Share |
مايو 2012
1
احذروا: البروسيلا أخطر الأمراض البكتيرية المشتركة بين الإنسان والحيوان فى العالم
المصدر: جريدة التعاون
بقلم:   تامر دياب


مع ظهور العديد من الامراض التى تصيب الثروة الحيوانية كالحمى القلاعية بشكل شبه وبائى أخطر مما كانت عليه السنوات الماضية.
حرصت «التعاون» على فتح ملفات تلك الأمراض خاصة المشتركة منها التى تصيب الانسان والحيوان معا.
وفى حوارنا مع د. عصام محمد ابراهيم استاذ علم الأمراض بمعهد بحوث صحة الحيوان التابع لمركز البحوث الزراعية قدم لنا معلومات تفصيلية عن تلك الأمراض ومنها بشكل أساسى مرض البروسيلا خلال هذا الحوار.
- ماهو مرض البروسيلا؟
مرض البروسيلا (حمى مالطا) هو مرض يسبب نوعا من البكتريا يدعى بروسيلا يصيب الحيوانات بالاجهاض والانسان بالحمى ويعرف فى العالم بأسماء حسب الكائن المصاب ففى الانسان يسمى بمرض الحمى المالطية والحمى المتموجة أو حمى البحر الابيض المتوسط وفى الأبقار يسمى مرض الاجهاض المعدى وفى الاغنام التهاب البربخ والخصية.
- ماذا يصيب هذا المرض؟
يصيب الانسان والحيوان كالماعز والابقار والأغنام وغيرها.
- وكيف ينتشر؟
يعد هذا المرض من أكثر الامراض البكتيرية المشتركة بين الانسان والحيوان إتشارا فى جميع أنحاء العالم وبخاصة فى بلدان حوض البحر المتوسط وشبه الجزيرة العربية والقارة الهندية وفى بعض أجزاء المكسيك وأمريكا الوسطى وامريكا الجنوبية.
"خسائر فادحة"
- وما مخاطره؟
يتسبب المرض فى الخسائر الاقتصادية الناجمة عن انخفاض مستوى اللبن فى الحيوانات المنتجة وفقدان الأجنه وحالات احتباس المشيمة والتهاب الضرع الى جانب خطورته على صحة الانسان لكونه أحد الأمراض التى تنتقل من الحيوان للانسان.
- كيف ينتقل المرض للانسان؟
تنتقل العدوى الى الانسان عن طريق شرب الحليب الطازج من دون غلى (غير المغلي) أو بستره أو تعقيم بالطريقة الصحيحة وكذلك تناول منتجات الألبان.
وأيضا عن طريق المخالطة المباشرة بالحيوانات ولاسيما من قبل مربى الأغنام المصابة أو بائعى اللحوم الملوثة.
وهناك توليد الحيوانات المصابة بالمرض والتعرض لبرازها وإفرازاتها أثناء رعايتها أو تنظيف حظائرها وأيضا عن طريق الأتربة والهواء الملوث بالميكروب من خلال الأغشية المخاطية للعين أو الأنف ويمكن ان يتم نقل المرض عن طريق الجروح أو الكشوط المكشوفة.
"سهل العدوي"
- وماذا عن إنتقال العدوى للحيوان؟
ينتقل المرض عن طريق الفم إما نتيجة لتناول الطعام أو الماء الملوث بالمسبب المرضى عن طريق الفم إما نتيجة لتناول الطعام أو الماء الملوث بالمسبب المرضى وعن طريق لعق الحيوان للجهاز التناسلى للحيوان المصاب أو الجنين المجهض كما تقوم الحشرات خاصة الماصة للدم والكلاب الطليقة (كلاب الشوارع) دورا مهما فى انتشارالمرض داخل وخارج المزرعة.
وبشكل عام وعند اختراق البكتريا للغشاء المخاطى للحيوان فإنها تذهب الى الدم العابر بعدها تدخل الجهاز الليمفاوى لتستقر فى داخل الخلايا الالتهابية وتنتشر بعدها الى معظم أعضاء وأنسجة الجسم المختلفة (الكبد والغدد الليمفاوية) الدماغ والمفاصل وغيرها ففى الحيوانات الحوامل فأنها تذهب لها لتستقر وتتكاثر فى الرحم والاغشية الجنينية.
"اعراض خطيرة"
- وماهى الاعراض المرضية فى الحيوان؟
تتراوح فترة الحضانة للمرض من حدوث العدوى حتى ظهور الاعراض من 3 أسابيع وقد تمتد الى عدة شهور فى بعض الحالات المريضه وعند ظهور المرض لأول مره فى قطيع من الابقار يحدث إجهاض لبعض الاناث الحوامل بين الشهر الخامس والثامن من شهور الحمل خلال الثلث الزخير من الحمل.
وبالاضافة لذلك فمن اعراض هذا المرض موت المواليد خلال الأيام الأولى بعد الولاده واحتباس المشيمة والتهاب الضرع بالاضافة إلى التهاب الرحم المزمن.
وعندما يحدث اجهاض يعقبه نزول إفرازات من الرحم تستمر لمدة تزيد عن إسبوعين وتظهر اضطرابات تناسلية تؤدى الى عقم مؤقت أو دائم.
- وماذا عن الذكور؟
فى حالة الذكور يحدث التهاب فى كلتا الخصيتين أو إحداهما ويتضح ذلك من التضخم والسخونة والتألم بمجرد اللمس.
وتستمر تلك الاعراض لحوالى إسبوع أو إسبوعين يقل بعدها الورم وتضم الخصية المصابة مع عدم إنتظام شكلها الخارجى وايضا ضعف خصوبة الطلائق المصابة بالاضافة الى حدوث حالات عرج. يصيب الانسان
- وما أعراض المرض فى الانسان؟
يتميز هذا المرض بالحمى المتقطعة فى شكل ارتفاع شديد وانخفاض غير منتظم فى درجات الحرارة مع الصداع وضعف عام وخمول ورعشة تعرق غزير وآلام فى المفاصل وألم فى الظهر وآلام عامة وتضخم الكبد والطحال وألم وتورم فى الخصيتين.
- كيف تشخص المرض فى الحيوانات؟
يعتمد تشخيص للمرض على مايلي
أولا: تاريخ الحالة المرضية وتشمل عدد الحيوانات المجهضة وعدد مرات الاجهاض فى الحيوان الواحد ودخول حيوانات جديدة الى القطيع.
ثانيا الاعراض
ثالثا الفحص المختبرى ويتضمن مايلى:
أ- تحضير مسحات من المشيمة والجنين المجهض محتويات معدة الجنين المجهض ودم القلب والعدد الليمفاوية ومن ثم تصبغ بالصبغة المناسبة حيث تشاهد جراثيم صغيره حمراء اللون.
ب- زرع النماذج من الاعضاء والانسجة والسوائل المصابة (الاغشية الجنينية ومعد الجنين المجهض والحليب والافرازات الرحمية) على أوساط زراعية خاصة.
جفى حالة لون السوائل أو الانسجة المراد فحصها ملوثة يفضل حقنها فى أرنب غينيا فى موضع تحت الجلد أو الفصل أو داخل الخلب وبعد 6 اسابيع تقتل الارنب لتشاهد تضخم الغدد الليمفاوية قرب مكان الحقن مع تضخم الكبد والطحال.
رابعا الفحوص السيرولوجية
خامسا إستخدام PCR.
المعرضون للاصابة
- ومن هم الاشخاص الاكثر عرضه للاصابة بالبروسيلا؟
الذين يعملون فى حظائر المواشى المصابة والمزارعون الذين لديهم حظائر لتربية المواشى والبيطريون والجزارون وعمال تنظيف المسالخ وشرب الحليب غير المبستر وأكل الكبد واللحم النيء.
- وماهى الاجراءات المطلوبة للوقاية من المرض بالنسبة للانسان؟
إن القضاء على المرض فى الحيوانات كفيل بالقضاء على الحمى المالطية فى الانسان ويجب اتباع الارشادات الوقائية خاصة على الحليب قبل شربه أو استخراج مشتقاته وايضا غسل اليدين جيدا بالماء والصابون بعد الذبح والتوليد وليس القفازات والملابس الواقية عند ملامسة سوائل جسد الحيوان.
"الوقاية أفضل"
- وماهى طرق الوقاية من المرض فى الحيوان؟
اتباع كل الشروط الصحية من حيث التعقيم والنظافة داخل حظائر الحيوانات فحص جميع الحيوانات الحقلية بإختيار التلازن والحيوانات الموجب للاختبار يزال فورا من القطيع ويذبح أما الحيوانات السالبة للاختبار فيعاد الاختبار عليها بعد مرور شهر واحد وعند الحصول على نتيجتين سالبتين متتالتين يعتبر الحيوان غير مصاب كما ينصح بإعادة الاختبار كل ثلاثة أشهر ثم كل سته أشهر.
- لا يسمح بإدخال حيوانات حوامل جديدة الى المزرعة إلا بعد ان تحتجز لمدة 3 اسابيع بعد الولادة وبعد ذلك يتم فحصها باختبار التلازن فالحيوانات السالبة من الاختبار تعد خالية من الاصابة بالمرض.
- لايسمح بإدخال الحيوانات الغير الحوامل الجديدة الى المزرعة إلا بعد أن تعزل وتفحص مرتين بإختبار التلازن بينها شهر واحد قبل إدخالها الى القطيع والحيوان الذى يعطى نتيجة سالبة لمرتين يعد مصاب بالمرض.
- عزل الحيوانات المجهضة فورا عن بقية القطيع وإخضاعها للفحص المختبرى حتى يتم التأكد من أنها خالية من المرض هذا بالاضافة الى حروق ورتلاف كل الاجنة المجهضة.
- تطعيم المواشى السليمه لتفادى العدوي.