Share |
يوليو 2011
7
فرقة ناجى عطاالله. وأسرار الاختفاء المفاجئ
المصدر: الأهرام اليومى
بقلم:   وائل الصواف

عادل أمام فى لقطة من فرقة ناجى عطاالله

خرج مسلسل «فرقة ناجى عطاالله» من المارثون الرمضانى ـ الذى فقد كثيرا من بريقة بطبيعة الظروف التى تمر بها مصر بعد الثورة ـ وذلك بعد تأكيدات نجمه الفنان عادل إمام على تأجيل العرض والذى يعود من خلاله الى الشاشة الفضية بعد أكثر من 28 عاما من الغياب، ولكن بعد تلك الضجة الكبيرة التى أحدثها إعلان خبر موافقة النجم عادل إمام على الظهور تليفزيونيا وكذلك ما صاحب الضجة من اندهاش لحجم إنتاج المسلسل وتكلفته كان من الطبيعى أن يندهش الجميع أيضا من الخبر المفاجئ لتأجيل المسلسل خاصة مع تزامن ظهور برومهات عرض المسلسل على بعض القنوات الفضائية لتظهر بالتبعية الشائعات والتكهنات لما قد يترتب على ذلك والتى كان من ضمنها شائعة تأخر المخرج رامى إمام فى إنهاء العمل وعدم التزامه بجدول التصوير وهو ما نفته الجهات المنتجة، وكذلك تقسيم المسلسل الى جزءين 15 حلقة لكل جزء ليلحق جزئه الاول العرض فى رمضان المقبل وتأتى التوضيحات على لسان عادل إمام الذى صرح بأنه كان على علم منذ فترة بعدم احتمالية لحاق المسلسل للعرض فى رمضان كذلك المنتج صفوت غطاس لكنهم آثرا الإعلان عن ذلك فى وقته المناسب وجاء التأجيل وفق تصريح إمام لأسباب خارجة عن إرادته وإرادة كل فريق العمل لما واجههوه من معوقات إنتاجية عديدة ساهمت فيها الأوقات التى عانت فيها البلاد من الانفلات الأمنى. مضيفا أن قرار التأجيل لا يعنى العرض فى رمضان بعد المقبل بل سيعرض المسلسل بعد رمضان بوقت كاف حسبما يفضل بالاتفاق مع المنتج نافيا قبوله بأى اقتراح لتقسيم المسلسل الى جزءين.
واكد المنتج صفوت غطاس ان ضخامة الإنتاج كانت تستلزم التأنى فى كل مراحل التصوير لخروج العمل فى أبهى صورة إلا أن ظروف الثورات العربية الحالية حالت دون إتمام ذلك فى موعده، حيث كان من المقرر التصوير فى الأماكن الطبيعة للأحداث مثل سوريا وليبيا والعراق الأمر الذى أصبح مستحيلا نتيجة للأحداث التى تشهدها تلك الدول حاليا. الى هنا كانت تصريحات إمام وغطاس تسير فى المنحى الطبيعى الى أن فجر الأخير أمر التصريحات الأمنية للتصوير فى بعض الأماكن وكيف أنهم لم يستطيعوا الحصول عليها أما بسبب المضايقات الأمنية أو التراخى من قبل جهاز الأمن الوطنى فى إقرارها الأمر الذى شكل تكلفة مادية على الإنتاج عن كل يوم تأخير.