Share |
سبتمر 2011
6
فوضى المرور وصلت دمياط
المصدر: جريدة التعاون
بقلم:   حسن سعد


دمياط:
حالة من الفوضى تسود الشارع الدمياطى، المواطنون يعجزون عن السير فى الشوارع. الإشغالات فى منتصف الشوارع. لاتوجد أماكن محددة لانتظار السيارات. مواقف السيارات عشوائية. عربات الكارو تسيطر على الشوارع. كل هذا ومرور دمياط فى غيبوبة ولم يعد حتى الان بعد عودة الشرطة بعد احداث الثورة.
يقول «حسين السيد ـ موظف» لقد فقد المرور السيطرة على شوارع دمياط وسيطرت الفوضى على الشوارع واكتفى ضباط المرور بالوقوف للفرجة فقط وكأنه (تأدية واجب)، لقد أصبح سائقو الميكروباص بلا رقيب فالسيارات متهالكة والأبواب غير موجودة ولا يوجد زجاج للسيارات ونتساءل كيف يتم فحص هذه السيارات واجازتها للعمل.
ويكمل «جمال عبدالعظيم ـ محاسب» الغريب ان خط سرفيس (2) يقوده شباب صغير السن متهور، لا يحمل رخص قيادة ويمر يوميا أمام رجال المرور دون اى عائق وبعض السائقين يعاملون الركاب خاصة كبار السن والسيدات أسوأ معاملة ويتحدثون بألفاظ خادشة للحياء ومن يعترض يلقى جزاء رادعا.
وتواصل «علياء على ـ موظفة» الحديث قائلة: أين مرور دمياط من فوضى المواقف وسائقى السرفيس فسائقو السوفيس يقومون بالوقوف فى منتصف الخط ويجبرون الركاب على النزول بالإكراه حتى يقومون بتحميل السيارة مرة اخرى مثل خط الشعراء الذى يبدأ من باب الحرس إلا أن السائقين يجبرون الركاب على النزول عند منطقة المطرى على بعد أمتار من الموقف ليقومون بتحميل السيارات مرة أخرى.
وتستغيث «علا السيد ـ موظفة» من بلطجة السائقين الذين يصرون على إنزالنا وسط الخط مما يسبب تأخيرنا صباحا مستغلين غياب المرور عن الوعى واستسلام رجاله لبلطجة السائقين حتى أننا عندما نستنجد بأحد عساكر المرور نجد السائق يرد عليه (ببجاحة) غريبة ويصر على موقفه متحديا القانون وفى استهتار كامل بظروف المواطنين من السيدات والأطفال وكبار السن.
بينما يرى «حسنى معوض ـ بالتربية والتعليم» أن المرور فى دمياط فقد السيطرة على السيارات خاصة الميكروباص وتاكسى العداد الذى يمتنع عن تشغيل العداد ويفرض أجرة مغالى فيها مما يسبب خناقات ومشاجرات مستمرة بين سائقى التاكسى والركاب الذين لايجدون من يشكون له بعد ان تخلى رجال المرور عن دورهم فى ضبط الشارع الدمياطى وفرض ضوابط على خطوط السير وأجرة الركوب.