Share |
يناير 2013
6
الهيتر. العملاق!
المصدر: الأهرام اليومى
بقلم:   اسلام شريدح


الهيتر جهاز عملاق حقيقى نجح فى تحقيق معدلات غير مسبوقة فى ربحية منتجى القطاع الداجنى خلال موسم الشتاء، فهو جهاز التدفئة الآمنة الأول بلا منازع. ليس فقط فى عنابر الدواجن بل أيضا فى الصوب الزراعية وغيرها من مشروعات القطاع الزراعى وذلك عبر 4 أحجام مختلفة تناسب كافة الأغراض والاحتياجات، إلى جانب أنه البديل الأمثل والأيسر للبوتاجاز والأكثر توفيرا للمربين. والأرقام لا تكذب وإليكم الدليل!
- قبل ظهور الهيتر الجديد الصينى المنشأ والذى يحمل ضمانا كاملا لمدة عام وتتوافر له جميع قطع الغيار الأصلية كانت المشكلة الرئيسية التى تواجه مربى الدواجن خلال فصل الشتاء تتمثل فى توفير أنابيب البوتاجاز لتدفئة المرزعة - وفقا لما يوضح طارق دهشان مربى دواجن - ولذا شهدت الصناعة على مدار العامين الماضيين خسائر فادحة تجاوزت المليارى جنيه.
فأنابيب البوتاجاز فى السوق السوداء - واللى عاجبه - وبسعر لا يقل عن 25 جنيها للإسطوانه الواحدة أى خلال الدورة الواحدة - وفقا للدهشان - فإن المربى يتحمل تكلفة تدفئة فقط يومية عبر إسطوانات البوتاجاز تصل إلى 600 جنيه بمتوسط 24 أنبوبة يوميا لعنبر 10 آلاف دجاجة، بينما الهيتر لا يحتاج سوى مبلغ زهيد. حيث لا يستهلك من السولار طوال اليوم سوى بـ72 جنيها فقط أى بنسبة توفير يومية تصل إلى 528 جنيها، بإجمالى 21 ألف جنيه على الأقل طوال الدورة الداجنة التى تمتد إلى 40 يوما.
أيضا لا تخضع إسطوانات البوتاجاز لأية أعمال تطهير قبل دخولها إلى المزرعة رغم كونها قادمة من مزرعة أخرى وفقط مرت على مصنع البوتاجاز لملئها بالغاز وبالتالى قد تكون سببا لنقل الأمراض الداجنة كالإنفلونزا والنيوكاسل والجمبورو وآى بى وغيرها بخلاف أن العنبر إذا إنخفضت إرتفعت درجة برودته لإنتهاء الأنابيب وصعوبة الحصول عليها فإن ذلك يحتاج على الفور إلى تحصينات بيطرية للقطيع كاملا بقيمة 3 آلاف جنيه على الأقل لإنقاذه من من النفوق وبالطبع ينفق على الاقل 100 دجاجة يوميا حتى الإنتهاء من تحصين القطيع كاملا، ولهذا أغلقت العديد من المزارع أبوابها بسبب تكلفة التدفئة وخاصة أنه فى حالة خروج إسطوانات البوتاجاز من الدعم فإنها ستصل المزارع بسعر 50 جنيها على الاقل.
ويروى المهندس أشرف اليمانى رئيس مجلس إدارة شركة نور الإسلام المستوردة للهيتر الصينى أن الخسائر التى تعرض لها أصدقاءه من مربى الدواجن بسبب التدفئة فى فصل الشتاء للعنابر كانت الدافع الرئيسى لمحاولته مساعدتهم بإستيراد جهاز تدفئة عالى الجودة ومنخفض التكلفة وتتوافر قطع غياره والفرق المدربة على صيانته وكانت النتائج ممتازة.
وقال قررنا تعميم التجربة والإستفادة منها وخاصة أن الدولة تتجه نحو تقليل إستهلاك المحروقات حيث لا يستهلك الجهاز سوى 40 لترا يوميا لعنبر مساحة 500 متر سعة 5 آلاف كتكوت وهو العنبر المتواجد
فى 90% من مزارع مصر ويحتاج إلى 10 إسطوانات بوتاجاز على الاقل يوميا كبديل لجهاز الهيتر الواحد.
وأضاف أن التدفئة السليمة لعنبر القطيع تؤدى إلى زيادة كبيرة فى معدلات التحويل الغذائى العلفى إلى لحم والسيطرة على النفوق بالقطيع الداجنى، موضحا أن الهيتر الإيطالى ضخم ويصعب تحريكه ويستهلك من السولار كميات كبيرة تصل إلى 300 لتر فى اليوم للعنبر 10 آلاف كتكوت، مقارنة بـ80 لتر للهيتر الصينى الجديد والذى كان موجها فى الأساس للتصدير إلى ألمانيا ونجحنا فى جلبه إلى مصر للمساهمة فى دعم ومساندة صناعة الدواجن المصرية.
وأضاف أن الهيتر الصينى يتوافر بأربعة أحجام 30 كيلو وات لتغطية العنابر مساحة 200 متر و60 كيلو وات لتغطية المزارع مساحة 400 متر و80 كيلو وات لتغطية حتى مساحة 500 متر والجامبو لتغطية إحتياجات العنابر العملاقة من التدفئة أو الصوب الزراعية الكبرى.