Share |
ابريل 2010
2
بعد ان كشف "الاهرام مسائي" اسرارها
المصدر: الأهرام المسائى

لنشات تهريب السولار تقترب من سفينة الشراء الواحدة بعد منتصف الليل

بمجرد أن صدر "الأهرام المسائي" أمس بمفاجأة كشف أخطر مافيا لتهريب السولار حيث بدأ تحرك فوري لوقف حريق دعم السولار في قلب البحر.
ومثلما انفردنا بنشر تفاصيل المافيا من خلال مغامرة في عرض البحر تابعنا خلالها عمليات تهريب السولار.
وتحركت أمس عمليات للمطاردة السريعة بمشاركة 3 محافظات هي: السويس ودمياط وكفر الشيخ وتم علي الفور ضبط 13 مركبا كانت تقوم بعمليات تهريب السولار من ميناء الأتكة بالسويس.
في غضون ذلك تقدم النائب الدكتور زكريا عزمي بسؤال إلي الدكتور فتحي سرور رئيس مجلس الشعب لتوجيهه لرئيس الوزراء ووزير البترول حول الدور الذي تقوم به الحكومة لتوفير السولار والقضاء علي السوق السوداء بها.
وبينما كانت عمليات المطاردة تجري كانت تأكيدات المهندس سامح فهمي وزير البترول أن عمليات تهريب السولار تمثل استنزافا لثروات مصر حيث يبلغ دعم السولار 17 مليار جنيه تمثل 25% من إجمالي دعم المنتجات البترولية التي تقدر بحوالي 68 مليار جنيه سنويا وتزامن ذلك مع تأكيد الخبراء أن تشديد الرقابة ومنع التهريب يمكن أن يحقق لمصر الاكتفاء الذاتي من السولار ومنع استيراده من الخارج خاصة أن الانتاج المحلي يغطي 75% من اجمالي الاستهلاك.
وعلم "الأهرام المسائي" أن المهندس سامح فهمي وزير البترول أكد ضرورة متابعة تنفيذ الإجراءات الخاصة بعمليات تشديد الرقابة علي المحطات والمستودعات الخاصة بالسولار بالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي وإعداد تقارير دورية عن أرصدة السولار بها لرصد أي محاولات لتهريبه منها.
وأوضح المهندس محمد شعيب نائب العمليات بهيئة البترول أن تكلفة توفير لتر السولار بالسوق المحلية تبلغ 5 ,3 جنيه ويباع بسعر 110 قروش. مشيرا إلي أن سعر الطن عالميا يبلغ نحو 700 دولار في المتوسط وتضاف إليه 5% رسوما جمركية علاوة علي مصاريف النقل والتخزين.
ويضيف أن الفارق بين التكلفة وسعر البيع يمثل دعما يتحمله قطاع البترول حيث يشكل دعم السولار نحو 25% من اجمالي دعم المنتجات البترولية بقيمة تتجاوز 17 مليار جنيه.
وعلم مندوب "الأهرام المسائي" أن حصة مقاول النقل ومتعهدي السولار تقدر بنحو 5, 2 مليون طن سنويا وأن غياب الرقابة التموينية عليها يشجع بعض ضعاف النفوس علي عمليات التهريب.
من جانبه اكد اللواء سيف الدين جلال محافظ السويس انه تم تشديد الرقابة علي الشواطئ وعلي ميناء الأتكة من قبل مباحث التموين وقوات حرس الحدود حتي لاتحدث حالات تهريب. مشيرا الي انه سيتم حصر مراكب الصيد واللنشات غير المرخصة والتحفظ علي مراكب الصيد التي قامت بعمليات التهريب قائلا انه تم القبض علي اثنين من مراكب الصيد التي تقوم بالتهريب واحالتهما للنيابة العامة وسيتم اخطار اصحابها بإلغاء تراخيصهما حتي لاتحدث حالات تهريب اخري.
كما شهد الاسبوع الماضي القبض علي 11 مركب صيد بميناء الاتكة تقوم بتهريب السولار.
وفي دمياط اشتركت مديرية التموين مع مباحث التموين في وضع خطة تتضمن عمل دفتر لكل محطة تموين من المحطات الخمس المخصصة لتموين السفن برأس البر وعزبة البرج علي ان تقوم كل محطة بتدوين الكميات المنصرفة للمراكب وتثبت ذلك في الدفاتر بكتابة اسماء المراكب التي تم تموينها والكميات المنصرفة والتاريخ ويتم اثبات كميات السولار المنصرفة من المحطة للمركب في دفتر السروح الخاص بالمركب ولايجوز للمحطة ان تقوم بتموين اي مركب بدون ان يكون معه دفتر السروح ويتم عمل كشوف بالمراكب التي يتم تموينها وارساله لمديرية التموين للمطابقة بالكميات الواردة للمحطات والمنصرفة للمراكب حتي تمكن مراجعة ذلك مع الجهات الامنية المختصة، حيث يتم اثبات المراكب التي خرجت للصيد والايام التي قضتها وهل هذه الرحلة تستهلك الكميات المنصرفة من السولار ام لا واثبات تاريخ الخروج والعودة في دفتر السروح الذي تتم مراجعته عن طريق محطة التموين عند تموين المركب مرة اخري من خلال معرفة المحطة بكميات السولار المستهلكة في الرحلة تبعا لعدد الايام التي قضاها في البحر وبالتالي تكون هذه الدفاتر تحت المتابعة اليومية من مفتشي التموين ورجال المباحث حيث يتم عمل محاضر للمراكب التي عادت ولم تستهلك الكمية المنصرفة لها وارادت ان تقوم بالتموين مرة اخري رغم ان الدفاتر تثبت عدم استهلاك الكمية المنصرفة من قبل.