Share |
اغسطس 2010
1
بحلول عام 2013 وداعا لذبابتي الفاكهة والخوخ
المصدر: مجلة حياة


أطلقت وزارة الزراعة متمثلة في معهد وقاية النبات بمركز البحوث الزراعية برنامجا قوميا لاستئصال ذبابة الخوخ نظرا لما سببته من أضرار جسيمة خلال السنوات العشر الماضية بثمار الحدائق المصرية. مما جعل هذه الآفة تكتسب لقب أخطر وأهم الآفات الحشرية علي ثمار الفاكهة. وحرصا من المجلة الزراعية علي نشر المزيد حول هذه الآفة التقينا والدكتور فوزي نعيم محروس مدير البرنامج القومي لالقاء الضوء علي خطة عمل البرنامج القومي لاستئصال ذبابة الخوخ. وأهم المعوقات التي مر بها فضلا عن أهم المقترحات المستقبلية لاستئصالها.
- بداية نود التعرف علي ذبابة الخوخ وما هي أهم أماكن انتشارها؟
- تنتشر ذبابة الخوخ في بلدان جنوب شرق آسيا وكذلك السعودية وعمان وجزيرة موريشيوس وكانت متواجدة بولاية كاليفورنيا وتم القضاء عليها. وقد تم رصدها حجريا في مصر عام 1912ثم اختفت نهائيا إلي أن ظهرت مرة أخري في عدة محافظات عام 1995وبدأت تصيب ثمار الفاكهة المختلفة بشدة. وأشار إلي أن ذبابة الخوج تعد من أخطر الآفات بالنسبة إلي درجة الضرر التي تحدثها في البساتين المصرية وذلك بسبب اتساع النطاق البيئي المناسب لنمو وتكاثر الحشرة حيث يناسبها البيئات الاسوائية وشبه الاستوائية فضلا عن تعدد العوائل وتتابعها علي مدار العام.
- وهل تصيب ثمار الخوخ فقط؟
- بالطبع لا، فهي آفة لا تصيب ثمار الفاكهة إلا اذا بدأت تحولات النضج فيها ومن ثم فهي عرضة للاستهلاك في انسب الاطوار القابلة للاصابة مما يجعل المقاومة الكيميائية لها أثر بالغ الخطورة علي المستهلك. ومع ظهور ذبابة الخوخ في الحدائق والبساتين المصرية بدأت اعداد ذبابة فاكهة البحر المتوسط في الانحسار مقارنة بأعدادها التي كانت عليها في السابق حيث حلت محلها ذبابة الخوخ. وتعرف بذبابة ثمار الخوخ ذلك لأنها تصيب ثمار الخوخ الناضجة إلا انها تعتبر من الحشرات الضارة لكونها تصيب عدد من ثمار الفاكهة في مصر ويعتبر الخوخ والمشمش والمانجو والتين من اعلوائل المفضلة لها. هذا بخلاف العوائل الثانوية ومنها محاصيل الخضر مثل القرعيات والطماطم والباذنجان والفلفل.
شكل الحشرة
- وما هو الشكل الظاهري للحشرة؟
- انها عبارة عن ذبابة صغيرة في حجم الذبابة المنزلية لونها بني محمر والجناحين شفافان إلا انه توجد بقع سوداء علي نهاية الجناحين والحشرة لها رأس كبير وعينان مركبتان جاحظتان تعكس الاصابة، ويلاحظ وجود شريطين لونهما أصفر علي صدر الذبابة وكذلك النهاية الطرفية للصدر لونها أصفر، والبطن بيضاوية ولونها بني محمر ويوجد شريطان سوادوان عريضان عند المنتصف كما ينتشر علي البطن شعيرات كثيرة. ولذا يمكن القول أنها مثل أي حشرة كاملة التطور من بيضة، يرقة، عذراء وتنتهي بالحشرة الكاملة. ويختلف شكلها عن ذبابة فاكهة البحر المتوسط إلا أنه يصعب تميز الاختلاف بينهما بالعين المجردة.
أعراض الاصابة
- وما هي أعراض الاصابة؟
- أوضح ان اليرقة هي الطور المسبب للضرر لثمار الفاكهة ومن ثم فإن اليرقة (الديدان) من أهم الاطوار حيث أن تجول اليرقة في انسجة الثمرة والثقوب التي تحدثها تسهل اصابة الثمرة بأمراض النبات كالاعفان فضلا عن تهتك الانسجة الناتج عن تغذيتها ولكن تختلف اعراض الاصابة حسب نوع الفاكهة فنجدها في الخوخ والمشمش والتين تبدأ بحدوث ثقوب علي سطح الثمرة يمكن ان يظهر حوله افراز صمغي وبعد فقس البيض إلي يرقات تتغذي علي لب الثمار وتصبح اماكن الاصابة رخوة وطرية وعند لاضغط عليها يخرج سائل مائي. وعلي الجانب الآخر نجدها في المانجو تحدث ثقوب دقيقة علي الثمار يخرج منها سائل لزج عند الضغط وبتقدم نمو اليرقات يبدأ مكان الاصابة في التغير إلي اللون الاسمر ويصبح طريا ومتخمرا بسبب تغذية اليرقات ودخول بكتيريا التعفن.
أما في الجوافة فيظهر مكان الوخزة علي هيئة نقطة داكنة اللون ويصبح لونه مخالفا للون الثمرة وغالبا ما يكون بنيا.
- وما هي أهم الوسائل للتعرف علي وجود الحشرة؟
- تعتبر المصائد من أهم الوسائل للتعرف علي ذبابة الخوخ وكذلك تتبع تعدادها علي العوائل المختلفة ومن أهم هذه المصائد: "مصيدة جاكسون"، "مصيدة نادل"، و"مصيدة ماكفيل".
طرق المكافحة
- وماذا عن وسائل المكافحة لذبابة الخوخ؟
- هناك عدة انواع للمكافحة خاصة ان استخدام المبيدات الحشرية له اثاره الضارة علي الثمار كما انه يلوث البيئة ولهذا نلجأ إلي استخدام وسائل اخري كالمكافحة الزراعية وذلك عن طريق عدم زراعة بساتين مختلفة في حديقة واحدة حتي لا تتوافر العوائل في تتابع مدار العام، مع ضرورة الاهتمام بالتقليم المناسب لتربية الشجرة ما يحد من اصابتها بالامراض والحشرات. كما يجب الري الغزير للبستان بعد جمع المحصول مما يقضي علي عذري الحشرة تحت سطح التربة في الاراضي الطينية. فضلا عن وضع الثمار المصابة في اكياس بلاستيكية واغلاقها باحكام وتوضع في الشمس لقتل جميع الاطوار داخل الثمار ويمكن استخدام الثمار المتحللة بعد اسبوع من وضعها في التربة كمادة عضوية وذلك بخلطها مع السماد العضوي. كما يجب الجمع المبكر لبعض أصناف الفاكهة لمنع الاصابة بهذه الآفة.
كما توجد وسيلة أخري وهي المكافحة الطبيعية وتتم باستخدام الحرارة سواء بالارتفاع أو بالانخفاض وذلك لقتل الاطوار غير الكاملة داخل الثمرة.
أما المكافحة البيولوجية تأتي أهميتها إلي أن هناك توازنا بيولوجيا في البيئات الزراعية وغير الزراعية وأن هناك لكل حشرة طفيلا أو مفترسا سواء كان هذا الطفيل أو المفترس محدد العوائل أو متعدد العوائل.
ونظرا للاضرار التي تحدثها المبيدات في السنوات الماضية مما أدي إلي حدوث خلل بالتوازن البيئي فيمكن ايقاف استخدام المبيدات إلي ظهور الطفيليات والمفترسات سواء بصورة طبيعية أو بتنقلها من اماكن انتشارها إلي البساتين الاخري ومن ثم تؤدي إلي خفض تعداد الحشرة بصورة طبيعية وحتي الآن لم يتم تسجيل أي من الطفيليات علي الحشرة.
واخيرا المكافحة الكيميائية والتي تستخدم عند ارتفاع تعداد ذبابة الخوف للحد من الضرر الناجم عن الاصابة ولكن بعدة طرق أهمها الرش الجزئي وتطبيق الطعوم السامة، طريقة اقناء الذكور، اطلاق الذكور العقيمة، والمكافحة المتكاملة.
خطة البرنامج
- وما هي الخطة التي يقوم بها هذا البرنامج؟
- أوضح أن بداية هذا البرنامج كانت بمساهمة الخبراء الامريكيين في مكافحة ذبابة الفاكهة بعد دراسة الوضع القائم في مصر بالنسبة لتلك الآفة مع وضع خطوط اساسية لاستئصالها نهائيا. وقام صندوق تنمية الصادرات بايداع (70) مليون جنيه في حساب البرنامج للبدء في شراء المستلزمات الرئيسية لتنفيذ الخطة ميدانيا. وقد بدأ البرنامج بالبحث عن الشركات المتخصصة التي تعمل في مجالات تطبيق النظم الجغرافية (GIS)
والمقارنة بين العروض التي تقدمت من كافة الشركات المتخصصة في المجال وقد تم تكليف العمل المركزي للمناخ الزراعي التابع لمركز البحوث الزراعية بتلك المهمة وبالفعل تم تدريب (2168) متدربا خلال شهر ابريل. اغسطس 2007 تمويل من مركز تحديث الصناعة. وقد استمرت الاتصالات بين البرنامج وعدد من الجهات المعنية الخارجية من خلال الخبراء بولاية كاليفورنيا، وادارة الحجر الزراعي الامريكي، وهيئة المعونة الدولية الامريكية بالقاهرة للتعاون مع الجانب المصري للقضاء علي هذه الآفة.
وأضاف انه اتم تنفيذ برنامج تدريبي لمدة خمسة أيام علي استخدامات الخرائط قام بها المعمل المركزي للمناخ لأهداف الرصد الحشري للآفة منها يوم واحد بالمعمل بالقاهرة ) نظري، عملي( تبعه تدريب لمدة 4 أيام بالمحافظات (ميداني). وخلال عام 2008ـ 2009 تم التغطية الميدانية الكاملة لتنفيذ خطة عمل البرنامج علي مستوي جميع المحافظات بعد الانتهاء من رفع احداثيات المصائد واجراء مراجعة شاملة لوضع البلوكات طبقا لتوصيات الخبراء. ووضع عدد من التوصيات والقواعد بهدف الارتفاء بتطوير الرش الجزئي طبقا لتصنيف المساحات. مع تكثيف اللقاءات الدورية مع رؤساء القطاعات والمشرفين العلميين بهدف اعطاء مزيد من الاهتمام للمتابعة الميدانية وحاول الفريق البحثي المواجهة الميدانية للتغلب علي ارتفاع تعداد ذباب الفاكهة بعد الخفض الملموس في تعداد ذبابة الخوخ مع الوضع في الاعتبار أن المزارع العادي لا يستطيع التميز بين الذبابتين ولهذا تم التركيز علي اعمال الرش الجزئي في بؤر الاصابة والندوات الارشادية لرفع الوعي لدي المزارعين مع التركيز علي جمع الثمار المتساقطة والتخلص الآمن منها. هذا بالإضافةإلي وضع استراتيجية للمكافحة داخل المدن حيث تتواجد الحدائق وأسواق الجملة ومقالب القمامة حيث تزداد كمية الذباب في المدن وتنتشر اكثر في المزارع وذلك من خلال ادخال تعديلات جوهرية في الرشاشة بنما (PANAMA) كي تتلاءم مع الخطة المستهدفة والحصول علي أعلي معدلات الكفاءة من التشغيل.
وأشار إلي أنه تم تقسيم الجمهورية إلي (8) قطاعات وهم قطاع القاهرة الكبري والفيوم، قطاع شمال الدلتا، قطاع النوبارية، قطاع وسط الدلتا، قطاع القناج وسيناء، قطاع شمال الصعيد، وقطاع جنوب الصعيد.
وقد قام البرنامج بتنفيذ (34) ندوة ارشادية في (21) محافظة بحضور(2850) من كبار وصغار المزارعين، والمستثمرين، وشباب الخريجين ومسئولي الجمعيات التعاونية الزراعية ومديري الوحدات المحلية بعد الحصول علي موافقة مجلس تحديث الصناعة علي التمويل.
معوقات
- وماذا عن المعوقات التي اعترضت تنفيذ البرنامج؟
- أضاف د. نعيم قائلا: هناك بعض المعوقات والتحديات واجهت مرحلة التنفيذ في الفترة الحالية وتمثلت في عدم توافر الخامات بالسوق المحلي عند الحاجة ومعدلات التضخم وانعكاساتها علي الاسعار فضلا عن الفترة الزمنية الكبيرة المطلوبة لادخال مركب جديد ويمكن ان تندرج المعوقات هذه تحت مسمي العقبات الادارية والمالية. وعلي الجانب الآخر واجهتنا معوقات في تحصيل تكاليف الرش الجزئي من بعض فئات المزارعين في العديد من المحافظات التي تندرج تحت مسمي المجتمعات الكثر احتياجا والحاجة إلي تمويل شراء عدد من الرشاشات للتوزيع علي المحافظات. وفضلا عن تحديات المكافحة داخل المدن والحاجة الي تصنيع عدد (20 ـ 30) من الرشاشات (PANAMA) التي تم تطويرها وتطويعها للعمل تحت الظروف المصرية بهدف التوزيع علي مستوي المدن الكبري. بالاضافة الي تحديات العمالة المؤقتة والتعاقدات ولهذا يدرس البرنامج امكانية انشاء صندوق لمواجهة حالات الوفاج نتيجة حوادث الطرق أو العجز بسبب تلك الحوادث. كما أن هناك تحديات في الحصول علي الموافقات من الجهات المعنية بالمحافظات والوزارات أو ما يسمي بالروتين الحكومي.
مطلوب
- وما المطلوب في الفترة القادمة لتنفيذ البرنامج علي أكمل وجه؟
- تحتاج تكاتف الجهود لمواجهة الارتفاع في تعداد ذباب الفاكهة كنتيجة طبيعية للخفض الملوس في تعداد ذبابة الخوخ. كما يجب تفعيل الحملة الاعلامية للبرنامج خاصة اننا في حاجة لانتاج فيلم تسجيلي للتوزيع بهدف التوعية الجماهيرية والاشارة إلي الامور البيئية الواجب مراعاتها وكيف يمكن لوزارة الري أن تقوم بتطهير القنوات والمصارف التي تعتبر من أخطر البؤر حيث تلقي بها في العادة الثمار التالفة. كما انه سيتم رصد موازنات اضافية للتدريب واعادة التدريب وتأهيل الكوادر العاملة بالمبيدات مع ضرورة الوضع في الاعتبار ان المرحلة القادمة قد تتطلب استحداث تكنولوجيا مختلفة مع التركيز علي التدريب المعملي.
وأكد نعيم انه نظرا لتزايد اعداد ذباب الفاكهة كنتيجة طبيعية لخفض تعداد ذباب الخوخ من خلال تنفيذ خطة البرنامج علي مدي الفترة الماضية تمت الموافقة علي الموازنة المقدمة من البرنامج بقيمة اجمالية قدرها حوالي (80) مليونجنيه بخلاف رصيد البرنامج الحالي والبالغ قدره (48) مليون جنيه باجمالي (182) مليون جنيه منها (111) مليون جنيه لاستئصال ذبابة الخوخ، (71) مليون جنيه لخفض تعداد ذباب الفاكهة. وتفعيل دور المعامل خلال المرحلة القادمة بالنظر إلي أهمية الفحص الحشري وفحص الثمار. هذا بالاضافة إلي أن المعاناة التي يواجهها بعض الحائزين
(متوسطي الحيازة) كنتيجة لعدم الالتزام من جانب الجار في أغلب الاحيان من اصحاب الحيازات البسيطة بالنسبة لاجراءات الرش الجزئي وهذا ما سيؤدي الي تفاقم الامور ولهذا رغب البرنامج في اعتماد آلية الإعفاء بعض الفئات من رسم الرش الجزئي.
- وماذا عن الحملة الاعلامية وإرشادية للبرنامج؟
- أوضح أن مركز الدعم الاعلامي للتنمية يقوم بعرض فيلم ارشادي حوالي (20) دقيقة بهدف التوعية الميدانية للطبقة المستهدفة والمستفيدة من خدمة البرنامج. ويتم دمج التنويهات الاربعة التي تم انتاجها علي القرص المضغوط وسيتم توزيعه بعد انتاجه علي الوحدات الارشادية علي مستوي المراكز والقري من خلال الجهاز التنفيذي للبرنامج بالمحافظات.
مستقبل البرنامج القومي
- وما هي الخطة المستقبلية لبرنامج استئصال ذبابة الخوخ؟
- قال انه سيتم تدريب المستجدين للعمل بالبرنامج، مع ضرورة التدريب التنشيطي لمن سبق تدريبهم وتدريب الكوادر العاملة في الحجر الزراعي علي كيفية التعامل مع الرسائل الواردة والصادرة. وسيتم تنفيذ ورش عمل ميدانية علي مدار يوم أو يومين للفريق بالخطة التنفيذية للبرنامج مع دعوة المزارعين لحضور تلك الورش وزيادة الوعي. بالضافة الي تنفيذ برنامج تدريبي خاص لاجراءات المقاومة والاستئصال علي مستوي المدينة. وشدد عتلي ضرورة استمرار البرنامج لاستئصال ذباب الفاكهة خلال عام 2010باستخدام تقنية اطلاق الذكور العقيمة بصورة مستمرة حتي نهاية 2012 ويجب أن يتكامل ذلك مع وسائل المقاومة الطبيعية الأخري مع تطبيق البروتوكول الخاص بالتعامل مع البؤر المصابة. وتنقسم الاستراتيجية الخاصة باعمال استئصال ذبابة الفاكهة الي 3ـ 4 مراحل لضمان التغطية الكاملة من الشمال للجنوب خاصة انه من المتوقع الاعلان عن خلو البلاد من ذبابة الفاكهة بحلول 2013 ويمكن الحصول علي الذباب العقيم من خهلال التربية علي المستوي المحلي في مصر أو من خلال الاستيراد من أحد المصادر الخارجية. مشيرا إلي أن التطوير في برنامج استخدامات النظم الجغرافية GPS، GIS يعد من الانجازات الهامة للبرنامج القومي لاستئصال ذبابة الخوخ. لاسيما انها البنية الاساسية ذاتها للتعامل مع ذبابة الفاكهة والتي يجب التعامل معها بالتوازي مع استئصال ذبابة الخوخ والاستفادة من التعداد الحالي المنخفض لذبابة الفاكهة التي حلت محل ذبابة الخوخ.
وأضاف انه يمكن العمل علي تكثيف نشر المصائد لاصطياد ذبابة البحر الابيض خلال عام 2011 مع بدء البرنامج الثاني من الخطة للتعامل مع ذبابة الفاكهة.