Share |
اكتوبر 2009
13
الأهداف التي أخطأتها واشنطن في أفغانستان
المصدر: الأهرام المسائى
بقلم:   هاجر دياب

بينما يجري الرئيس الامريكي باراك اوباما مناقشات مكثفة بشأن ارسال المزيد من القوات الامريكية الي افغانستان، اعلن مسئولون في الادارة الامريكية ان الولايات المتحدة فشلت في تحقيق الاهداف التي كان يأمل اوباما تحقيقها هناك ومن بينها محاربة الفساد وايجاد حكومة ونظام تشريعي قوي وتدريب قوات الشرطة الافغانية لنشر الامن في البلاد ووقف الزحف الطالباني. وتبين ان هذه الاهداف لم تتحقق بعد من خلال مقابلات مع مسئولين بارزين في الادارة الامريكية والجيش الامريكي بعد سبعة اشهر من اعلان اوباما ضرورة تحقيق اهداف مدنية بافغانستان لدعم ارسال نحو 17 الفا من الجنود الاضافيين الي كابول. ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن هؤلاء المسئولين قولهم ان افغانستان الان اصبحت مكانا خطرا للغاية حيث لايستطيع عمال الاغاثة التحرك خارج العاصمة كابول لتقديم نصائح للمزارعين لتحسين الانتاج الزراعي، حيث كان احد اهداف استراتيجية اوباما بشأن افغانستان في مارس الماضي هو نشر مئات المدنيين للعمل في البلاد من اجل دعم الاقتصاد. وهناك مشكلة اخري تتعلق بالنظام التشريعي في افغانستان حيث مازال ضعيفا للغاية ويلجأ معظم القرويين لمحاكم طالبان للفصل في المنازعات.
وسياسيا نجد ان عمليات التزوير التي جرت في الانتخابات الافغانية الاخيرة جمدت عمليات الاصلاح السياسي حيث كانت ادارة اوباما تضع امالا عريضة علي هذه الحكومة من اجل تحقيق الاستقرار في البلاد حيث يحمل مسئولو الادارة الامريكية الانتخابات الاخيرة مسئولية التراجع الكبير الذي حدث في المشهد السياسي الافغاني وتفسر هذه الاجواء اسباب عدم تسرع اوباما في ارسال المزيد من القوات لان هناك بالفعل حلقة مفقودة لحل الصراع المتأجج في افغانستان وهي البعد المدني.