Share |
فبراير 2010
4
يعاني من اختلاف وضع الشرايين وينتظر الأمل - قلب محمود
المصدر: الأهرام اليومى

محمـــــــــــود

الأقدار وحدها كتبت بداية حزينة للطفل محمود أيمن دياب. فمع أيامه الأولي في الدنيا عرف طعم الألم ورائحة المستشفيات وعذاب غرفة العناية المركزة التي دخل إليها وعمره شهران لإجراء جراحة عاجلة في القلب الصغير. لتركيب وصلة شريانية لعلاج إنعكاس شرايين القلب.
الخبر نزل علي الأم التي تنتظر قدومه بفارغ الصبر كالصاعقة من أين تدبير نفقات العملية الجراحية؟ ولم يكن أمامها سوي حل واحد هو بيع محتويات المنزل الذي لم يمر علي تأسيسه أكثر من عام لعلاج الطفل، وللأسف محتويات الأساس لم تكف، وبمساعدة أهل الخير تم اجراء العملية التي لم تتحسن حالة الطفل بعدها كثيرا، وظل يعاني من آلام شديدة علي مدي ثلاث سنوات ونصف ـ هي عمره ـ ومع الأيام أثبتت التحاليل الطبية وأراء الاستشاريين أنه لم يكن بحاجة إلي العملية التي أجراها. ما الحل والألم كما هو وحزن والديه عليه يزيد مع الأيام ولم يعد في قدرتها تقديم المزيد، فقد باع الوالدان مايملكان، ومع إجراء قسطرة تشخيصية لمحاولة وضع حد لآلام الطفل أثبتت أن الحل الوحيد إجراء عملية جراحية عاجلة لعلاج انعكاس شرايين القلب. والعملية لايتم اجراؤها في مصر لعدم توافر الأجهزة التي تحتاجها العملية الجراحية خلال شهرين علي الأكثر لوقف ضغط الشريان الذي تجاوز مائة درجة.
الدكتور محمد أبوالعز أستاذ جراحة القلب والصدر ورئيس وحدة جراحة القلب بمستشفي الأطفال الجامعي والطبيب المعالج لحالة محمود أيمن أكد أن الطفل يعاني من عيب خلقي مركب بالقلب ـ وهو وجود اختلاف في وضع الشرايين الرئيسية للقلب مع وجود ثقب بين البطينين وآخر بين الأذينين، كما أثبتت أبحاث القسطرة التي أجراها الطفل ارتفاعا شديدا في ضغط الشريان الرئوي، مما يستحيل معه إجراء عملية جراحية داخل مصر لعدم وجود الامكانيات لعلاج مثل هذه الحالات وهو وجود غاز النيتريك (NO). واختتم الدكتور محمد أبوالعز كلامه قائلا: أن أفضل مكان لاجراء هذه العملية أحد المراكز المتخصصة بمدينة ميلانو الايطالية.
تقرير طبي
من جانبه يؤكد د امحمد أبوالعز أستاذ جراحة القلب والصدر ورئيس وحدة جراحة القلب بمستشفي الأطفال الجامعي أن لطفل محمود أيمن ـ يعاني من عيب خلقي مركب بالقلب وهو وجود اختلاف في وضع الشرايين الرئيسية للقلب مع وجود ثقب بين البطينين وآخر بين الأذينين ما بعد عملية ملطفة (وصلة شريانية صناعية)، وقد اظهرت أبحاث القسطرة ارتفاعا شديدا في ضغط الشريان الرئوي مما يستحيل معه إجراء أي جراحة داخل جمهورية مصر العربية لعدم وجود الامكانيات لعلاج مثل هذه الحالات وهو وجود غاز أوكسيد النيتريك (NO) وأوصي بعلاجه في مركز متخصص بالخارج، وانصح بمخاطبة مركز (سان دوناتو بميلانو) لعمل الجراحة تحت إشراف
أ. د. اليساندرو فريجيولا.