Share |
سبتمر 2010
24
منتخب مصر لكرة السلة يلتقي "لبنان" في نهائي البطولة العربية الليلة
المصدر: الأهرام -الطبعة العربية

يلتقي في التاسعة مساء اليوم بتوقيت القاهرة وبيروت، منتخب مصر لكرة السلة نظيره اللبناني في نهائي البطولة العربية التي تستضيفها العاصمة اللبنانية بيروت.
يدخل المنتخب المصري اللقاء وعينه علي لقب "بطل العرب" بعد أن استطاع جذب الأنظار إلي أدائه خلال مباريات الأدوار السابقة للبطولة، حتي وصل بنجاح إلي المحطة النهائية، مواجها صاحب الأرض والجمهور علي اللقب العربي.
مباراة منتخب مصر مع لبنان تحظي باهتمام بالغ، خاصة أن المنتخب المضيف للبطولة يأمل في الحصول علي اللقب وهو يلعب علي أرضه ووسط جماهيره، كما أن الفريق يضم نجوما علي أعلي مستوي من المهارة والخبرة، وجاءت مشاركتهم في كأس العالم الأخيرة لتزيد من خبراتهم وأدائهم الفني، حيث قدم منتخب لبنان عروضا قوية في نهائيات كأس العالم، وبالتالي فإن لقاء اليوم الذي يجمعه مع منتخب مصر ليس سهلا وسيكون غاية في الصعوبة، وإن كان الكل يعقد الآمال علي عزيمة لاعبي مصر ورغبتهم في العودة بكأس البطولة من لبنان، برغم قوة وشراسة المنافس.
وكان منتخب مصر بقيادة عمرو أبو الخير المدير الفني للفريق قد استطاع احتلال قمة مجموعته بجدارة بعد أن فاز علي ليبيا، والمغرب، والكويت، ولم يخسر سوي في لقاء واحد أمام الجزائر بعد وقت إضافي صادفه سوء توفيق غريب، لكنه عاد في الدور الثاني للبطولة ليفوز علي الإمارات ويصعد للدور قبل النهائي ويتخطي المغرب مساء أمس الأول الأربعاء 56/75 في لقاء تألق فيه جميع لاعبي مصر، خاصة الصاعدين رامي إبراهيم، وعمرو الجندي، وخورشيد، ومعهم رامي جنيدي، وواذل بدر، وباقي زملائهم.
منتخب مصر نجح في تقديم عروض قوية خلال البطولة، وبغض النظر عن نتيجة لقاء اليوم يحسب للمدير الفني للفريق عمرو أبو الخير إعادة تكوين منتخب مصر من لاعبين صغار السن، وبث فيهم الروح والحماس والعزيمة والإصرار فنالوا تحية الجماهير اللبنانية وإعجاب الحضور ليمحوا الصورة السيئة التي تركها الفريق في البطولة الإفريقية الماضية والتي احتل فيها الفريق المركز العاشر. وقد حرص رئيس البعثة عمرو مصيلحي ومعه عضو مجلس إدارة اتحاد السلة محمد عبدالمطلب علي تهنئة اللاعبين عقب مباراة المغرب وعقدوا اجتماعا معهم ومع الجهاز الفني وطلبوا منهم بذل أقصي جهد للفوز باللقب في لقاء اليوم.
البطولة العربية بصفة عامة متوسطة المستوي، وقد أثر غياب بعض المنتخبات القوية علي مستوي البطولة حيث لم يشارك منتخبيا تونس والأردن وهما من الفرق القوية، لكن ذلك لا يقلل من أداء منتخب مصر وظهور اللاعبين بشكل طيب خلال البطولة وإصرارهم علي الفوز في جميع اللقاءات حتي تأهلهم للدور النهائي.