Share |
اكتوبر 2010
6
"يوسف الصديق" فتح الملف الأكثر جدلا في الدراما الأزهر يجدد رفضه تجسيد الأنبياء والصحابة
المصدر: الأهرام اليومى


جدد مجمع البحوث الإسلامية رفضه بشكل قاطع تجسيد الأنبياء والصحابة في الأعمال الدرامية، وطالب بوقف بث مسلسل يوسف الصديق علي قناة "ميلودي دراما" والذي يتجسد فيه شخصية سيدنا يوسف عليه السلام ـ وأبيه سيدنا يعقوب ـ عليه السلام ـ وشخصية سيدنا جبريل ملك الوحي، عليه السلام، لعدم الأخذ بالرأي الشرعي للمجمع حول تجسيد الأنبياء. كما رفض المجمع طلبا من اتحاد الإذاعة والتليفزيون، بشأن إنتاج مسلسل يجسد فيه شخصية الحسن والحسين.
بالرغم من تأكيد مجمع البحوث الإسلامية، في آخر جلساته تحت شياخة الدكتور محمد سيد طنطاوي، شيخ الأزهر الراحل، بعدم جواز تجسيد الأنبياء والرسل والعشرة المبشرين بالجنة في الأعمال الفنية، ضربت إحدي القنوات الفضائية المصرية عرض الحائط بتلك الفتاوي، وقامت بعرض مسلسل "يوسف الصديق" الذي يتم فيه تجسيد شخصية سيدنا يوسف، عليه السلام.
وقال الشيخ عبدالفتاح علام، عضو مجمع البحوث الإسلامية، إنه لا يجوز شرعا عرض ذلك المسلسل لحرمة تجسيد الأنبياء والرسل والعشرة المبشرين بالجنة في الأعمال الفنية، سواء أفلام سينمائية أو مسلسلات تعرض علي التليفزيون أو ما شابه،وهذا الرأي من المجمع ينطبق علي كل المسلسلات التي يتم فيها تجسيد الأنبياء والصحابة والعشرة المبشرين، لكن قناة ميلودي ضربت عرض الحائط بتلك الفتوي الصادرة من أكبر هيئة إسلامية في العالم الإسلامي، وهي مجمع البحوث الإسلامية وتقوم حالياً بعرض مسلسل يوسف الصديق.
وقد أجمع علماء الأزهر ودار الإفتاء علي حرمة تجسيد الأنبياء والصحابة ولهما رأي شهير في ذلك، يؤيده كل علماء الأزهر الشريف، وهو "يحرم تمثيل الأنبياء والرسل أو تصويرهم أو التعْبِير عنهم بأية وسيلة،ومُنْطَلَق التحريم هو أن درءَ المفاسد مُقَدَّم علي جلب المصالح،فإذا كانت الثقافة تحتاج إلي خروج علي الآداب فإن الضرر من ذلك يفوق المصلحة وإن عصمة الله لأنبيائه ورسله من أن يتمثل بهم شيطان مانعة من أن يمثل شخصياتهم إنسان، ويمتد ذلك إلي أصولهم وفروعهم وزوجاتهم وصحابة الرسول، عليه الصلاة والسلام،ومن جهة العبرة من قصص الأنبياء قال : كيف تتأتَّي الاستفادة من تمثيل إنسان لشخص نبي، ومن قبلُ مَثَّل شخص عِرْبِيدٌ مُقَامِر سِكِّير رفيقُ حَانَاتٍ وأخ للدِّعارة والدَّاعِرَات، ومن بَعْدُ يمثل كل أولئك أو كثيرًا منهم".
وعلي الصعيد العربي جدد أربعة محامين تونسيين مناشدتهم لمفتي الديار التونسي بالتدخل الفوري لإصدار فتوي بمنع بث المسلسلات التي تجسد الأنبياء علي قناتي "نسمة تي في" و"حنبعل"، وهو نفس المطلب الذي قدموه في رمضان الماضي ومع ذلك استمرت القناتان في عرض المسلسل دون الحصول علي موافقة المؤسسة الدينية التونسية.
جدير بالذكر أن ملحق الأهرام "ع الهواء" قد فتح هذا الملف الشائك في تحقيق له الأسبوع قبل الماضي تحت عنوان "قناة مليودي تعرض مسلسل يوسف الصديق" دون موافقة الأزهر، وهو مادفع الأزهر بوصفه أكبر مؤسسة دينية إسلامية في مصر والعالم لملاحقة القناة قانونيا.