Share |
سبتمر 2011
28
التليفـزيون لا يكذب لكن يتجمل بصباح الخير يا مصر واستوديو 27
المصدر: الأهرام الرياضى
بقلم:   سيد محمود

يحاول التليفزيون التجمل والبحث عن برامج جديدة لكن النتيجة إلي الآن مازالت صفرا فقد أكدت الحلقة الأولي من برنامج استوديو 27 أن التجمل لن يفيد بسبب المجاملات وعدم السيطرة علي الموقف داخل التليفزيون.
فقد افتقد البرنامج هيئة تحرير كاملة ومحترفة ومخرجا يضع فورمات وشكلا تليفزيونيا جديدا يبهر المشاهد.
كما ظهرت الإضاءة ضعيفة وليست في مستوي الاستوديو، كما وضح أن المذيعين مريم زكي وخالد الأبرق وهبة رشوان فرضوا سيطرتهم علي الأحداث رغم أن البرنامج أقل من إمكانات خالد الأبرق الذي أصبح متخصصا في السياسة ولديه قدرة حواريه لم تكتشف بعد لكن ضعف الإعداد لم يظهر المذيعين ثم إن التغيير اليومي للمذيعين والمذيعات ـ حيث يشارك أحمد مختار وأمنية مكرم وهبة رشوان وأميرة عبدالعظيم ـ في الحلقات يضعف أكثر من البرنامج والتغيير كان يجب أن يقتصر التقديم علي مذيعة ومذيع فقط ويتم التعديل والتبديل بعد دورة برامجية في حالة الفشل أيضا يشمل المذيعين والمذيعات حيث قالت المصادر إنه سيتم إبعاد جميع المذيعين والمذيعات الذين يقدمون البرنامج في الوقت الحالي مثل رشا مجدي وسحر زهران وخالد شوقي وياسر محمود وحنان عبدالحليم وغيرهم أو إخضاعهم للتدريب من جديد والإبقاء علي العناصر المتميزة جدا منهم وضمهم إلي المذيعين والمذيعات الجدد وهم محمد حسان مذيع الشرق الأوسط، داليا درويش مذيعة القناة الأولي وقصواء الخلالي الوجه البدوي الواضح ومروة الشبراوي ورغده منير وحنان الخولي وحكمت عبدالحميد من قطاع الأخبار وغادة عبدالسلام وشريف فؤاد وداليا درويش وقد جاء استبعاد المذيعين من المتخصصة بدون أسباب واضحة وقد وضع الوزير شخصيا شرطا وهو الأهم أن يتنازل المذيع عن البرامج التي يقدمها في قناته أو قطاعه ليتفرغ للبرنامج الذي ستصل فيه الأجور من 1000 إلي 2000 جنيه في الحلقة الواحدة، فلن يتم الموافقة علي أن يظهر مذيع في برنامجين وعليهم أن يختاروا إما الوجود في برامجهم أو الظهور في صباح الخير يا مصر وهي الخطوة التي ستحدد مصير عدد كبير من المتقدمين قبل التصفية النهائية التي ستستقر علي 14 مذيعا ومذيعة لتقديم البرنامج الأشهر في التليفزيون المصري خاصة أنه سيتم التعاقد بين قطاع الأخبار وبين أشهر بيوت الأزياء للحصول علي ملابس فاخرة وحديثة لمن سيشارك في تقديم البرنامج بشكله الجديد.