Share |
ابريل 2011
16
من غير زعل
المصدر: الأهرام العربى
بقلم:   بشير حسن

أحمد عز

أقدر المستشار جودت الملط رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات، وأقدر دوره الرقابى فى السنوات الماضية، وتعاطفت معه ومعى الكثيرون عندما شن عليه أحمد عز أمين تنظيم الحزب الوطنى السابق هجوماً تحت قبة البرلمان ومعه أدواته من أعضاء مجلس الشعب الأسبق، وزاد تعاطفى مع الملط عندما اختار كلماته بعناية فى رده على أحمد عز المسجون حالياً، لكنى أطالب الملط بالظهور فوراً فى وسائل الإعلام للرد على ما قد يسىء للجهاز الذى وثق فيه أمثالى وإزالة الشك أو تأكيده فى أمور كثيرة أبرزها، عدم إخضاع مؤسسة الرئاسة لفحص الجهاز المركزى للحاسبات منذ 12 عاماً وهى الفترة التى تولى فيها الملط مهمته، فالميزانية الخاصة بهذه المؤسسة اقتربت من أن تكون سراً حربياً، وما كان يسرى على مؤسسة الرئاسة كان يسرى أيضاً على هيئة الرقابة الإدارية التى لم تخضع لفحص الجهاز وكذلك جهاز أمن الدولة المنحل الذى التهم الجزء الأكبر من ميزانية وزارة الداخلية وما خفى كان أعظم، ومن غير المعقول أن تستمر موظفة الجهاز المركزى للمحاسبات والمختصة بوزارة الداخلية فى وظيفتها طوال 20 عاماً دون أدنى رقابة منها على ميزانية الوزارة، ومن غير اللائق أيضاً أن يعمل رئيس إدارة مركزية بجهاز المحاسبات مستشاراً لوزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى، وهو نفسه المكلف بفحص الملفات المالية الخاصة بوزارة الداخلية، علامات استفهام كثيرة بدأت تحيط بأداء الجهاز المركزى للمحاسبات ومطلوب رد سريع ومفصل من المستشار جودت الملط المعروف بنزاهته حتى لا يفقد المواطن الثقة بجهاز كان أغلبنا على يقين من أنه يعمل بشفافية طوال الفترة الماضية، وأتمنى أن يتضمن رد الملط رداً آخر على ما أثير حول عدم خضوع الجهاز نفسه للفحص، سيادة المستشار. كلماتك المقتضبة فى بعض وسائل الإعلام لم تعد كافية، وأعتقد أنك لم تعد فى حرج من رئيس سابق كنت دائم الثناء عليه، فكل شىء انكشف والصمت لم يعد شعار المرحلة.