Share |
نوفمبر 2009
30
مصطفي قناوي: رئيس هيئة السكة الحديد: لا اتجاه حاليا لخصخصة الهيئة
المصدر: الأهرام الإقتصادى

مصطفى قناوى

أكد المهندس مصطفى قناوى رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية لسكك حديد مصر أنه لا اتجاه الأن لتحويل الهيئة إلى شركة قابضة ولا خصخصة لها وقال فى تصريحاته "الأهرام الإقتصادى" أن خطوط الضواحى تلقى عناية كبيرة من جانب الهيئة وقد بدء تحسن فى مواعيد القطارات على خطوط الوجهين البحرى والقبلى وقال إن الهيئة القومية لسكك حديد مصر قامت بإعداد مخطط شامل لتطوير مرفق السكك الاحديدية منها على سبيل المثال أن الهيئة قامت بتأمين سلامة الخدمات، كما تم إنشاء قطاع للسلامة بهيئة السكك الحديدية بالإضافة إلى وحدة سلامة بالوزارة، وتنظيم إجراءات السلامة والإشراف عليها.
تحسين أداء السلامة للوصول إلى مستويات السلامة المطلوبة لخدمات السكة الحديد بمصر.
وأضاف أن هناك أيضا تحسين مستويات الخدمة المقدمة للعملاء
بالاضافة الي الارتقاء بالأداء لتصبح السكك الحديدية وسيلة نقل جديرة بالثقة والاعتماد عليها وتطوير قطاع نقل البضائع بالسكك الحديدية وتطوير ومضاعفة قدرات قطاع نقل البضائع بهيئة سكك حديد مصر والمنافسة بنجاح مع وسائل النقل الأخري ورفع نسبة المنقولات بالسكة الحديد كنسبة من إجمالي المنقولات بالدولة.
وكذلك إدارة القطاع بفكر اقتصادي مع الحفاظ علي المسئولية الاجتماعية وضمان وصول الخدمات للمواطنين بالجودة والسعر المطلوبين والمواءمة بين المسئولية الاجتماعية لهيئة سكك حديد مصر ومبدأ الإدارة القائمة علي أساس اقتصادي، وتحقيق الاكتفاء الذاتي مالياً والوصول إلي نقطة التعادل بين الإيرادات والمصروفات.
وأن تحقق الهيئة التمويل الذاتي من تدفقاتها النقدية لضمان استمرارية قدرة الهيئة علي تمويل أعبائها الدورية واستثماراتها علي المدي المتوسط والطويل.
- خطوات التطوير
وأوضح قناوي أن اعادة هيكلة السكك الحديدية ماليا وإداريا وفنيا يتم بإنشاء قطاعات اقتصادية (ركاب وبضائع) وقطاعات معاونة
(بنية أساسية وخدمات) وقطاع للسلامة وإدارة المخاطر ومركز لإدارة الهيئة بالإضافة إلي شركات مملوكة للهيئة لمرونة حل المشاكل التخصصية.
وتوقيع عقد تعاون مع الجانب الفرنسي لتدعيم جانب السلامة وتوقيع عقد تعاون مع الجانب الإيطالي لتدعيم الجانب الفني والإداري وتحديث كافة أصول الهيئة (سكك / نظم إشارات / وحدات متحركة) باستثمارات وصلت إلي مليار دولار اعتبارا من إبريل 2007.
وتطوير نظم إعادة تأهيل الموارد البشرية والتنسيق مع الجهات المختصة لتحمل دفع فروق الدعم التي كانت تتحمله الهيئة للوصول إلي تعادلية الإيرادات والمصروفات تمهيداً لتحقيق أرباح.
ولمنع وقوع حوادث مثل حادث العياط قال قناوي يتم يوميا عقد اجتماع صباحي مع نواب رئيس الهيئة لمناقشة الأعطال وكبفيتها وأسبابها وكيف يمكن تجنب المخاطر وكذلك التشديد علي وجود المسئولين مع العاملين في مواقع العمل وإصدار تعليمات صارمة بعدم إرغام أي سائق علي القيام برحلة بها أي ملحوظات قد يراها السائق - مع التزام السائقين بالسرعات المقررة وتشغيل أجهزة التحكم الآلي.
وأضاف أن سكك حديد مصر لا تزال من أمن وسائل الانتقال علي مستوي الجمهورية والحوادث التي تقع كل عدة سنوات ترجع في اغلب الأحيان لأخطاء بشرية سواء من العاملين بالهيئة أو مستخدمي القطارات أو غيرهم, وسيتم خلال الفترة المقبلة اتخاذ الإجراءات التي من شأنها استعادة الثقة في مرفق السكك الحديدية.
وأكد ان الاستثمارات التي كانت تحصل عليها هيئة سكك حديد مصر خلال السنوات الماضية كانت قليلة جدا مما أدي إلي تدهور المرفق وتخلفه وعندما تم ضخ استثمارات بمبلغ 5 مليارات خلال العام المالي 2006 - 2007 استخدم جزءا كبيرا من هذا المبلغ لشراء جرارات جديدة وإعادة تأهيل جرارات أخري حيث كانت قوة الجر بالهيئة وصلت إلي مرحلة متقدمة من السوء وبالتالي لم يكف المبلغ المتبقي لتحديث باقي مهمات الهيئة وعليه لم يشعر جمهور الركاب بالتحسن المطلوب. وعليه فإن الأمر في حاجة لاستمرار ضخ المزيد من الاستثمارات وبصفة سنوية منتظمة حتي يمكن تقديم خدمة جيدة آمنة يرضي عنها الجميع.
وأضاف أنه يتم التركيز علي تطوير الموارد البشرية ورفع مستوي العاملين وزيادة انتمائهم أهم عناصر السلامة بالسكة الحديد حيث بدأت الهيئة في إعداد برامج متكاملة لتطوير أداء جميع العاملين بمختلف الطوائف ونظرا لتعطل معهد تدريب وردان بسبب أعمال تطويره قامت الهيئة بإعداد 8 فصول وزعت علي مستوي جميع المحافظات لتدريب العاملين نظريا وعمليا.
وحول الاقتراح القائل بتحويل هيئة سكك حديد مصر إلي شركة قابضة قال لا اتجاه الآن في تحويل الهيئة إلي شركة قابضة كما إنه لا يوجد أي اتجاه إلي خصخصة السكة الحديد فهي مرفق حيوي يمس قطاعات عريضة في المجتمع وصناعة من الصناعات الثقيلة التي تحتاج إلي وقت وصبر .
وعن أداء خطوط الضواحي قال انها تلقي عناية كبيرة من جانب الهيئة وتحرص الهيئة حاليا علي استكمال تطوير جميع العربات واستكمال الفواقد من الزجاج ومهمات الإنارة وحنفيات دورات المياه.
وأكد ان هناك تنسيقا دائما ومستمرا مع شرطة النقل والمواصلات لتكثيف الوجود الأمني داخل القطارات المسافات الطويلة والقصيرة وعلي المحطات لتوفير كل سبل الراحة والأمان للركاب ويتم يوميا عمل الحملات لمواجهة السلبيات والباعة الجائلين والمتسولين.
وأشار الي بدء تحسن في مواعيد القطارات علي خطوط الوجه البحري بمعدل انتظام 85% و 70% لخطوط الوجه القبلي.