Share |
يونية 2010
14
فيرنكس في دورته السابعة تصدير بمئات الملايين وسمعة عالمية للأثاث المصري
المصدر: الأهرام الإقتصادى
بقلم:   على مصطفى


اكدت الدورة السابعة لمعرض فيرنكس والتي اختتمت فعالياتها الاسبوع الماضي ان المعرض اصبح اهم واكبر حدث لمنتجي ومصدري الاثاث ويظهر ذلك بشكل واضح من خلال التعاقدات التصديرية التي تتم داخل المعرض وعلي مدي 5 ايام فقط بجانب حرص اكبر الشركات العالمية المستوردة للاثاث علي المشاركة في فعاليات المعرض ووصل عددها الي نحو 6 شركة اجنبية.
-- ونجح المعرض علي مدي 5 ايام فقط في ابرام تعاقدات تصديرية للشركات المشاركة في المعرض تتجاوز الـ300 مليون جنيه في اشارة الي ان المعرض اصبح ابرز الادوات لزيادة صادرات الاثاث المصرية والتأكيد علي التطور الذي تشهده هذه الصناعة.
وساهم في انجاح المعرض واظهاره في افضل صورة الجهد الكبير الذي بذله القائمون علي تنظيمه وهم المجلس التصديري للاثاث وجمعية المصدرين المصريين "اكسبولينك" ومركز تحديث الصناعة.
كما تزامن مع احداث المعرض تنظيم معرض للتصميمات المصرية تحت عنوان "بلس ايجيبت ديزاين 20" في منطقة القاهرة الفاطمية في ارتباط واضح بين هذه الحقبة التاريخية التي شهدت قمة التطور في الابداع المعماري وبرز ذلك بشكل واضح في التراث الذي خلفته تلك الفترة وتم اختيار هذه المنطقة لاقامة معرض التصميمات المصرية في اشارة واضحة الي اعادة الاهتمام للتراث المعماري واعلاء قيم التطوير والابداع في منتجات الاثاث المصرية.
وشارك في المعرض مئات من المصممين العالميين لحضور هذا الحدث الثقافي والابداعي وتم اختيار شارع المعز لإقامة المعرض لعدة أسباب أبرزها أنه يضم أشهر بيوت تعد علامات للقاهرة القديمة والحديثة، حيث تتميز بطرز العمارة الساحرة، وتعكس ملامح العصر الذهبي للتصميم وهي بيت السحيمي وبيت الخرزاتي وبيت مصطفي جعفر بجانب طبيعة هذا المكان وما يعكسه من سحر خاص يتفاعل من التصميمات المستوحاة من البيئة المحلية. واقامة العروض هذه المنطقة اضفت الجمال علي المعروضات المصرية. واستعان المجلس التصديري بالجهة المنظمة لمعرض زونا تورتونا بايطاليا للاعداد للمعرض واختيار الشركات المشاركة بناء علي معايير موضوعية كما تم الاستعانة بواحدة من كبريات المصممات العالميات لانتقاء المنتجات المشاركة في المعرض بحيت تم اتاحة الفرصة ليس فقط لشركات الاثاث وانما للقطاعات ذات الصلة بمجال الاثاث مثل المفروشات والمنتجات الجلدية والاضاءة .
ويبدو ان سمعة المعرض كانت سابقة علي افتتاحه حيث تلقي المجلس عددا كبيرا من طلبات المشاركة في المعرض.
وصلت مساحة معرض فيرنكس 21 ألف م2 بأرض المعارض وبمشاركة أكثر من 200 عارض مصري قاموا بعرض أحدث ما وصلت إليه صناعة الأثاث في مصر وشهد المعرض زيارة أكثر من ألف مشتري دولي للأثاث والمفروشات لمدة خمسة أيام.
وشارك في هذا المعرض 200 شركة مصرية متخصصة في صناعة الأثاث إلي جانب حضور عدد كبير من المستوردين والمصممين العالميين من أوروبا وآسيا وأمريكا لمتابعة احدث الإبداعات والتصميمات في مجال صناعة الأثاث في مصر.
وقال المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة ان صناعة الأثاث من الصناعات الواعدة في مصر وتمتلك قدرات كبيرة تؤهلها للمنافسة والتصدير للأسواق العالمية مما يزيد من قدرتها علي توفير فرص عمل كثيرة باعتبارها إحدي الصناعات كثيفة العمالة كما انها ترتبط بعدد من الصناعات الحرفية الصغيرة.واضاف رشيد ان التطور الذي لحق بصناعة الاثاث جاء نتيجة الاهتمام بالتصميم باعتباره احد العناصر الاساسية في المنافسة وزيادة القيمة المضافة لمنتجات الاثاث المصري. واوضح ان الوزارة وضعت خطة بالتعاون مع مركز تحديث الصناعة لتنمية صناعة الاثاث وتطويرها وتحديثها وتدريب واعداد العمالة الفنية التي تحتاجها الي جانب زيادة صادرات القطاع خلال المرحلة المقبلة خاصة ان صناعة الاثاث في مصر يمكن ان تجتذب رؤوس اموال عالية للاستثمار فيها والتصدير الي الخارج.
واشار الي استراتيجية الوزارة لمضاعفة صادرات الاثاث من 1,7 مليار جنيه الي 4 مليارات جنيه في عام 2013
وقال المهندس احمد حلمي رئيس المجلس التصديري للأثاث ان النجاح الذي حققته الدورة السابعة من المعرض أكدت مكانة الاثاث المصري علي خريطة الأسواق العالمية وذلك من خلال المهارات الفنية والتصميمات المبتكرة التي تحظي بها الصناعة المصرية. وقال حلمي ان معرض فيرنكس احتل مكاناً بارزاً علي خريطة معارض الأثاث العالمية وأصبح الوجهة المفضلة لصناع الأثاث المحليين العالميين للتعرف علي آخر تطوات صناعة الأثاث.
وأكد حلمي أن الدورة الحالية شهدت مشاركة قوية واهتماماً غير مسبوق من كبري شركات صناعة الأثاث المصرية مشيرا الي أن إدارة المعرض قامت بالترويج الجيد له بمختلف دول العالم حتي يواصل نجاحه عن طريق توجيه الدعوة لعدد كبير من المشترين بدول العالم من خلال كبري معارض الأثاث الدولية المتخصصة التي شاركت فيها مصر بالإضافة إلي الترويج له عبر مواقع الإنترنت والتي تمكن من التسجيل لزيارة المعرض.
ولفت شريف عبدالهادي وكيل المجلس التصديري الي ان المعرض يأتي ضمن سلسلة من المبادرات التي تهدف إلي تنمية صادرات الأثاث المصري وزيادة قيمتها من 300 مليون دولار لتصل إلي مليار دولار بحلول عام 2012، بالإضافة إلي دفع الصناعة إلي الأمام عن طريق مضاعفة إجمالي حجم الإنتاج خلال نفس الفترة ليصل إلي 2 مليار دولار، صعوداً من مليار دولار وهو حجم الإنتاج الحالي، فضلاً عن التوسع في قاعدة القوي العاملة القوية التي يضمها القطاع، والتي يصل حجمها إلي نحو مليون عامل.
وقال ان مؤشرات التفوق والتميز التي يذخر بها قطاع تصنيع الأثاث المصري قد بدأت في الظهور بالفعل، حيث ان قيمة صادرات مصر من الأثاث لعام 2008قد ارتفعت بأكثر من 250% مقارنةً بقيمة الصادرات لعام 2005.
وتابع حديثه قائلاً "تعد الجودة دائماً من السمات الأساسية التي تحتويها منتجات الأثاث المصرية، ولكن تنوع واختلاف التصميمات هو ما يساهم، وبشكل متزايد، في إعطاء مصر فرصة التميز عن غيرها من المنتجين ذوي التكلفة المنخفضة كما أن المزج بين كل من الحرفية التقليدية، والخبرة العالمية، بالإضافة إلي الريادة في التصميم، من شأنه وضع الأثاث الذي يحمل شعار "صنع في مصر" في طريقه ليصبح اسماً عالمياً شهيراً بتصميماته المبتكرة وجودته الفريدة.
ويعد معرض فيرنكس إيجيبت السنوي واحداً من معارض الأثاث الدولية التي وقع الاختيار عليها من أجل عرض الخبرة المصرية في مجالات تصميم وتصنيع الأثاث، حيث قام المنتجون المحليون خلال السنوات الماضية بعرض منتجاتهم في عدد من المعارض العالمية ذات الشهرة الكبيرة ومنها معرض موبيل باريس الفرنسي، ومعرض اكويبوتل الفرنسي، ومعرض ميلانو الدولي للأثاث الإيطالي، بالإضافة إلي معرض برمنجهام الدولي الذي يتم إقامته في المملكة المتحدة.
واكد ايهاب درياس وكيل المجلس التصديري ان المجلس يهدف إلي دعم وتعزيز القدرة التنافسية لصناعة الأثاث المصرية وتشمل الخدمات التي يوفرها المجلس لصناعة الأثاث تيسير الصادرات و تقديم المشورة بشأن استراتيجية الأعمال و خدمات المطابقة وتحديث الأنظمة المتعلقة بالصادرات والاتفاقيات التجارية بالإضافة إلي المساعدة في التعرف علي المعارض والمؤتمرات وورش العمل الدولية والمشاركة فيها كما يعمل المجلس التصديري أيضاً علي بناء وتنمية إدراك المصنعين ووعيهم بأهمية التصميم من أجل تطوير الصناعة وتنمية الصادرات.
جدير بالذكر انه تم إنشاء المجلس التصديري للأثاث بقرار وزاري في عام 1999، ككيان مستقل لدعم قطاع الأثاث الذي يشهدأ نمواً مطرداً في مصر.
من جانبه قال أدهم نديم المدير التنفيذي لبرنامج تحديث الصناعة أن المعرض يتبني هذا العام كل أنواع الأثاث ومنها الأثاث المنزلي والذي ينقسم من حيث الطراز إلي الكلاسيكي والحديث والمستوحي من البيئة ومن حيث التخصصات إلي المنازل والفنادق والمكاتب والمدارس والمستشفيات والمطابخ والمناطق العامة وأشار إلي أن المعرض يتبع الاتجاه الدولي للبيع من خلال عرض كل المستلزمات الخاصة بالديكور تحت سقف واحد.