Share |
سبتمر 2010
7
اليوم.. إعلان نتائج تنسيق الشهادات المعادلة العربية والأجنبية
المصدر: الأهرام المسائى
بقلم:   علاء ثابت


يعتمد اليوم الدكتور هاني هلال وزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي، نتائج تنسيق القبول بالجامعات والمعاهد لحملة الشهادات المعادلة العربية والأجنبية وبلغ إجمالي الطلاب المرشحين 6300 طالب وطالبة مقابل 8790 طالبا وطالبة العام الماضي.. وتكشف المؤشرات الأولية لتنسيق الشهادات المعادلة عن وجود انخفاض في الحد الأدني للقبول بكليات القمة يتراوح بين 1% و 1.5% في مختلف الشهادات، بالإضافة إلي زيادة الأماكن المتبقية والشاغرة في شريحة كبيرة من الكليات.
وحسب بيانات مكتب تنسيق الجامعات فإن إجمالي المرشحين من الشهادات العربية فقط 5400 طالب وطالبة، منهم 910 طلاب علمي، و200 طالب أدبي من حملة الشهادة الكويتية و3400 طالب وطالبة من الشهادة السعودية، و940 طالبا وطالبة من حملة الشهادة الإماراتية، والباقي موزعون علي حملة الشهادات من مختلف الدول العربية. وبالنسبة للشهادات الأجنبية بلغ إجمالي المرشحين للكليات والمعاهد 840 طالبا وطالبة.
وكشفت الأرقام عن وجود انخفاض ملحوظ في أعداد المتقدمين لمكتب التنسيق من حملة الشهادات المعادلة تراوحت بين 20% و40% في بعض الشهادات. ومن المقرر أن يبدأ مكتب التنسيق غدا في إعداد الملفات وتصنيفها حسب المرشحين لكل جامعة علي أن يتم تسليمها لمندوبي الكليات عقب إجازة عيد الفطر المبارك.
ويبدأ مكتب التنيسق الأسبوع المقبل مرحلة تحويلات الحد من الاغتراب لحملة الشهادات المعادلة تيسيرا علي الطلاب الذين تم ترشيحهم لجامعات بعيدة عن محل إقامتهم.
ومن جانب آخر، من المقرر أن يعلن مكتب التنسيق خلال 48 ساعة نتائج قبول حملة الدبلومات الفنية نظام ثلاث وخمس سنوات، وأيضا المعاهد الفنية بالجامعات والمعاهد العليا.
وبسبب تأخر مكتب التنسيق في إعلان نتائج الشهادات المعادلة والدبلومات الفنية فإن الكليات سوف تبدأ اعتبارا من 18 سبتمبر، وهو أول يوم في العام الدراسي الجديد في إجراءات قيد الطلاب بمختلف الكليات والكشف الطبي عليهم واستخراج الكارنيهات، وسوف تسمح الكليات لهؤلاء الطلاب بالحضور والانتظام بالدراسة ودخول الحرم الجامعي بموجب بطاقة ترشيح مكتب التنسيق.
ومن جانب ثالث فشلت جميع محاولات أولياء أمور الطلاب حملة الشهادات الأجنبية بـ 11 سنة من أجل إعادة النظر في القواعد والشروط التي أقرها المجلس للجامعات في إجتماعه الأخير وحالت دون السماح لمئات من الطلاب الذين أنهو شهاداتهم بالالتحاق بالجامعات، كما رفض الوزير قبول هؤلاء الطلاب بالجامعات الخاصة.