Share |
ابريل 2011
20
المتحابون فى الله على منابر من نور
المصدر: الأهرام اليومى
بقلم:   مروة البشير

الشيخ محمود عاشور

عن أنس رضى الله عنه قال: بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، رأيناه يضحك حتى بدت ثناياه فقال عمر: بأبى أنت وأمى ما يضحكك يا رسول الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رجلان من أمتى اختصما بين يدى رب العزة، أما أحدهما (المظلوم) فيقول: يارب خذ لى مظلمتى منه فقال الرب للظالم أعط أخاك مظلمته، فقال يارب لم يبق من حسناتى شيئا، فقال المظلوم يتحمل عنى جزءا من أوزاري، فبكى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال: إنه ليوم عظيم يوم يحتاج الناس إلى من يحمل عنهم من أوزارهم، ثم قال للمظلوم انظر، فنظر فإذا مدائن من فضة وقصور من ذهب مكللة باللؤلؤ، فقال يارب لاى نبى هذا أو لأى شهيد هذا، قال: لمن أعطانى الثمن، قال المظلوم ومن يملك ثمنه يارب فقال الله للمظلوم أنت تملك ثمنه، قال: وماهو؟ قال: بعفوك عن أخيك، قال: يارب إنى قد عفوت، فقال: المولى عز وجل خذ بيدى أخيك فادخلا أنتما الاثنان الجنة، ثم قال رسول الله صلى الله عليه: اتقول الله وأصلحوا بين المتخاصمين فى الدنيا فإن الله يصلح بينهم فى الآخرة.
يقول فضيلة الشيخ محمود عاشور عضو مجمع البحوث الإسلامية ان الرسول صلى الله عليه وسلم يوضح قيمة الصلح بين المتخاصمين ومكانة هذا عند الله سبحانه وتعالي، والعفو والتجاوز عن الأخطاء، ويحث على سرعة القضاء على الخصومات، لما تسببه من مشاعر كراهية وحقد وعداء بين الناس، وقد حذر الرسول صلى الله عليه وسلم فقال: (إياكم وفساد ذات البين، فإن فساد ذات البين هى الحالقة، لا أقول تحلق الشعره ولكنها تحلق الدين)، فالعفو وكظم الغيظ من الأمور التى حث عليها الرسول صلى الله عليه وسلم، وأمر بها المولى عز وجل فى كتابه الكريم وجعلها من صفات المتقين فقال تعالي: (والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس). وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم أيضا: (لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث يلتقيان فيعرض هذا بوجهه ويعرض هذا بوجهه وخيرهما الذى يبدأ بالسلام)، فيجب أن تسود مشاعر الحب والتواصل والتعاون بين الناس ليقوى بنيان الأمة الإسلامية، يقول تعالي: (إنما المؤمنون أخوة).
ويؤكد فضيلة الشيخ محمود عاشور أن كل مؤمن محتاج إلى إخوانه المؤمنين، فإذا تحققت المحبة بينهم والألفة تحولت حياتهم بعون الله إلى حياة إخاء ومودة،ومن ثم إلى حياة إنتاج وعمل بما يرضى الله سبحانه وتعالي، فيجب أن تكون محبة الناس لبعضهم فى الله وليس لسبب من أسباب الدنيا، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (إن لله عبادا يوضع لهم يوم القيامة منابر من نور ليسوا بأنبياء ولا شهداء يغبطهم الأنبياء والشهداء، فقالوا من هم يا رسول الله؟ فقال هم المتحابون فى الله).