Share |
ابريل 2011
24
أسرار مثيرة وراء مذبحة كرداسة
المصدر: الأهرام المسائى
بقلم:   محمود ربعى

المتهمين

امرت نيابة حوادث شمال الجيزة بحبس الاشقاء الثلاثة مرتكبي مذبحة كرداسة 4 اربعة ايام جددها قاضي المعارضات 15 يوما علي ذمة التحقيقات، وذلك لاتهامهم بقتل شقيقتهم وطفلها والشروع في قتل زوجها وذلك لاشهار اسلامها وزواجها من شخص مسلم بدون علمهم.
وجهت النيابة للمتهمين تهمة القتل العمد مع سبق الاصرار والترصيد مقترفة بالتمثيل بجثة شقيقتهم وازهاق روح الطفل ابنها بطريقة وحشية، حيث قام اثنان من المتهمين بلف ايشارب شقيقتهم حول رقبته وجذبا طرفي الايشارب حتي لفظ الطفل انفاسه امام عيني والدته قبل ان تلفظ انفاسها الاخيرة.
يباشر التحقيقات محمود حلمي ومحمد مدير نيابة الحوادث بإشراف المستشار محمد ذكري المحامي العام الاول لنيابات شمال الجيزة وكشفت التحقيقات عن ان المجني عليها سلوي عادل عطا عبدالرحمن 33 سنة كانت تعيش مع اسرتها في قرية موشي بمحافظة اسيوط وكانت علي وشك اتمام زواجها من ابن خالتها وخلال هذه الفترة من عام 2004 تعرفت علي زوجها خالد ابراهيم محمد "48 سنة" اثناء عمله كضابط برتبة عقيد في اسيوط ونشأت بينهما علاقة عاطفية، حيث اخبرته بنيه اسرتها في اجبارها علي الزواج من ابن خالتها فأتفق علي الزواج وعلي ذلك هجرت منزل اسرتها بليل وتوجهت بصحبة "العقيد" الي القاهرة حيث اشهرت اسلامها في مشيخة الازهر وقام الضابط بتجهيز عش الزوجية وتم عقد قرانهما بدون علم اهلها.
وظلت اسرة الفتاة تبحث عنها في كل مكان عقب هروبها وبعد الزواج التحقت المجني عليها بالعمل في مستشفي 6 أكتوبر بالدقي بينما احيل زوجها للتقاعد والتحق بالعمل في ادارة الامن بمدينة الرحاب
استمرت الحياة الزوجية بدون مشاكل وانجبا طفليهما ندا 6 سنوت ومحمود 5 سنوات واثناء تردد المجني عليها علي مقر عملها بمستشفي 6 اكتوبر شاهدها صديق احد اشقائها فأسرع بالاختباء منها حتي لاتراه وانتظرها حتي نهاية فترة عملها بالمستشفي وتتبعها حتي وصلت الي منزلها في 23 شارع محمد هارون بقرية برك الخيام بكرداسة وعندما تأكد من عنوان مسكنها اسرع بالاتصال بشقيقها عيسي واخبره بمكان اقامتها.
حضر عيسي علي الفور الي القاهرة بعد ان اتفق مع اشقائه يوسف 26 سنة سائق ورأفت 35 سنة مبيض محارة واسامة 24 سنة ومايكل 22 سنة علي الذهاب الي المجني عليها ومحاولة استدراجها الي بلدتها بأسيوط للانتقام منها امام اهالي القرية الذين ينظرون اليهم نظرات سخرية لهروبها من المنزل قبل زواجها.
وبدأ المتهم "عيسي" بالتردد علي شقيقته المجني عليها محاولا في كل مرة اصطحابها هي وطفلاها الي بلدتها غير ان زوجها دائما ماكان يرفض خوفا عليهم وبعد عدة محاولات فاشلة اتفق عيسي مع اشقائه على الذهاب الي المجني عليها في يوم الحادث بحجة زيارتها والاطمئنان عليها وقضاء اليوم معها.
وفي ليلة الجريمة تناول عيسي العشاء في منزل شقيقته وبعد استغراقها وزوجها وطفليهما في النوم انتظر عيسي شقيقته ولكنهما تأخرا في الحضور وعند ذلك غالبه النعاس ونام وعندما حضر المتهمان وقاما بالطرق علي الباب ولم يستيقظ عيسي فتوجهت المجني عليها لفتح الباب ولكنها لم تستطع التعرف علي الطارق وايقظت زوجها الذي ذهب الي المطبخ واحضر سكينا وعندما فتح باب الشقة وجد المتهمان وفي ايديهما اسلحة بيضاء حيث عاجله احدهما بطعنة نافذة في جانبه الايمن واقتحما الشقة بينما اختبأت المجني عليها في حجرة نومها فأسرع المتهمان بجذبها بالقوة واعتديا عليها بالاسلحة البيضاء امام زوجها وطفليها وقاما بنزع جزء من ملابسها وشطرا بطنها نصفين وعند ذلك اقتحم الجيران الشقة وتمكنوا من ضبط المتهمين وانقذوا الطفلة الصغيرة من بين ايديهم، حيث كان احد المتهمين يقوم بخنقها بيده لازهاق روحها وعندما سمع الطرق علي الباب القي بها علي الارض بعد ان راحت الطفلة في غيبوبة ظنا منه انها فارقت الحياة.
وبمواجهة المتهمين الثلاثة امام النيابة اعترفوا بارتكابهم الجريمة انتقاما من شقيقتهم وزوجها وطفليها. وكان اللواء عمر الفرماوي مساعد اول الوزير لامن اكتوبر قد تلقي اخطارا من العميد جمال عبدالباري مدير المباحث الجنائية بالمديرية بوقوع جريمة قتل بناحية قرية برك الخيام، بكرداسة فانتقل العقيد عبدالوهاب شعراوي رئيس فرع البحث الجنائي والمقدم احمد مبروك رئيس مباحث كرداسة وعثر علي المجني عليهم غارقين في دمائهم وامكن ضبط المتهمين بعد قيام اهالي المنطقة بتكبيلهم بالحبال وقد تم نقل جثة المجني عليها وطفلها الي مشرحة زينهم وامرت النيابة بدفن الجثتين وتسليمهما الي اقارب الزوج المصاب.