Share |
نوفمبر 2009
2
المهندس ابراهيم محلب: المقاولون العرب مفتاح مصر في إفريقيا
المصدر: الأهرام الإقتصادى


علي ظهر شريط المرتب الشهري يتلقف 72 ألف عامل بشركة "المقاولون العرب" ـ والذين تبلغ أجورهم كل شهر 125 مليون جنيه بواقع 4.5 مليون جنيه يوميا ـ رسالة مذيلة بتوقيع المهندس ابراهيم محلب، تصب في تعميق ارتباط خاص بين الشركة وعصبها البشري، فالشركة اصبحت بيتا وعزوة وعزة تقوي تنافسيتها ذاتيا فتقتنص عطاءين دوليين في الكويت بما قيمته 4.5 مليار جنيه مصري لمشروعين، الاول مستشفي، الثاني طريق، ينفذان خلال اربع سنوات وهما العطاءان اللذان يعادلان اقل قليلا من 50% من قيمة الاعمال الجارية لـ"المقاولون العرب" في افريقيا ـ البالغة 10.160 مليار جنيه والمرحل منها 6 مليارات جنيه ـ يمثلان تاريخا فاصلا ثانيا لاداء الشركة في صناعة المقاولات وتصديرها، حيث من قبل كان ترشيح الرئيس مبارك الشركة للرئيس النيجيري لتنفيذ اعمال مدنية بمثابة تاريخ فاصل اولا للشركة ووزنها محليا وقاريا. تفرض خبرة "المقاولون العرب" بافريقيا التحاور مع رئيسها المهندس ابراهيم محلب ـ الذي يعمل في الشركة منذ 38 عاما ولا يطمح في مد خدمته ليوم واحد عند انتهائها ـ بالتوازي مع نتائج جولة اثيوبيا الاخيرة التي قادتها الوزيرة فايزة ابوالنجا، مستهدفة تعميق مواقع أقدام مصر. فيما يلي الحوار:
- متي بدأت خبرة "المقاولون العرب" بأفريقيا؟
السوق الافريقي يتمتع بمزايا وصعوبات والصعوبة أكثر حيث تزداد به درجة المخاطرة وقد بدأت "المقاولون العرب" في دخوله عام 1993 والفضل يجب ان ينسب للرئيس مبارك، فقد طرح اسم الشركة علي المسئولين في نيجيريا، بعد ذلك بدأ تأسيس علاقة مع السوق النيجيري من خلال تكوين شركة مشتركة نيجيرية مصرية علي اساس ان المساهمة الغالبة وهي 60% نيجيرية و40% لـ"المقاولون العرب".
تأسست الشركة برأسمال بسيط جدا قدره خمسون ألف دولار ومن خلال هذه البداية تواجد اسم "المقاولون العرب" في 6 ولايات بنيجيريا.
- الاقتصادي: العمالة في شركة "المقاولون ـ نيجيريا" مصرية أم نيجيرية؟
العمالة بنسبة 80% كانت من أبناء نيجيريا والشركة التي تعتبرها "المقاولون العرب" البداية الحقيقية لها في افريقيا اخذت مكانها سريعا حتي أصبحت تسند لها في افريقيا التي لها طبيعة خاصة من حيث الظروف المناخية والاوبئة والامراض والثقافات المختلفة. خلال تنفيذ احد المشروعات في نيجيريا اختطف مهندس مصري وطلب خاطفوه فدية دفعتها الشركة وعندما طلبت منه الادارة العودة الي القاهرة رفض واصر علي استكمال المشروع.
تلك هي الروح التي يجب ان تكون لدي من يريد اقتحام افريقيا، فهي بمثابة قاعدة اساس. وتعد الشركة عامليها لهذه المهمة الشاقة قبل أن توليهم إياها.
- الاقتصادي: ما مصادر تمويل المشروعات التي تنفذها فروع الشركة هل تمويل ذاتي أم افتراض؟
التمويل لفروع الشركات والمشروعات يتم ذاتيا من خلال المشروعات التي يتم التعاقد عليها وشركات المقاولات لا تحتاج الي رأسمال ضخم قدر ما تحتاج الي معدات تساهم في نجاح منظومة العمل وسير الانتاج، لذا فالفرع مسئول عن اتمام مشروعاته وفق ما يتم الاتفاق عليه مع الجهة التي تسند له العمل.
- الاقتصادي: من ينافس "المقاولون العرب" في افريقيا؟
بالطبع. اللاعبون في افريقيا كثيرون مثل: فرنسا، بلجيكا، المانيا، الصين فهناك هيمنة صينية علي افريقيا وخاصة في الدول التي بها ثروات وخامات طبيعية مثل الذهب والنحاس، كذلك اسرائيل فهي تتحكم في 75% من تجارة الالماس في افريقيا ولها باع كبير في تجارة السلاح بما يقارب من 2 مليار دولار في السنة، هذا بخلاف الاستثمارات العقارية.
وهنا ـ في سياق الاشارة الي اسرائيل ـ يجب التنويه ان وجودها ليس مؤامرة علي مصر كما يقول البعض، فاسرائيل تسعي لمصالحها الخاصة والحديث السياسي عنها ليس في محله، فالتجارة والاستثمارات لا تعرف نظرية المؤامرة، بل الانتماء للمصالح.
- الاقتصادي: هل تعتقد ان اكتشاف مصر لافريقيا كبوابة استثمار كان متأخرا؟
اكتشاف مصر لافريقيا لم يكن متأخرا، فالقارة السمراء تعرف مصر جيدا ويمكنني بسهولة التعامل مع اي رئيس دولة افريقية بصفتي مصريا وليس بصفتي رئيس مجلس ادارة "المقاولون العرب" فلا يوجد شارع في افريقيا يخلو من اسم جمال عبدالناصر، ولكن ظروفنا الاقتصادية التي احتاجت الي تطوير الشأن الداخلي اولا وتطوير البنية الاساسية قد تكون ساهمت في عدم كثافة المشروعات في افريقيا.
- الاقتصادي: كيف تفوز "المقاولون العرب" بالمشروعات في افريقيا؟
معظم مشروعاتنا تأتي من خلال إسناد الاعمال بالامر المباشر، كان اول عطاء حصلت عليه "المقاولون العرب" في نيجيريا هو مبني التأمينات الاجتماعية وتواصلت المشروعات وبالطبع كان هناك اخفاقات ونجاحات مرت علي الشركة من خلال تنفيذ المشروعات العملاقة.
- الاقتصادي: كيف حدث التوغل في باقي الدول الافريقية؟
بعد نجاح وجود "المقاولون العرب" في نيجيريا اتسعت اعمالها مابين فروع لشركات وشراكة مع شركات أخري في رواندا وغانا وغينيا الاستوائية والكاميرون، فقد قامت "المقاولون العرب" بالانشاءات المدنية لوزارة الدفاع برواندا بقيمة 148 مليون جنيه واستاد كوماسي في تشاد، وهذا بخلاف مشروعات الطرق التي استأثرت الشركة بأولوية فيها، ففي بعض المناطق كانت "المقاولون العرب" اول قدم تدخل الغابات وتشق الطرق فيها.
في هذا السياق واجهت "المقاولون العرب" مخاطر خلال تنفيذها للمشروعات في افريقيا التي يحتاج الاستثمار فيها الي عزيمة واصرار ورؤية واضحة وصلابة في الموقف، وهذه هي صفات من يتولوا المشروعات حتي ان كانت تتم بشكل قانوني من خلال عطاءات تقدم للفوز بالمشروع، وهذه الثقة في شركتنا جاءت من خلال متابعة دقيقة وتنمية لاعمالنا في هذه الدول التي توجد فيها فرص للتنمية، وبمعني اخر بعض الدول في افريقيا يصعب علينا الاستمرار فيها لعدم وجود مشروعات مناسبة أو لوجود شركات منافسة او لعدم قدرتها علي تمويل المشروعات فوجودنا في اي دولة مشروط بقدرة الدولة علي تمويل مشروعاتنا حتي وان كانت فقيرة فهناك جهات تقوم بتمويل المشروعات في هذه الدول مثل: البنك الاسلامي للتنمية، بنك التنمية الافريقي، المصرف العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بافريقيا ـ هذه هي الجهات المانحة للتمويل، فالشركة لديها استراتيجية متكاملة لتنفيذ ومتابعة المشروعات في افريقيا.
- الاقتصادي: "المقاولون العرب" قاطرة لصناعات ذات مصلحة مشتركة بالتشييد؟
نعم اي مشروع تحصل عليه الشركة تستفيد منه عدة صناعات اخري مثل: السيراميك، الاسمنت، الحديد، المفروشات فقطاع المقاولات دائما يكون قاطرة يندفع خلفها عدة انشطة مختلفة.
- الاقتصادي: ما موقف حجم الاعمال التي أقامتها الشركة وما قيمتها؟
وصلت قيمة المشروعات التي أقامتها المقاولون العرب في افريقيا ـ سواء المنتهية او الجارية ـ 10.160 مليار جنيه في 16 دولة افريقية هي: غينيا الاستوائية، نيجيريا، الجزائر، الكاميرون، تشاد، ليبيا، السودان، بتسوانا، اوغندا، موريتانيا، بنين، كوت ديفوار، رواندا، غانا، تونس.
- الاقتصادي: هل بين هذه الدول دول ذات وزن نسبي مؤثر؟
هناك خمس دول اساسية تتركز فيها اغلب مشروعات الشركة بالترتيب وفقا لحجم الاعمال والقيمة وهي: غينيا الاستوائية بنسبة 40% باجمالي مشروعات 5.5 مليار جنيه، نيجيريا بنسبة 20% وبمشروعات قيمتها 3.7 مليار جنيه، الجزائر بنسبة 10% وقيمة المشروعات 1.8 مليار جنيه وتشاد بنسبة 6.5% بقيمة مشروعات 1.094 مليار جنيه، ثم اخيرا 6% وزن نسبي لمشروعات المغرب بقيمة 1.26 مليار جنيه.
ففي غينيا علي سبيل المثال لدينا استثمارات جارية 4.347 مليار جنيه نفذت الشركة منها 1.147% مليار جنيه وتوجد اعمال تحت التنفيذ قيمتها 2.732 مليار جنيه وفي نيجيريا نفذت الشركة اعمال انشاءات مدنية بقيمة 1.285 مليار جنيه من اصل 2.426 مليار جنيه والجزائر تبلغ قيمة المشروعات الجارية 849 مليون جنيه والمشروعات المنفذة 982 مليون جنيه وتشاد تصل قيمة المشروعات 520 مليون جنيه والمنفذة 573 مليون جنيه.
- الاقتصادي: المشروعات التي نفذتها الشركة او تنفذها حاليا هل هي بنظام الاسناد المباشر أم عطاءات؟
الشركة محل ثقة كبيرة في افريقيا وفي كثير من الاحيان يطلب رئيس الدولة ان تقوم "المقاولون العرب" بتنفيذ المشروعات، كما في حالة دولة تشاد حيث طلب رئيسها ادريس ديبا من الشركة ان تتقدم بعطاء لتنفيذ طريقين بقيمة 520 مليون جنيه وكان العطاء مجرد اجراء شكلي وحصلت "المقاولون العرب" علي المشروعين وتم تنفيذ طريقي: مسا جيد مساكوري وبيكورو اربتشاك والممولين من دولة تشاد والمصرف العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية "باديا" البنك الاسلامي للتنمية بجدة، أيضا في السودان تم تنفيذ مدرستين ووحدة صحية في جنوب السودان بالامر المباشر وفي رواندا تم بناء وزارة الدفاع باسناد مباشر بقيمة بلغت 148 مليون جنيه مصري.
- الاقتصادي: ما نسبة افريقيا من اجمالي المشروعات التي تنفذها الشركة بالخارج؟
تقتطع افريقيا ومشروعاتها التي تنفذها الشركة بنسبة 80% من اجمالي المشروعات المنفذة بالخارج، ثمرة الالتزام المهني من جانب الشركة بالمواصفات المحلية والدولية المطلوبة من جهة وثقة افريقيا في مصر اولا والشركة ثانيا.
- الاقتصادي: اشرت أن"المقاولون العرب" لها فرع في السودان فهل للشركة حجم استثمارات كبير هناك؟
اعمالنا في السودان تصل قيمتها الي 402 مليون جنيه تم تنفيذ 317 مليون جنيه وباقي 85 مليون جنيه ومن اهم المشروعات المنفذة في السودان كوبري شندي المتمة ـ وهي بلد الرئيس السوداني الحالي ـ وبلغت قيمته 122 مليون جنيه المنفذ منه قيمته 119.5 مليون جنيه ومصنع اسمنت عطبرة الذي تقيمه شركة ارسكو التابعة لمجموعة القلعة التي يترأسها احمد هيكل رجل الاعمال المصري ـ تقدر استثمارات المصنع بـ350 مليون دولار ـ كما تبلغ قيمة الاعمال المدنية التي تنفذها الشركة للمصنع 204 ملايين جنيه بالاضافة الي مدرستين ووحدتين صحيتين في الجنوب.
- الاقتصادي: هل تعتقد ان الاستثمارات المصرية تدرك جدوي ان تخرج الي افريقيا؟
هناك استثمارات متعددة بدأت فعليا تتجه الي دول افريقيا مثل مشروع د. احمد بهجت "دريم لاند السودان"، بالاضافة الي وجود سلاسل مطاعم مصرية واستثمارات اخري في الزراعة بدأت تتجه الي السودان.
- الاقتصادي: العلاقات مع اثيوبيا، ما الدور الذي قد تلعبه "المقاولون العرب" علي صعيد هذا الملف؟
شرعت "المقاولون العرب" في تأسيس شركة اثيوبية مصرية والشريك الافريقي فيها مجموعة محلية اثيوبية متعددة الانشطة مثل: المقاولات، النقل، الاتصالات، تعد احد مفاتيح الـ"بيزنس" في السوق الاثيوبي وفق نظام الاعمال باثيوبيا الذي يحتم ان يكون تواجد اي شركة اجنبية من خلال شراكة محلية، والشركة الجديدة الاثيوبية المصرية ـ التي ستديرها "المقاولون العرب" بنسبة 99% تعتبر الخامسة لـ"المقاولون" في افريقيا اذ توجد لها 4 شركات اخري في: الكاميرون، نيجيريا، غينيا، كوت ديفوار وفي الدول الافريقية الاحدي عشرة للشركة فروع فقط.
- الاقتصادي: ماذا تضمن ملف الاصلاح الهيكلي والمالي للشركة وما ضروراته؟
تراكمت علي الشركة خسائر بلغ اجماليها 2.055 مليار جنيه حتي عام 2002 ونتجت عن وضع اساسي هو أن للشركة مديونيات علي الدولة بالاضافة الي قروض ترتب عنها غرامات مديونيات وفوائد اعتبارية لخطابات الضمان التي تأخذها من البنوك حتي بلغ رصيد الفوائد والغرامات 604 ملايين جنيه في ذات العام.
ازاء هذا الوضع الصعب قامت الشركة باعادة هيكلة مالية وفنية بعرض مذكرة علي د. عاطف عبيد رئيس الوزراء آنذاك، الذي كان علي مستوي المسئولية بأهمية تحصيل المديونيات الخاصة بالشركة واصلاح هيكلها المالي، كان الرد بأن الحكومة ليس لديها اموال سائلة ويمكن استبدال المديونية بأرض.
وبالفعل تم تنفيذ الاتفاق في حكومة الدكتور احمد نظيف في اواخر عام 2004 واوائل عام 2005 باعطاء الشركة 11 ألف فدان قدرت قيمتها وقتها 2.853 مليار جنيه وهي في طريق القاهرة الجديدة وتم بعد ذلك انشاء شركة "المستقبل للتنمية العمرانية" لاستغلال الارض، بعدها تم اعادة جدولة المديونية للبنوك.
عند بداية الاصلاح الهيكلي بدأت الشركة في تغيير الرافعة المالية لها من خلال التعامل مع بنوك جديدة عددها بلغ 24 بنكا.
- الاقتصادي: ما أبرز نتائج الاصلاح الهيكلي المالي للشركة؟
الشركة حققت صافي ربح قيمته 555 مليون جنيه في نهاية عام 2008 يتوقع ان يقفز الي 1.250 مليار جنيه في نهاية يونيو 2009 واصبح لديها فوائد مدينة 77 مليون جنيه، بالاضافة ان الشركة استثمرت 1.100 مليار جنيه في اصول ثابتة لدعم اعمالها ـ اوناش عملاقه معدات كباري ـ منها بقيمة 620 مليون جنيه فقط حتي 30 يونيو 2009 وبقيمة 580 مليون جنيه حتي 30 يونيو 2008، مما حقق زيادة في انتاجية الشركة ورفع كفاءات العمل.
ومن نتائج هذا الاصلاح ايضا رفع التصنيف الائتماني للشركة واسترداد الشركة لرأسمالها فقد كانت حقوق ملكية سالبة حتي عام 2002، حاليا بلغت 2.560 مليار جنيه ورأس المال المدفوع ـ الذي كان 514 مليون جنيه ـ بلغ 1.200 مليار جنيه، فقد صار اصلاح الشركة في وقت واحد مع تطوير معداتها.
- الاقتصادي: ما الموقف بالنسبة للتعامل مع الحكومة وهل هناك ديون أخري عليها؟
السداد مع الحكومة مستمر فقد وضعت الشركة خطة ان يكون للسداد دوره وقد تم خلال ستين يوما، ذلك ان الحكومة لا تسند للشركة اعمالا الا من خلال ما يقدر في الموازنة العامة للدولة، لا تقبل الشركة أعمالا ممولة من غير الموازنة، فالمديونية، تكون بحجم اعمال شهرين فقط علي الحكومة، والاموال دوما جارية معها.
- الاقتصادي: هل هناك فرص لتوسيع الملكية سواء بالطرح بالبورصة أو بيع حصة لمستثمر رئيسي؟
توسيع قاعدة الملكية هي قضية تخص المالك الذي هو الحكومة ممثلة في وزارة المالية ولكن الشركة كان لها مطلب اساسي وهو أن تدخل تحت عباءة القانون 159 وهو قانون الشركات المساهمة، ذلك لأن التعامل مع الشركة علي أنها حكومية يثير مخاوف البعض في حالات الاختلاف فالحديث يكون هل تتم مقاضاة الحكومة المصرية في حالة الخلاف، من ثم يضع قانون الشركات المساهمة الشركة في كيان منفصل عن ملاكه وبالتالي يكون التعامل في العلاقات الخارجية من خلال ادارة تنفيذية مستقلة لأن جزءا كبيرا من المشكلة التي منيت بها "المقاولون العرب" كان سببه الفجوة بين المالك والادارة ولتجنبها وضعت الشركة خطة استراتيجية بعيدة عن هيكل الملكية.
- الاقتصادي: ماذا عن أجيال البنائين تحت مظلة الشركة؟
للشركة خطة ورؤية مستقبلية من خلال تعاقب الاجيال الجديدة وكان علينا أولا أن نكون علي القمة محليا داخل مصر قبل التفكير في الخروج لمشروعات أخري خارج الحدود، وقد مرت الشركة بفترة عسيرة تجاوزتها والتفكير حاليا في اقتحام اسواق اخري بعد أن حافظت الشركة علي الارتباط الوجداني بينها وبين الدولة المتعاملة معها سواء كانت عربية أو افريقية والتطور الطبيعي أن يكون للشركة انتشار في محطات أخري، فهناك فرص قوية في دول أخري مثل مجموعة دول "الكومنولث الاسلامي" وهو تطوير في التوجه يحتاج دراسة لعدة عوامل مثل: اللغة، البعد الجغرافي، نقص المعرفة بهذه الدول، المنافسة الشرسة من الاتراك الذين يقتحمون هذه الاسواق بقوة.
وقد يكون التفكير في دخول تلك الاسواق عبر شراكة مع الاتراك، حتي يكون تواجد "المقاولون العرب" في البداية بشكل اكثر مرونة، خاصة أن الخروج الي الاسواق الخارجية ليس ترفا وانما ضرورة سوف تمليها الظروف مع الأخذ في الاعتبار حدوث تشبع في كل من السوقين: المصرية، الافريقية، بما يحتم أن تكون أمام الشركة مجالات اوسع وملاءة مالية مرتفعة.
- الاقتصادي: كيف يسير تطوير العنصر البشري بالشركة؟
العنصر البشري هو مفتاح النجاح لأن العامل اذا كان مرتفعا في كفاءته وانتمائه يواصل بلا انقطاع في العمل و"المقاولون العرب" لديها 72 ألف عامل تصل اجورهم الشهرية الي 125 مليون جنيه ويصل حجم تعاملاتها يوميا الي 48 مليون جنيه منها 4.5 مليون أجورا يومية، هذا الحجم من العمالة في يده كافة آلات ومعدات الشركة، فاذا لم يكن لديه الانتماء الكافي في الشركة والاحساس بأنها ملكه لن يؤتمن علي هذه المعدات، لهذا كان هناك استراتيجية استهدفت العمال عند بداية محاولات خروج الشركة من المرحلة الصعبة اعتمدت علي حل مشاكل العاملين وتوفير العلاج والخدمات الترفيهية بالاضافة الي منح العمال الذين تصل مرتباتهم الشهرية الي 450 جنيها ولديهم ابناء في الجامعة كوبونات لشراء ملابس حتي لا يشعر ابناء العاملين انهم أقل من زملائهم، هذا بالاضافة الي مضاعفة دخول العاملين ـ تضاعفت الي 5 اضعاف في بعض قطاعات الشركة ـ وتطوير حياتهم المعيشية.
ومن اولي القرارات التي اتخذتها الادارة التنفيذية العليا للشركة اجراء مسح اجتماعي ـ بترتيب مع قسم الاجتماع بكلية الاداب ـ لمعرفة المشكلات الاجتماعية التي يعاني منها العاملون وجاءت علي رأس المشكلات وجود 1200 طفل من ابناء العاملين من اصحاب القدرات الخاصة كان القرار بأن يكون للشركة المساهمة الاكبر في علاج وتعليم ابناء العاملين بالشركة، كما تتحمل الشركة نفقات العاملين علي المعاش كل حسب قدراته مع تحمل تكاليف العلاج كاملة للحالات غير القادرة، وساهمت الشركة في انشاء 5 مدارس صناعية بالاتفاق مع وزارة التربية والتعليم ويتم إلحاق الطلاب فيها للعمل بالشركة.