا مصرا" وقد حصل كل منها على 26 صوتا، ثم جاء البرنامج الرمضانى الشهير "حوار صريح جدا" لمقدمته منى الحسينى فى المركز التالى وحصل على 22 صوتا بعد ذلك تفرقت الأصوات على أكثر من 50 برنامجا.
- أحسن شخصية تليفزيونية.
أكتسح القائمة أيضا هذا العام وللمرة الثانية على التوالى - المذيع اللامع المتميز - ورئيس قناة النيل للثقافة - "جمال الشاعر" وحصل على 373 صوتا.
وجاء فى المركز الثانى المحاور الذكى "مفيد فوزى" وحصل على 93 صوتا ثم جاء فى المركز الثالث المذيع الذى كان يكتشح القوائم عادة - "طارق علام" وحصل على 49 صوتا.
تم جاءت مجموعة من الشخصيات التليفزيونية على رأسها "سهير الإتربى" وحصلت على 27 صوتا، تم "منى الحسينى" وحصلت على 25 صوتا، ثم الإذاعى القدير "حمدى قنديل" وحصل على 22 صوتا، ثم تساوى كل من الدكتور مصطفى محمود (مقدم برنامج العلم والإيمان) ودينا رامز فى عدد الأصوات حيث حصل كل منهما على 19 صوتا.
وجاء بعد ذلك "سمير صبرى" مقدم برنامج "هذا المساء" وحصل على 13 صوتا، ثم " درية شرف الدين " مقدمة برنامج "نادى السينما"وحصلت على 12 صوتا - فى الرياضة: .
- أهم حدث رياضى.
كان لفوز الزمالك على الأهلى فى الدورى العام فعل السحر فى نفوس مشجعيه وفعل الصدمة فى نفوس مشجعى الأهلى، ويبدو أن الطرفين قد اتفقا على اعتبار فوز الزمالك وهزيمة الأهلى كأهم حدث رياضى فى عام 1999 مما يدل على تغلغل العصبيات الكروية فى نفوس الجماهير.
وفاز هذا الحدث بعدد هائل من الأصوات قل أن يجتمع عليه حدث اخر، حيث حصل على 432 صوتا من مجموع الأصوات، لذلك لم تسنح لاى حدث آخر فرصة الحصول على عدد معقول من الأصوات ثم جاء فى المركز الثانى خروج مصر من بطولة العالم للقارات فى كرة القدم وذلك بهزيمتها أمام السعودية بخمسة أهداف، مما تبعه انهيار الاتحاد المصرى لكرة القدم واستقالة مدرب الفريق الكابتن محمود الجوهرى وقد حصل هذا الحدث على 129 صوتا.
وجاءت بطولة الأهرام للاسكواش فى المركز الثالث، حيث أشترك فيها اللاعب المصرى الواعد أحمد برادة وحصل على المركز الثانى، كما فاز منتخب مصر ببطولة الفرق فى البطولة. وقد حصل هذا الحدث على 64 صوتا ثم جاء فى المركز الرابع كأس العالم لكرة اليد الذى نظمته مصر هذا العام، ولم يفز إلا بواحد وثلاثين صوتا رغم أهميته لمصر على المستوى العالمى كله.
ثم جاء فى المركز الخامس خروج النادى المصرى من البطولة العربية لكرة القدم وحصل على 21 صوتا، ثم فى المركز السادس حصول المنتخب العسكرى المصرى على بطولة كأس العالم للمنتخبات العسكرية فى كرة القدم والتى اقيمت فى كرواتيا، وقد حصل هذا الحدث على 17 صوتا.
- أهم شخصية رياضية.
اكتسح القائمة هذا العام للمرة الثانية على التوالى نجم النادى الأهلى وهدافه "حسام حسن" وحصل على 248 صوتا، وجاء بعده فى المركز الثانى لاعب الاسكواش المصرى الموهوب "أحمد برادة" وحصل على 153 صوتا.
ثم جاء الكابتن محمود الجوهرى مدرب المنتخب القومى الذى اضطر للاستقالة بعد هزيمة مصر من السعودية فى بطولة العالم للقارات وحصل على 84 صوتا، يليه كابين مصر السابق والشخصية الرياضية المحبوبة الكابتن محمود الخطيب لاعب الأهلى السابق وحصل على 75 صوتا.
وبعد ذلك بفجوة كبيرة جاءت مجموعة من الشخصيات الرياضية على رأسها رانيا علوانى وحصلت على 35 صوتا، ثم الكابتين صالح سليم رئيس النادى الأهلى ونجمه السابق وحصل على 32 صوتا، ثم اللاعب الشاب حازم إمام وحصل على 27 صوتا، ثم تساوى كل من أحمد شوبير حارس مرمى الأهلى السابق وخالد منصور فى المركز التالى وحصل كل منهما على 20 صوتا.
- فى الأدب والصحافة: أحسن كتاب.
ذكر ألقراء أسماء أكثر من 125 كتابا توزعت عليها أصواتهم، وفاز بلقب أحسن كتاب فى استفتاء هذا العام كتاب الدكتور بطرس غالى "5 سنوات فى بيت من زجاج" عن تجربته وذكرياته فى أثناء توليه منصب الأمين العام للأمم المتحدة لمدة 5 سنوات انتهت برفض الولايات المتحدة التجديد له لفترة ثانية واستخدامها حق الفيتو للاعتراض على إعادة ترشيحه، حيث انتخب بدلا منه كوفى أنان للفترة الحالية، وهو أفريقى اسمر من غانا ومتزوج من سويدية شقراء. وقد حصل هذا الكتاب على 75 صوتا. يليه خواطر الشيخ محمد متولى الشعراوى حول القرآن الكريم، وقد حصل على 71 صوتا ويحصل كل عام على عدد كبير من الأصوات.
وجاء فى المركز الثالث كتاب " الأيام" لعميد الأدب العربى الدكتور طه حسين رغم صدوره منذ ما يقارب الخمسين عاما. وقد حصل هذا الكتاب على 44 صوتا، ينيه كتاب " الشفاعة" للدكتور مصطفى محمود والذى بدأت قصته بمقال كتبه فى جريدة الأهرام فأثار ردود فعل غاضبة معترضة، فأتبعه د.
مصطفى محمود بسلسلة من المقالات التكميلية ثم نشر ردا يمثل وجهة نظر المعترضين على رأيه وجمع كل ذلك فى كتاب حصل على 36 صوتا فى هذا الاستفتاء.
أما فى المركز الخامس فقد جاء كتاب "أنا والجنزورى" للكاتب الصحفى عادل حمودة الذى أصدره مهاجما الدكتور الجنزورى بعد إجراء التغيير الوزارى الأخير وسقوط رئيس الوزراء من على صهوة جواده وقد آثار الكتاب ردود فعل متباينة تتراوح بين الموافقة عليه إذا كان الانتقاد للمصلحة العامة وليس شخصيا، وبين ألاعتراض عليه لصدوره - فى وقت غير ملائم، إذ كان الأولى بالكاتب نشر كتابه وآرائه وقت نفوذ د. الجنزورى وليس بعد استقالته، مما يعطى انطباعا بأن الكاتب يملك سلاحا لم يستخدمه إلا للتشفى وليس لمحاولة الإصلاح حين كان الإصلاح ممكنا وحصل كتاب عادل حمودة على 28 صوتا، وجاءت بعده ثلاثية نجيب محفوظ الرائعة "قصر الشوق"، و"بين القصرين" و"السكرية" التى تؤرخ للمجتمع المصرى منذ ثورة 1919 وحتى نهاية الاربعينيات من هذا القرن سياسيا واجتماعيا وثقافيا وفنيا.
ثم جاء كتاب "زيارة للجنة والنار" فى المركز السابع بعد أن أحتل المركز الاول لثلاث سنوات متتالية وقد حصل كتاب الدكتور مصطفى محمود على 18 صوتا هذا العام.