Share |
ابريل 2011
12
الفرصة للابتكار والتدعيم بالخبرة والتوجيه أهم مقترحات الشباب
المصدر: الأهرام المسائى
بقلم:   سيد مصطفى

استمراراً لحملة الوعي بالقانون التي ينظمها المجلس القومي للشباب بالتعاون مع المركز المصري لتنمية الوعي بالقانون تحت شعار "حوارات شبابية. اعرف حقك"، قام المجلس بتنظيم ثاني اللقاءات بين شباب وفتيات مصر من مختلف المحافظات وعدد من المسئولين لمناقشة أهم السيناريوهات المستقبلية والتخطيط لها، وذلك من خلال مقترحات الشباب في المجالات التنموية لمصر، بالإضافة إلي الاستفادة بثقافة الوعي بالقانون في بلورة تلك الرؤية المستقبلية. حضر اللقاء اللواء الدكتور حامد راشد مساعد وزير الداخلية للشئون القانونية، والدكتورة سهير لطفي مديرة مركز البحوث الجنائية والاجتماعية سابقاً، والمستشار خالد القاضي رئيس المركز المصري لتنمية الوعي بالقانون، والإعلامي جمال الشاعر والدكتور صفي الدين خربوش رئيس المجلس القومي للشباب.
بدأ اللقاء بكلمة للأستاذ جمال الشاعر الذي أدار الحوار، داعيا الشباب إلي تبني نظرة متأنية لعلاج مشكلات وفساد الماضي، والرغبة في الاستفادة بأفكارهم من اجل سيناريوهات أفضل للمستقبل لتحقيق التنمية لمصر في مختلف المجالات. وقد أكد اللواء حامد راشد ان تنمية ثقافة الوعي بالقانون ترتبط بتلك النظرة المطلوبة في التعرف علي حقوقنا وواجباتنا، مشيرا إلي إن تلك النظرة هي أساس إعادة الثقة بين الشرطة والشعب بما يتطلب التعاون بين الطرفين لإتمام الأمن والاستقرار بمصر. وفي كلمتها، أوضحت د. سهير لطفي أن سيناريوهات المستقبل تتضمن الالتزام بأخلاقيات وديمقراطية ثورة 25 يناير، وذلك يتم في ضوء الوعي بالقانون، والنظر باحترام إلي حرية آراء الآخرين، والتمسك بمنظومة العمل الجماعي بين الشباب. كما أكد المستشار خالد القاضي أن التسلح بثقافة الوعي بالقانون هو الإطار الذي تناقش من خلاله مختلف القضايا الحالية، مشيراً إلي سعي المركز المصري لتنمية الوعي بالقانون للتعرف علي مقترحات الشباب وصياغتها في صورة قانونية تراعي مصالح كافة فئات المجتمع، مؤكدا أن الاتجاه الحالي لقياس الرأي العام للتعرف علي توجهات الشعب نحو قضية ما يؤكد ان الديمقراطية مكوناً أساسيا للشعوب العربية تحتاج فقط لتفعيلها. وقد اظهر الشباب في حوارهم وتساؤلاتهم للحضور من المسئولين مدي وعيهم بالقضايا الحالية وحرصهم علي المشاركة بأفكارهم ومقترحاتهم للتنمية، وقد تركزت أهم المقترحات في تفعيل وإبراز دورهم في المرحلة القادمة لتولي إدارة شئون مجتمعهم واكتساب الخبرة تدريجياً حتي يصبحوا مؤهلين لادراة ناجحة للبلاد والارتقاء بها.
كما أثار الشباب فكرة المشروعات الصغيرة كاتجاه لتوفير فرص عمل للشباب ،أشار خلالها د. خربوش إلي أن المجلس يعمل منذ سنوات في مجال التنسيق بين الشباب والصندوق الاجتماعي للتنمية من اجل توفير قروض بدون ضمانات وبفترة سماح كافية لبدء السداد، ولكن تقف مشكلة التمويل عائقاً للتوسع في توفير تلك القروض ولذلك يبحث المجلس إمكانية توفير التمويل اللازم كمرحلة أولي من خلال مساهمات بعض رجال الأعمال وأية جهات علي استعداد لذلك التمويل.
وفي اتفاق عام بين الشباب والمسئولين، توصل الشباب في مجمل مقترحاتهم علي كافة المستويات إلي ضرورة إعطائهم الفرصة للابتكار وتدعيمهم بالخبرة والتوجيه سواء في مجال المشاركة السياسية من خلال الاستعانة بمستشارين شباب لكبار المسئولين للاحتكاك المباشر بآلية إدارة القضايا، وكذلك علي مستوي مشروعات الشباب للتوصل إلي أقصي درجات التنمية والتطوير بكافة القطاعات.