Share |
فبراير 2013
8
تربية المسكوفى. مشروع منزلى ناجح
المصدر: الأهرام اليومى
بقلم:   وجية الصقار


تعتبر تربية البط المسكوفى من المشروعات الناجحة جدا خاصة فى البيئة الريفية مما يعد مصدرا جيدا للدخل واللحوم التى تسد احتياجاتنا الوطنية، فهو أكثر الطيور قدرة على هضم مخلفات الغذاء الانسانى والنباتى والحشائش والخضراوات الورقية، مما يقلل تكلفة مشروعاته لذلك فإن تربيته فى مزارع متخصصة تحتاج أسسا اقتصادية فى التربية والإنتاج غير التقليدي، وهو يشبه نوع السوداني، ونوعاه الأبيض والأسود وثالث خليط. يقول د. مجدى سيد حسن الباحث بمعهد بحوث الحيوان: إن أهم مزايا هذا البط هو استخدامه فى التسمين لأن لحمه من أجود وأطعم اللحوم ويصل وزن الذكر إلى 5 كيلو جرامات والأنثى 3.5 كيلو جرام، ويتميز أيضا بالمقاومة الشديدة للحرارة العالية، وسرعة تحويل الغذاء للحم، ومقاومة الأمراض، وانخفاض نسبة الدهون والكوليسترول وطعمه يشبه اللحوم الحمراء، ويكون مشروعه فى مبنى أو حظيرة مقسمة حسب عمر كل مجموعة أو قطيع بمعدل الواحدة 25 بطة و5 ذكور فى مشروع يصل إلى 300 بطة، على مساحة 5 أمتار مربعة. ويحتاج أرضا خرسانية وحوشا إضافيا لحركة البط بمساحة مساوية، ومجرى مائيا صناعيا، وطبيعيا متمدد ومراعاة ابعاد البط عن الطيور البرية الناقلة للأمراض، وعن الحشرات مع التطهير الدائم للعنابر. ويطلب للمشروع مساقى حسب سن الطائر ومعالف، ودفايات تقليدية أو غازية، وتكون الاضاءة فى فترة الحضانة وما بعدها، ومراعاة عدم شدتها، وفلتر مياه لمنع الميكروبات حيث يكون التفريخ الطبيعى بعد 5.72 - 28 يوما تقريبا بعد رقاد البطة أما التفريخ الصناعى فيحتاج إلى مفرخات توفر الحرارة والرطوبة والتهوية والتبريد والتقليب فى حرارة 37.8 ثم القفس فى 37.3، ورطوبة 50% للتحضين و75 بعد الفقس، مع وجود تهوية وتقليب بيض البط أتوماتيكيا كل 1 - 2 ساعة مع الفحص الضوئى للبيض مرتين بعد 7 أيام ثم 31 يوما لعزل الفاسد، ثم توفير حضانة ذات أرض سلكية مع تقليل البلل والرطوبة. وأضاف أن فترة التسمين يجب إلا تزيد على 10 أسابيع ثم تجهز البطة للبيع أو الذبح، حتى لا تدخل مرحلة تغيير ريش جديدة تمنع الاستفادة منها أو بيعها، مع تركيز الأغذية المهمة للتسمين مثل الردة وكسب فول الصويا ومسحوق اللحم المجفف وحبوب الذرة الصفراء والقمح والشعير حيث تعطى البطة ثلث ما تأكله لحما.