Share |
ديسمبر 2012
26
حاتم صالح: 15 شركة إيطالية تدرس نقل مصانعها إلى مصر
المصدر: الأهرام اليومى
بقلم:   ابتسام سعد

حاتم صالح

أعلن المهندس حاتم صالح وزير الصناعة والتجارة الخارجية أن 15 شركة إيطالية تدرس جديا نقل مصانعها من إيطاليا إلى مصر للاستفادة من المميزات التنافسية للسوق المصرية التى تؤهلها لجذب الاستثمارات، مشيرا إلى أن الوزارة تتبنى برنامجا لنقل المصانع الأوروبية المهاجرة التى تواجه صعوبات مرتبطة بارتفاع تكلفة الإنتاج واستمرار مرحلة الركود الاقتصادى الذى يشهده الاقتصاد الأوروبي.
وأشار الوزير إلى تشكيل مجموعة عمل من ممثلى الوزارة والقطاع الخاص فى القطاعات الصناعية ذات المميزات التنافسية لوضع خطة تحرك مع بعض الدول الأوروبية خاصة إيطاليا واسبانيا واليونان لتحديد ما يمكن تقديمه من حوافز للشركات الصناعية التى تبحث عن دول أخرى لاستقبال مصانعها.
وأضاف صالح أن مكتب التمثيل التجارى بروما نظم زيارة لوفد من مجلس الأعمال المصرى الإيطالى ومركز تحديث الصناعة وجمعية "إيبيا" للعاصمة الإيطالية روما خلال الفترة من 10 الى 14 ديسمبر الحالى حيث عقد لقاءات مع ممثلى الحكومة الإيطالية وعدد من الشركات الايطالية المهتمة بالسوق المصرى لبحث أليات نقل عدد من المصانع الإيطالية بتكنولوجيتها المتطورة للإستثمار فى مصر.
وأوضح أن عددا من الشركات قد أبدت استعدادها لنقل نشاطها الصناعى الى مصر خاصة مع تزايد تحديات التصنيع فى إيطاليا نظراً للارتفاع المتنامى لتكلفة الإنتاج، إلى جانب قيام الحكومة الإيطالية بتشجيع الشركات الايطالية خاصة الصغيرة والمتوسطة لفتح مصانع لها فى دول شمال افريقيا وخاصة مصر مع تقديم المساعدات المالية لها فى مرحلة بدء المشروع.
ومن جانبه أوضح هشام وجدى رئيس مركز تحديث الصناعة ان الوفد التقى برئيس مجلس إدارة هيئة تنمية الاستثمارات الإيطالية فى الخارج SIMEST حيث تم تأكيد اهتمام مصر بالتعاون مع الهيئة فى مجال جذب الشركات الإيطالية الصغيرة والمتوسطة التى تواجه صعوبات اقتصادية فى السوق الإيطالية إلى مصر وذلك من خلال تأسيس شراكات مع شركاء مصريين تحقق مزايا للطرفين، حيث تستفيد الشركات الإيطالية من انخفاض تكلفة الانتاج فى مصر وتوافر الايدى العاملة بأسعار منافسة والقدرة على النفاذ إلى اسواق تضم 4.1 مليار مستهلك والتى ترتبط معها مصر باتفاقيات تجارية سواء فى افريقيا أو الدول العربية بالإضافة إلى دول الاتحاد الأوروبى، كما تتحقق الاستفادة للجانب المصرى من خلال نقل الـتكنولوجيا المتطورة وزيادة حجم الاستثمار الخارجى الوافد الى مصر فضلاً عن تقليص معدل البطالة، مشيرا إلى مساندة الحكومة فى عملية النقل وتقديم الحوافز لجذب المزيد من الاستثمارات الاجنبية لمصر.
كما أشار المهندس أحمد جلال رئيس جمعية إيبيا وعضو الوفد إلى أن هناك عددا من الشركات الإيطالية قد أبدت رغبتها فى الانتقال الى مصر ولكنها فى انتظار الانتهاء من تحديد شكل الشراكة والمناطق الصناعية التى ستستقبل هذه المصانع، لافتا إلى ان الجمعية نسقت مع مكتب التمثيل التجارى فى إيطاليا خلال الثلاثة اشهر الماضية على تحديد الشركات الايطالية التى ترغب فى الانتقال الى شمال افريقيا وفقاً للقطاعات الصناعية التى تستهدفها مصر مثل الصناعات ذات القيمة المضافة المرتفعة والتى تمتلك مكونا تكنولوجيا بالإضافة الى الصناعات كثيفة العمالة، مضيفا أن الجمعية تقوم أيضاً بمناقشة الاستفادة من هذا المشروع مع عدد من الشركات السورية التى تنوى بدء نشاطها فى مصر قريبا نتيجة الأوضاع السياسية التى تمر بها سوريا.
من جانبه اكد المهندس خالد ابوبكر رئيس الجانب المصرى فى مجلس الأعمال المصرى الإيطالى أن كل من مركز تحديث الصناعة وجمعية ايبيا وكذلك هيئة SIMEST الإيطالية اتفقوا على الإطار القانونى والمالى لتنفيذ المشروع على ان يتم توقيعه على هامش القمة المصرية الايطالية القادمة بالقاهرة، مشيرا إلى ان الاتفاقية تتضمن امكانية انشاء منطقة صناعية إيطالية فى مصر فى حالة توافر عدد من الشركات من قطاع واحد أو توجيه الشركات إلى مناطق صناعية متخصصة مثل مجال المنسوجات والأثاث والجلود.