Share |
اغسطس 2011
15
اسماء محفوظ. حرب جديدة علي "فيس بوك"
المصدر: الأهرام المسائى

تواصلت ردود الأفعال أمس علي قرار النيابة العسكرية أمس إخلاء سبيل الناشطة السياسية أسماء محفوظ بكفالة 20 ألف جنيه أو الحبس الاحتياطي 15 يوما علي ذمة التحقيقات لحين تحديد موعد محاكمتها بتهمة الانضمام لحركة 6 أبريل والتحريض علي أحداث العباسية والمجلس الأعلي للقوات المسلحة ورئيسه المشير حسين طنطاوي.
فيما أكد اللواء عادل المرسي رئيس هيئة القضاء العسكري أن أسماء محفوظ تجاوزت حدود النقد إلي التحريض ولابد من محاكمتها.
ودشن عدد من نشطاء الموقع الاجتماعي "فيس بوك" صفحات للتضامن مع الناشطة واخري للتنديد بما قامت به من سب وتحريض علي المجلس العسكري ووصفها له بـ"الكلاب" ففي صفحة "كلنا اسماء محفوظ" التي ضمت ألف و100 عضو خلال الساعات الأولي من انشائها قال مؤسسو الصفحة "عشان اسماء بنت مصرية شريفة وكانت من اوائل الداعين لثورة 25 يناير مينفعش نسيبها فريسة للمجلس العسكري ينكل بيها واحنا قاعدين نتفرج" واستنكر القائمون علي الصفحة الافراج عن محفوظ بكفالة قدرها 20 ألف جنيه إلي حين تحديد موعد لمحاكمتها في تهمة السب والقذف والتحريض علي أعمال مسلحة في حين انه تمت محاكمة عائشة عبدالهادي وزيرة القوي العاملة والهجرة مدنيا في قضية موقعة الجمال وخروجها بكفالة 10 آلاف جنيه. في المقابل، دشن عدد من النشطاء حملة ضد الناشطة أسماء محفوظ بعنوان "كارهي أسماء محفوظ" ضمت أكثر من تسعة آلاف مشترك خلال الساعات الأولي من انشائها نددت بما قالته عبر صفحتها الخاصة بالموقع الاجتماعي تويتر من انتقادات حادة للمجلس العسكري وأبدي نجاد البرعي الناشط الحقوقي اعتراضه علي إحالة أي مواطن مدني إلي المحكمة العسكرية مؤكدا أن ذلك مبدأ عام يجب اتباعه. وقال إن ما ورد من اتهامات لاسماء محفوظ بالدعوة إلي اغتيال اعضاء من المجلس العكسري ـ إن صح ـ فهو دعوة مرفوضة، كما انني لا أتصور أنها تدعو لذلك من الاساس. وأضاف: عموما يجب التعامل بحذر مع فكرة الدعوة لاستخدام العنف لاننا بهذه الدعوة نكون قد خرجنا من الممارسات السياسية إلي ممارسة البلطجة.