Share |
نوفمبر 2011
11
فى مركز أطسا: معركة بالشوم بسبب مرشحى الإخوان بالفيوم
المصدر: الأهرام اليومى

شهدت قرية منشأة حلفا، مركز إطسا بالفيوم، معركة بالأيدى والعصا الغليظة بين أفراد قائمة حزب «العدالة والحرية» الذراع السياسى لجماعة الاخوان المسلمين، وأهالى مسقط رأس القطب الاخوانى المنشق كامل كمال عبدالقوى بسبب اقتحامهم مبنى جمعية تنمية المجتمع بالقرى لعقد مؤتمر لمرشحيهم وهو ما يتنفاى مع القيم والأصول الانتخابية خاصة انها مسقط رأس مرشح منافس لا يجوز دخولها إلا بإذن المرشح.
وقال سيد عبدالله من أبناء القرية ان مرشحى الاخوان كان يجب عليهم ترك القرية بعد أن رفض ابناؤها استقبالهم الا ان مناصرى عادل اسماعيل عبدالحميد المرشح المنافس للشيخ كامل اقتحموا مبنى حكوميا يمنع به تنظيم المؤتمرات والدعاية الانتخابية لأى من المرشحين وهو ما أدى الى نشوب معركة بين الطرفين اصيب خلالها شخصان من أبناء القرية.
فى حين حاول العقيد ناصر محمود عباس مرشح جماعة الاخوان المسملين عن الدائرة الأولى التى تضم مراكز اطسا وطامية وبندر ومركز الفيوم الاعتذار لأبناء القرية عما بدر من العناصر الإخوانية المرافقة للقائمة، وأنه كان يجب عدم دخول قرية المرشح المنافس لهم، ثم قام بأداء صلاة العصر مع القطب الاخوانى المنشق الذى عاد من جولته الانتخابية لتهدئة الموقف خشية تطور الأحداث.
فى حين قال أحمد ابراهيم بيومى نائب رئيس حزب الحرية والعدالة بالفيوم أنهم من غير المعقول ان يمنع الشيخ كامل المرشح المنافس من الدعاية فى قريته، فقد انتهى هذا الزمن فقرى ومدن الدائرة مفتوحة لجميع المرشحين ليعرضوا برنامجهم.
وأضاف: ان الثورة غيرت المفاهيم الانتخابية ولا يمكن لأى مرشح ان يغلق قريته على المنافسين وان الشيخ كامل هو سبب الأزمة. وإلا فإن هذا المرشح لن يستطيع ان يخرج من قريته للدعاية. وقال أن الانتخابات مثل مباريات كرة القدم يجب أن تغلب عليها روح المنافسة الشريفة بعيدا عن التعصب واسلوب «الفتونة».