Share |
فبراير 2013
12
كسب الحيازة وانتقالها وزوالها
المصدر: جريدة التعاون
بقلم:   هالة المصرى

لا تقوم الحيازة على عمل يأتيه شخص على أنه مجرد رخصة من المباحات أو عمل يتحمله الغير على سبيل التسامح، وإذا اقترنت باكراه أو حصلت خفية أو كان فيها ليس، فلا يكون لها أثر قبل من وقع عليه الاكراه أو أخفيت عنه الحيازة أو القبس عليه الأمر.
يجوز للغير المميز أن يكسب الحيازة عن طريق من ينوب عنه نيابة قانونية، ونصح الحيازة بالوساطة من كان الوسيط يباشرها باسم الحائز، وكان متصلا به اتصالا يلزمه الائتمار باوامرة، فيما يتعلق بهذه الحيازة.
تنتقل الحيازة من الحائز إلى غيره إذا اتفقا على ذلك، وكان فى استطاعة من انتقلت إليه الحيازة أن يسيطر على الحق الوارد عليه الحيازة، ولو لم يكن هناك تسلم مادى للشيء موضوع هذا الحق، فيحق أن يتم نقل الحيازة دون تسليم مادى إذا استمر الحائز واضعا يده لحساب من يخلفه فى الحيازة أو استمر الخلف واضعا يده ولكن لحساب نفسه.
وتسلم السندات المعطاه عن البضائع المعهود بها إلى أمين النقل أو المودعة فى المخازن يقوم مقام تسليم البضائع ذاتها.
على أنه إذا تسلم شخص المستندات وتسلم آخر البضاعة ذاتها، وكان كلاهما حسن النية، فإن الافضلية تكون لمن تسلم البضاعة، تنتقل الحيازة للخلف العام بصفاتها على أنه إذا كان السلف سيئ النية، وأثبت الخلف أنه كان فى حيازته حسن النية له أن يتمسك بحسن نيته، فيحوز للخلف من أن يضم إلى حيازته حيازة سلفه فى كل ما يرتبه القانون.
تزول الحيازة إذا تخلى الحائز عن سيطرته الفعلية على الحق إذا فقد هذه السيطرة باية طريقة أخرى لا تقضى الحيازة إذا حال دون مباشرة السيطرة الفعلية على الحق مانع، ولكن الحيازة تنقضى إذا استمر هذا المانع سنة كاملة، وكان ناشئا من حيازة جديدة وقعت رغم إرادة الحائز أو دون علمه وتحسب السنة ابتداء من الوقت الذى بدأت فيه الحيازة الجديدة إذا بدأت علنا أو من وقت علم الحائز الأول بها إذا بدأت خفية ولحائز العقار إذا فقد الحيازة أن يطلب خلال السنة التالية لفقدها ردها إليه فإذا كان فقد الحيازة خفية بدأ سريان السنة من وقت أن ينكشف ذلك ويحوز أيضا أن يسترد الحيازة من كان حائزا بالنيابة عن غيره، إذا لم يكن من فقد الحيازة قد انقضت على حيازته سنة وقت فقدها، فلا يجوز أن يسترد الحيازة إلا من شخص لا يستند إلى حيازة أحق بالتفضيل والحيازة الأحق بالتفضيل هى الحيازة التى تقوم على سند قانونى فإذا لم يكن لدى أى من الحائزين سند أو تعادلت سنداتهم كانت الحيازة الأحق هى الاسبق فى التاريخ إما إذا كان فقد الحيازة بالقوة، فالحائز له فى جميع الأحوال أن يسترد خلال السنة التالية حيازته من المعتدى وللحائز أن يدفع فى الميعاد القانونى دعوى استرداد الحيازة على من انتقلت إليه حيازة الشيء المغتصب منه، ولو كان هذا الأخير حسن النية.
من حاز عقارا واستمر حائزاً له لمدة سنة كاملة ثم وقع له تعرض فى حيازته جاز أن يرفع خلال السنة التالية دعوى بمنع هذا التعرض.
من حاز عقار واستمر حائزا له سنة كاملة، وخشى لأسباب معقولة التعرض له من جراء أعمال جديدة تهدد حيازته كان له أن يدفع الأجر إلى القاضى طالبا وقف هذه الأعمال بشرط ألا تكون قد تمت، ولم ينقض عام على البدء فى العمل الذى يكون من شأنه أن يحدث الضرر، وللقاضى أن يمنع استمرار الأعمال أو أن يأذن فى استمرارها، وفى كلنا الحالتين يجوز للقاضى أن يأمر بتقديم كفالة مناسبة تكون حالة الحكم بوقف الأعمال ضمانا لإصلاح الضرر الناشيء من هذا الوقف حتى يتم الحكم نهائياً لأن الاعتراض على استمرارها كان على غير أساس، ونكون فى حالة الحكم باستمرار الأعمال ضمانا لإزالة هذه الأعمال كلها أو بعضها إصلاحا للضرر الذى يصيب الحائز إذا حصل على حكم نهائى فى مصلحة.
إذا تنازع أشخاص معتدون على حيازة حق واحد بصفة مؤقتة أن حائزة هو من له الحيازة المادية إلا إذا ظهر أنه قد حصل على هذه الحيازة بطريقة معينة، من كان حائزا لحق المشير صاحبه حتى يقوم الدليل على العكس يعد حسن النية من يحوز الحق، وهو يجهل أنه يعتدى على حق الغير إلا إذا كان هذا الحق ناشئا عن خطأ جسيم.
فإذا كان الحائز شخصا معنويا، فالغير بينة ومن يمثله وحسن النية يفترض دائما ما لم يقم دليل على العكس، لا تزول صفة حسن النية لدى الحائز إلا من الوقت الذى يصبح فيه عالما أن حيازته اعتداء على حق الغير، ويزول حسن النية من وقت إعلان الحائز بعيوب حيازته فى صحيفة الدعوى رب شيء النية من اغتصب بارادة الحيازة من غيره، وتبقى الحيازة محتفظة بالصفة التى بدأت بها وقت كسبها ما لم يقم الدليل على عكس ذلك ـ من حاز منقولا أو عقارا دون أن يكون مالكا له أو حاز حقا عينيا على منقول أو عقار دون أن يكون هذا الحق، خاص به كان له أن يكسب ملكية الشيء أو الحق العينى إذا استمرت حيازته دون انقطاع خمس عشرة سنة.
إذا وقعت الحيازة على عقار أو على حق عينى عقاري، وكانت مقترنة بحسن النية ومستندة فى الوقت ذاته إلى سبب صحيح فإن مدة التقادم المكسب تكون خمس سنوات، ولا يشترط توافر حسن النية إلا وقت تلقى الحق، والسبب الصحيح سند يصدر من شخص لا يكون مالكا للشيء أو صاحب للحق الذى يراد كسبه بالتقادم، ويجب أن يكون مسجلا طبقا للقانون.
فى جميع الأحوال لا تكتسب حقوق الارث بالتقادم إلا إذا دامت الحيازة مدة ثلاث وثلاثين سنة، ولا يجوز تملك الأموال الخاصة المملوكة للدولة أو للأشخاص الاعتبارية العامة، وكذلك أموال الوحدات الاقتصادية التابعة للمؤسسات العامة أو للهيئات العامة وشركات القطاع العام غير التابعة لا يهما والأوقاف الخيرية أو كسب أى حق عينى على هذه الأموال بالتقادم، ولا يجوز التعدى على الأموال المشار إليها بالفقرة السابقة، وفى حالة حصول التعدى يكون للوزير المختص حق إزالته إداريا، إذا ثبت قيام الحيازة فى وقت سابق معين، وكانت قائمة حالا فإن ذلك يكون قرينة على قيامها فى المدة ما بين الزمنين ما لم يقم الدليل على عكس ذلك ليس لاحد أن يكسب التقادم على خلاف سنده.