Share |
ديسمبر 2011
30
أنا الشعب. لا أعرف المستحيل
المصدر: الأهرام اليومى


أم كلثوم هى المطربة العربية الوحيدة فى تاريخ الغناء العربى التى كانت تجمع حولها العرب من المحيط الى الخليج ليستمعوا الى احدى روائعها الجديدة فى الخميس الاول من كل شهر وبذلك تكون قد نجحت فى جمع شمل العرب بفنها الاصيل فيما فشلت فى تحقيقه السياسة، وكانت ام كلثوم قارئة جيدة للشعر العربى وتملك مكتبة عامرة بدواوين الشعراء العرب وتحفظ كثيرا من قصائدهم عن ظهر قلب، وقد تختار أحدى هذه القصائد وتطلب من السنباطى وعبدالوهاب وغيرهما تلحينها لهذا الشاعر او ذاك دون ان تراه أو تربطه بها أى صلة ما دامت مقتنعة بجمال معانيها وجرسها الموسيقى وعذوبة كلماتها الشجية الدافئة، حدث هذا مع شاعر السودان الكبير الهادى آدم فى قصيدته ـ اغدا القاك ياخوف فؤادى من غدى التى لحنها عبدالوهاب وكان الهادى يحلم بالحصول ولو على تذكرة واحدة لحضور احدى حفلات ام كلثوم التى يعشقها وفشلت محاولات السفارة السودانية فى القاهرة فى تحقيق حلمه لنفاد التذاكر جميعها قبل الحفل بعدة أيام لتأتى المفاجأة التى أذهلته ذات يوم عندما اتصلت به السفارة المصرية فى السودان بأن لديها دعوة له ولزوجته مع تذاكر السفر لحضور حفل أم كلثوم الشهرى الذى ستغنى فيه قصيدته التى اختارتها من ديوانه دون ان تراه، حدث هذا ايضا مع شاعر لبنان الكبير جورج جرداق فى قصيدته ـ هذه ليلتى وحلم حياتى بين ماض من الزمان وآت، ومع شاعر السعودية الكبير عبدالله الفيصل فى قصيدته اقبل الليل ونادانى حنينى وقبل كل هؤلاء بعشرات السنين عندما غنت ام كلثوم للشاعر العربى الكبير أبوفراس الحمدانى قصيدته ـ اراك عصى الدمع شيمتك الصبر ـ لحن الموسيقار الكبير رياض السنباطى وغيرهم من الشعراء العرب الذين كات تحرص ام كلثوم على التغنى بقصائدهم لايمانها بأن الشعر هو الجامعة المفتوحة التى يلتقى فيها كل الشعراء العرب فى جو من الود والمحبة التى تجمعهم جميعا حتى فى اصعب الظروف وان الفن من وجهة نظرها يستطيع ان يصنع ما تعجز عن صنعه السياسة فى جمع شمل الامة العربية.
وكانت ام كلثوم تحرص ايضا على ان تتغنى بقصيدة لشاعر مبدع حتى بعد وفاته ما دامت مقتنعة بها وتطلب من جمعية المؤلفين والملحنين ان ترسل حقه فى الاداء العلنى عنها لورثته الذين كانوا كثيرا ما يقدمون لها الشكر على مبادرتها الانسانية خاصة عندما تنجح القصيدة وتحقق لورثته عائدا ماليا من الاداء العلنى قد تصل لآلاف الجنيهات ـ كل ثلاثة اشهر حدث هذا فى قصيدة الاطلال رائعة ابراهيم ناجى التى غنتها بعد وفاته بسنوات ولحنها رياض السنباطي، ومن الجوانب الهامة ايضا فى حياة ام كلثوم انفتاحها على كل ملحن جديد مبدع، حدث هذا عندما قرأت مقال الاديب الراحل رجاء النقاش فى مجلة الاذاعة وكان يعاتبها فيه بأنها حتى الان لم تطلب الموسيقار سيد مكاوى الذى انبهر باللقاء وكانت من ثماره رائعته يامسهرنى كلمات عبدالوهاب محمد، وحدث ايضا مع بليغ فقد لعبت الصدفة دورا كبيرا فى اكتشافه وكان فى سن السادسة والعشرين عندما دخل فيلتها المطلة على نيل الزمالك لتحفيظ ابن شقيقتها المطرب الشاب ابراهيم خالد اغنية جديدة وسمعت بليغ وهو يغنى على العود حب ايه اللى انت جاى تقول عليه انت عارف قبله معنى الحب ايه ودخلت عليه ليجدها بليع بجواره تربت على كتفه وتقول له جميل يا بليغ بس الاغنية دى انا اللى ح اغنيها وشوف اغنية تانية لابراهيم ولم يصدق بليغ نفسه من هول المفاجأة وصحب معه المؤلف عبدالوهاب محمد فى اليوم التالى حسب الموعد وهنأته ام كلثوم على جمال كلماته وغنت له بعد ذلك ست اغنيات منها فكرونى لمحمد عبدالوهاب وحاسيبك للزمن لحن السنباطى وظلمنا الحب بأيدينا لحن بليغ وللصبر حدود لحن الموجى اما المفاجأة التى فجرتها ام كلثوم وكانت من العيار الثقيل فكانت فى رائعة عبدالوهاب انت عمرى كلمات احمد شفيق كامل ملحقنا الاقتصادى فى السعودية فى ذلك الوقت.
وجمع بينهم هذا اللقاء الثلاثى الذى اطلق عليه جليل البندارى رحمة الله ـ لقاء السحاب وها هى تعود ام كلثوم لتجمع الملايين من عشاق فنها الاصيل من كافة الاقطار العربية ولكن من خلال شاشات الفضائيات العربية والاجنبية بصفة دورية.
كما كانت ومازالت اغانيها وقودا للثوار خاصة رائعتها العظيمة التى استحضرها ثوار يناير ورددوها وراءها وهى «انا الشعب انا الشعب لا أعرف المستحيل ولا أرتضى بالخلود بديلا» والتى كتبها كامل الشناوى ولحنها موسيقار الاجيال محمد عبدالوهاب. ونحن جميعا نؤكد معها فى ذكرى ميلادها
ـ 31 ديسمبر ـ أننا سنظل على العهد لا نعرف المستحيل.