Share |
اغسطس 2012
14
استخدام المخلفات الزراعية لإنتاج محاصيل معالجة للأمراض
المصدر: جريدة التعاون


تعتبر جمهورية مصر العربية من البلاد النامية والفقيرة لذلك كان لابد من الاستفادة من المخلفات الزراعية التي تتخلف عن الزراعة أو من مصانع الأغذية وكذلك تدوير هذه المخلفات وإنتاج منتجات ذات عائد اقتصادي بأقل التكاليف اقتداءا بالدول الأوروبية المتقدمة التي استفادت منها في إنتاج منتجات غذائية تعالج بعض الأمراض مثل السمنة وضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول وكذلك ارتفاع نسبة السكر وعلاج أمراض القلب المزمنة وتقليل نسبة الإصابة بمرض السرطان لما تحتويه علي نسبة عالية من الألياف لذلك كان هذا التحقيق للتعرف علي مدي إمكانية الاستفادة من المخلفات الزراعية لعلاج العديد من الأمراض.
المخلفات الزراعية
في البداية يوضح الدكتور رأفت نجيب سندق بمعهد بحوث تكنولوجيا الأغذية أن المخلفات الزراعية في جمهورية مصر العربية تكون ناتجة عن الحبوب مثل القمح والشعير والذرة والأرز ويكون المخلف من هذه الحبوب هو الردة بعد طحن الحبوب واستخلاص الدقيق منها وكذلك كسر الأرز وسوف نجد أيضا من البقوليات مخلفات القشور ناتجة من حبوب الفول البلدي وفول الصويا والعدس وغيرها من البقوليات يمكن أيضا الاستفادة من هذه المخلفات الناتجة أما مخلفات الخضروات فنجد مخلف البسلة والملوخية والسبانخ وقشور الطماطم وبذرها وكل هذه المخلفات وغيرها من مخلفات الفاكهة الناتج من مصانع تصنيع العصائر والمربات فإن المخلف من هذه المصانع مثل بذور المانجو ونوي المشمش وبذور الجوافة وقشور البرتقال واللارنج وكل هذه المخلفات من مصانع الأغذية ومن مصانع المشروبات التي تعتمد علي الشعير فنجد أن مخلف مولت الشعير هو مخلف الرئيسي لهذه المصانع نجد أيضا أن مطاحن الحبوب في جمهورية مصر العربية يتخلف فيها جنين القمح ذي الفوائد العديدة في علاج بعض الأمراض كما يمكن استخدامه كغذاء صحي للأطفال ولو نظرنا إلي مصانع إنتاج الزيوت فسوف نجد بها مخلفات عديدة بعد استخلاص الزيت منها ومن هذه مخلف عباد الشمس والذرة وفول الصويا والشلجم أما مصانع انتاج السكر في مصر فإنه يتخلف منها بعد استخلاص السكر مخلف من البنجر السكر ولا من جوقة الفول فبداية المخلفات التي تؤرق المسئولين وهي قش الأرز وسوف نجد لهذه المخلف استفادة وبذلك يمكن التخلص من هذه المشكلة التي تسبب السحابة السوداء كل عام مما يؤدي الي تلوث الهواء.
الاستفادة من المخلفات
وعن كيفية الاستفادة من المخلفات يقول إن الألياف الغذائية لها أهمية في التغذية حيث أنها تحتفظ بكمية كبيرة من المياه وتمنع الامساك بزيادة خصم المواد تقل بقاؤها بذلك في القناة الهضمية كما أن ارتفاع نسبة الألياف في الغذاء قد تساعد علي انخفاض نسبة الكوليسترول في الدم وتقليل حدوث سرطان القولون وهذه المواد تتكون من الهميسليلوز والسليلوز واللجين والبكتين وكمية من الصموغ والميكو سيلاج لذلك فيجب الاستفادة من هذه المخلفات الزراعية وهي مخلفات ناتجة عن المحاصيل الحقلية مثل الردة الناتجة عن القمح والشعير يمكن استخدامها في إعداد المخبوزات صحية تصلح لعلاج بعض الأمراض كارتفاع الكوليسترول والسكر في الدم كما انها صحة لتقليل حدوث سرطان القولون أما عن جنين القمح وهو يعتبر مخلفا من مخلفات حبوب القمح حيث يتم فصل اللجين قبل طحن حبة القمح وهذا الجنين يحتوي زيته علي توكوفيرولات وفيتامينات حيث إنه من ناحية الصحة هام لمرض القلب والكوليسترول لذلك تستخدمه شركات الأدوية في إعداد كبسولات لعلاج الأمراض السابقة أو للحفاظ علي الصحة العامة وكذلك يمكن إضافة جنين القمح واستخدامه في إعداد المخبوزات لاستخدامه في النواحي العلاجية أما مخلف المصانع الزيتية الناتج من المحاصيل الزيتية بعد استخلاص الزيت من الحبوب ويسمي الكيك هذا يمكن استخدامه في إعداد بعض المخبوزات الصحية الغذائية لاحتوائه علي نسبة مرتفعة من الألياف الغذائية ويمكن استخدامه لتقليل الإصابة بسرطان القولون وكل من المخلفات الناتجة عن المحاصيل الحقلية الزراعية يمكن استخدامها دون أي معاملات وإضافتها لإنتاج أغذية صحية تعالج بعض الأمراض أو تحافظ علي الصحة العامة للإنسان.
تكنولوجيا الاستفادة
من جهة أخري يشير الدكتور بهجت علي بمعهد بحوث تكنولوجيا الأغذية إلي عدة طرق للاستفادة من المخلفات التي تكون ناتجة من الحبوب أو من الحقل أو من المزرعة أولا الطرق الكيماوية يمكن الاستفادة من مخلفات الزراعة والصناعة وخاصة قشور بعض الحبوب مثل الفول البلدي والقمح والشعير والذرة وكمية من قشور الحبوب وأيضا يمكن الاستفادة من قشور الطماطم الناتجة من عملية التصنيع وقشور العنب بأن يتم إضافة هذه المخلفات بعد تجفيفها جيدا بمحلول الصودا الكاوية والتسخين علي درجة 100م لمدة ساعة ثم الغسيل جيدا وذلك لإزالة أكبر كمية من اللوان وتحويل جميع المركبات الموجودة إلي سليلوز ثم ينقي المنتج بواسطة الهيدروجين بروكسيد 30% علي درجة 50م حتي تتحول إلي اللون الأبيض وبذلك يكون المنتج النهائي عبارة عن سليلوز كما أن لونه يكون أبيض ويستخدم هذا المنتج في عملية تصنيع اللحوم مثل البرجر والسجق كما يضاف علي أنه بديل للدهون في صناعة النيكوتين والكيك ويضاف أيضا إلي الخبز لعلاج السمنة.
ثانيا الطرق الصناعية يمكن الاستفادة من جميع المخلفات الزراعية والصناعية عن طريق الصناعة وذلك بمعاملتها بالاكسترودرا وجهاز البث الحراري.
استخدام البث الحراري
من جهة أخري يوضح فيما يستخدم جهاز البث الحراري يحتاج المستهلك اليومي إلي العديد من المواد الغذائية التي يمكن أن تستعمل كوجبات سريعة وخفيفة وعلي ذلك فالوجبات المصنعة عن طريق جهاز البث الحراري تعطي فرصة لإنتاج العديد من المنتجات الغذائية مع اختصار الوقت والطاقة والتكلفة وكمية من المواد الغذائية التي تنتج عن طريق استعمال جهاز البث الحراري تابع بأجهزة مختلفة والتي تحتوي علي حلزون مفرد وضغط بسيط أو تحتوي علي حلزونية مع استعمال الضغط والتسخين عن طريق البخار ومنتجي الأغذية المخفضة لهم.